الأخــبــــــار
  1. اللجنة التنفيذية تؤكد دعمها لنتائج اجتماع وفدي فتح وحماس
  2. ملادينوف ونائب رئيس الوزراء يبحثان قضية موظفي غزة
  3. كلية فلسطين الاهلية الجامعية تعلن ان الدوام يوم الثلاثاء كالمعتاد
  4. اصابة 3 شبان بعد ان صدم مستوطن عربة يجرها حصان شمال قلقيلية
  5. فتح تطلع ميلادينوف على تطورات ملف المصالحة
  6. هنية يؤكد لابو الغيط المضي قدماً بتطبيق اتفاق المصالحة
  7. قوات الاحتلال تعتقل طفلا في بيت امر
  8. الاحتلال يصيب العشرات من طلبة العيسوية بالمطاط والاختناق
  9. الاحتلال يصادق على تراخيص بناء 31 وحدة استيطانية بالخليل
  10. وفد موسع من وزارة التربية والتعليم إلى غزة يوم الأربعاء
  11. الاحتلال يهدم 3 منازل في تجمع "جبل البابا" شرق القدس
  12. "نقابة العاملين بالجامعات": يوم غد الثلاثاء تعليق للدوام
  13. الحساينة: ايطاليا تدعم بناء حي جديد شمال القطاع
  14. الاحتلال يعتقل شابا من نابلس بتهمة التخطيط لتشكيل خلية لحزب الله
  15. الحمد الله يبحث تطورات ملف المصالحة مع ميلادينوف
  16. المركزية تؤكد تصميمها على استعادة الوحدة وإنجاح الحوار وتمكين الحكومة
  17. بعد وصول مهنا- وزير الاشغال يعلن انطلاق عمل لجنة استلام المعابر في غزة
  18. الجيش الاسرائيلي:ابلغنا روسيا بالوقت الحقيقي للغارة على الموقع السوري
  19. منتخبنا الوطني لكرة القدم يتقدّم للتصنيف 84 عالمياً و11 آسيويا
  20. سلاح الطيران الاسرائيلي يقصف بطارية صواريخ سورية

الحكومة: رواتب الموظفين بعد موعدها الرسمي بـ10 ايام

نشر بتاريخ: 07/07/2012 ( آخر تحديث: 09/07/2012 الساعة: 12:57 )
بيت لحم- معا- اكدت الحكومة الفلسطينية انه لم يحدث اي تطور على الوضع المالي للسلطة الوطنية خاصة بعد الاعلان عن الازمة المالية الخانقة، والتي أدت إلى تأجيل موعد دفع رواتب الموظفين عن شهر حزيران الماضي.

وكانت السلطة الفلسطينية متمثلة باللجنة التنفيذية والحكومة الفلسطينية اعلنت بداية الشهر الجاري عن ازمة مالية صعبة تمر بها قد تؤدي الى عدم دفع الرواتب في موعدها المحدد.

وقال مدير مركز الإعلام الحكومي د. غسان الخطيب في حديث لـ"معا": "ان الوضع المالي الصعب الذي تمر فيه السلطة لا زال كما هو، ولم تحدث اي تطورات تذكر، مذكرا بحديث وزير المالية الذي قال ان الرواتب ستصرف بعد موعدها الرسمي (7 الجاري) باسبوع الى عشرة ايام".

واكد الخطيب على ان الحكومة تواصل اتصالاتها مع الدول العربية والاجنبية لتقديم الدعم اللازم لدفع رواتب الموظفين.

وطالبت السلطة من الدول العربية مرارا وتكرارا الايفاء بالتزاماتها المالية التي وعدت بتقديمها الامر الذي اوصل السلطة الى وضع مالي لا تحسد عليه حيث قدرت قيمة الديون للبنوك 1.2 مليار دولار، إضافة إلى مديونية السلطة للقطاع الخاص.

واعلنت الحكومة الفلسطينية حالة التقشف نتيجة نقص التمويل من الدول العربية والاجنبية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017