الأخــبــــــار
  1. ادعيس يدعو لشد الرحال غدا إلى الأقصى
  2. وزير الاوقاف يدعو لشد الرحال غدا إلى الأقصى
  3. الاحتلال يعزز نقاط التماس في الضفة استعدادا لصلاة الجمعة
  4. الخارجية تدعو للحفاظ على الانتصار والبناء عليه لانجازات اخرى
  5. حراس المسجد الأقصى ينسحبون من المسجد بعد منعهم من فتح باب حطة
  6. منتصف ليلة الخميس هو موعد انتهاء فترة الدعاية الانتخابية
  7. المئات يؤدون صلاة الظهر على ابواب الاقصى ودخول المسجد عند صلاة العصر
  8. القدس- الصلاة في المسجد الاقصى المبارك عند صلاة العصر
  9. الأردن يرفض عودة طاقم السفارة الإسرائيلية قبل ضمان محاكمة القاتل
  10. مراسلتنا:قرار باغلاق مساجد القدس يوم غد والتوجه لصلاة الجمعة في الاقصى
  11. قوات الاحتلال تعتقل شابا من كفر قدوم
  12. الاحتلال يقوم بتركيب بوابة حديدية على مفرق مسجح مدخل جناتا شرق بيت لحم
  13. المفتي: نتابع مع الرئيس والقيادة كل ما يجري في الأقصى لحظة بلحظة
  14. الرئيس: اليوم سنصلي بالاقصى- والاحتلال يزيل كافة الاجراءات عن الابواب
  15. الخليل- الاحتلال يعتقل 7 مواطنين ويستولي على سيارة ونقود
  16. نتنياهو: سأعمل على اغلاق مكاتب الجزيرة في القدس
  17. مصرع مواطن سقط من علو في خانيونس
  18. الطقس: جو شديد الحرارة والعظمى بالقدس 33 درجة مئوية
  19. وزير الزراعة يمنع استيراد العنب
  20. الرئيس يدعو القيادة إلى اجتماع عاجل لبحث تطورات الاقصى

الحكومة: رواتب الموظفين بعد موعدها الرسمي بـ10 ايام

نشر بتاريخ: 07/07/2012 ( آخر تحديث: 09/07/2012 الساعة: 12:57 )
بيت لحم- معا- اكدت الحكومة الفلسطينية انه لم يحدث اي تطور على الوضع المالي للسلطة الوطنية خاصة بعد الاعلان عن الازمة المالية الخانقة، والتي أدت إلى تأجيل موعد دفع رواتب الموظفين عن شهر حزيران الماضي.

وكانت السلطة الفلسطينية متمثلة باللجنة التنفيذية والحكومة الفلسطينية اعلنت بداية الشهر الجاري عن ازمة مالية صعبة تمر بها قد تؤدي الى عدم دفع الرواتب في موعدها المحدد.

وقال مدير مركز الإعلام الحكومي د. غسان الخطيب في حديث لـ"معا": "ان الوضع المالي الصعب الذي تمر فيه السلطة لا زال كما هو، ولم تحدث اي تطورات تذكر، مذكرا بحديث وزير المالية الذي قال ان الرواتب ستصرف بعد موعدها الرسمي (7 الجاري) باسبوع الى عشرة ايام".

واكد الخطيب على ان الحكومة تواصل اتصالاتها مع الدول العربية والاجنبية لتقديم الدعم اللازم لدفع رواتب الموظفين.

وطالبت السلطة من الدول العربية مرارا وتكرارا الايفاء بالتزاماتها المالية التي وعدت بتقديمها الامر الذي اوصل السلطة الى وضع مالي لا تحسد عليه حيث قدرت قيمة الديون للبنوك 1.2 مليار دولار، إضافة إلى مديونية السلطة للقطاع الخاص.

واعلنت الحكومة الفلسطينية حالة التقشف نتيجة نقص التمويل من الدول العربية والاجنبية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017