الأخــبــــــار
  1. السفير عبد الهادي لمعا : مسلحو داعش انسحبوا الى اطراف مخيم اليرموك
  2. البيت الأبيض : المفاوضات الأولية مع إيران في نهايتها
  3. تقارير: "داعش" يحتل غالبية مخيم اليرموك
  4. كتلة الشهيد ياسر عرفات تكتسح انتخابات مجلس طلبة كلية "رام الله للبنات"
  5. قوات القمع تقتحم قسم (1) بسجن النقب
  6. 4 اصابات بانقلاب حافلة روضة في الحي الجنوبي في طولكرم
  7. اليابان تمنح 756,000 مليون دولار لدعم خدمات الصحة الإنجابية بغزة
  8. وفد دبلوماسي الماني يصل غزة
  9. وزارة الاشغال تنشر أسماء دفعة جديدة من مستفيدي الاسمنت بغزة
  10. المالية: غدا صرف 60% من رواتب الموظفين بحد أدنى 2000 شيقل
  11. رامي الحمد الله يدعو برلمان المانيا للاعتراف بدولة فلسطين
  12. يائير نفيه نائب رئيس اركان اسرائيل السابق يدعو لفتح ميناء غزة
  13. دولة فلسطين أصبحت رسميا عضوا في المحكمة الجنائية الدولية
  14. مغادرة 1600 معتمر من الضفة عبر معبر الكرامة
  15. استطلاع النجاح: غالبية تؤيد وقف التنسيق الأمني وتتوقع حربا بغزة
  16. تراجع كبير في تأييد الشعب الأمريكي لحل الدولتين
  17. قراقع: 2 نيسان اليوم الوطني للتضامن مع الأسرى المرضى
  18. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين في الخليل
  19. وزير خارجية الصين:عدم التوصل لتفاق نووي اليوم يعني ضياع كل الجهود
  20. السجن سنتين لموظفين سابقين بالقضاء الأعلى ادينا بالفساد

بلير تلاعب بقرار الحرب على العراق

نشر بتاريخ: 24/06/2012 ( آخر تحديث: 24/06/2012 الساعة: 13:13 )
بيت لحم- معا- قال تقرير لصحيفة "ذي إندبندنت اون صنداي" البريطانية إن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير قد منع النائب العام البريطاني اللورد بيتر غولدسميث من "بيان الحقائق" بشأن الحرب على العراق أمام مجلس الوزراء البريطاني.

وقال التقرير إن هذه المعلومات كشفت بعد نشر النسخة الكاملة لمذكرات أليستر كامبل -مسؤول التوجيه المعنوي في مكتب رئيس الوزراء السابق- وإن غولدسميث كان يريد أن يبين لمجلس الوزراء أن هناك مبررات لشن الحرب، ولكن هناك أيضا جوانب تجعل من شن الحرب أمرا غير قانوني وغير شرعي.

وبيّنت المذكرات أن بلير اعتبر أن رأي غولدسميث "ضبابي" وسيصب في مصلحة الوزراء الذين كانوا يعارضون الحرب، حيث سيقوي من حجتهم بأن مبررات الحرب ليست كافية.

واعتبر التقرير أن المعلومات التي كشفتها مذكرات كامبل بغاية الأهمية، فرغم وجود شكوك قوية بأن بلير وزبانيته قد مارسوا ضغوطا على النائب العام البريطاني ليغير رأيه القانوني بشأن قضية شن الحرب على العراق، فإن هذه هي المرة الأولى التي يبرز فيها دليل دامغ على أن بلير عمل على منع أعضاء مجلس الوزراء من سماع كافة التفاصيل المتعلقة بشن الحرب.

ونقل التقرير عن متينزيس كامبل -الزعيم الديمقراطي الليبرالي السابق- قوله "طبقا للمذكرات، بلير كان قد عقد العزم على إبعاد قرار شن الحرب عن مجلس الوزراء وتجاهل النائب العام (..) إن المذكرات تثبت أنه حالما اتخذ قرار شن الحرب على العراق، بدأ التلاعب بالمعلومات الاستخبارية والرأي القانوني لمصلحة قرار شن الحرب".

وقال التقرير إن بلير ضغط على النائب العام بيتر غولدسميث لوضع تقريره الذي يتضمن مواد تثبت عدم شرعية الحرب على الرف، وأجبره على كتابة تقرير قانوني من صفحة واحدة يدعم قانونية الحرب على العراق وهو الذي أخذه بلير وعرضه على مجلس الوزراء والبرلمان البريطاني لانتزاع قرار شن الحرب.

ولكن التقرير أشار أيضا إلى أن المذكرات لم تعط أي تفاصيل عن الطريقة التي تم بها الضغط على غولدسميث، وأن ما جاء في المذكرات يتناقض مع الأدلة التي جمعها السير جون شيلكوت -الذي يقود تحقيقا موسعا بشأن الحرب على العراق- حيث أنكر غولدسميث في التحقيقات أي ضغوط وقعت عليه.

ودعا المشرعون البريطانيون من كافة الأحزاب السير شيلكوت -الذي كان قد فرغ من تجميع الأدلة ويستعد لتقديم تقريره النهائي- إلى العودة إلى عقد جلسات الاستماع واستدعاء بلير وكامبل وغولدسميث للإدلاء بشهادتهم مرة أخرى في ضوء الأدلة التي كشفتها مذكرات كامبل.

وعلّقت الصحيفة ذاتها في افتتاحيتها بأن على بلير أن يمثل مرة أخرى أمام لجنة التحقيق، وطرحت السؤال التالي: لماذا لا يزال من الأهمية بمكان تسليط الضوء على شهادة كامبل في عملية اتخاذ قرار الحرب على العراق منذ تسع سنوات؟وتجيب الصحيفة: لأن قرار الالتحاق بحملة عسكرية هو القرار الأخطر.

ملايين من البريطانيين كانوا مقتنعين منذ ذلك الوقت، بأنهم يذهبون إلى حرب مبنية على حجج كاذبة. تلك الملايين ومعهم صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي كانت تخشى من أن بلير قد رهن نفسه لدوافع رئيس الولايات المتحدة آنذاك جورج بوش، والتي كانت عبارة عن خليط مريض من الرغبة في إبهار الناخب الأميركي برد مذهل على الذل الذي ألحقته هجمات 11 سبتمبر بأميركا، وإنهاء ما بدأه والده في حرب الخليج الأولى بالإضافة إلى المخاوف الإستراتيجية بشأن استمرارية إمدادات النفط.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2015