الأخــبــــــار
  1. الخارجية: صمت المجتمع الدولي يُغذي تصعيد جرائم المستوطنين
  2. الهلال الاحمر: 8 اصابات بالرصاص المطاطي و60 بالاختناق بمواجهات عوريف
  3. الاحتلال يهدم منشآت تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  4. وزير التعليم الإسرائيلي: منذ سنوات طويلة إسرائيل لم تعد تربح في الحروب
  5. وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف يصل قطاع غزة
  6. جنرال إسرائيلي: حزب الله يسعى للتموضع في الجولان لخلق جبهة ثانية
  7. وصول وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف عبر حاجز "ايرز"
  8. نتنياهو: سنواصل العمل حتى لو أسقط شركاؤنا الحكومة
  9. عاصفة ثلجية ضربت نيويورك اوقعت سبعة قتلى وعدد من الجرحى
  10. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في قرية عوريف جنوب نابلس
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. 4 اصابات برصاص الاحتلال في قرية دير ابومشعل قرب رام الله
  13. الشرطة تقبض على متهمين بقضية قتل وسطو بطولكرم
  14. الكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ50 مليون دولار
  15. شرطة طولكرم تضبط كميات كبيرة من المخدرات وتعتقل 3 تجار
  16. فلسطين تشارك باجتماعات الجمعية العامة الـ87 للانتربول
  17. مؤتمر صحفي لنتانياهو الليلة الساعة ٨ -الأرجح حل الكنيست
  18. إصابة شاب برصاص الاحتلال في قرية أبو قش شمال رام الله
  19. الدفاع المدني يتعامل مع 192 حادث إطفاء وإنقاذ خلال أسبوع
  20. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من بيت لحم والقدس

الوحيدي: الأسير عون العرعير استشهد في اليوم 18 لإعتقاله

نشر بتاريخ: 06/03/2013 ( آخر تحديث: 06/03/2013 الساعة: 11:56 )
غزة- معا - أفاد نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة أن الأسير الفلسطيني عون سعيد حسين العرعير من سكان حي الشجاعية بقطاع غزة كان قد استشهد في 10 مارس اذار 1971 بعد مرور 18 يوما على اعتقاله على يد قوات الإحتلال الإسرائيلي حيث تم اقتياده إلى سجن غزة المركزي آنذاك.

وأضاف الوحيدي بحسب إفادة ابنه الوحيد ياسر وأقربائه وأصدقائه أن الأسير الشهيد عون العرعير كان قد اعتقل في 22 فبراير 1971 من منزله بحي الشجاعية في شرق غزة في عملية عسكرية إسرائيلية همجية طالت عدد كبير من أ[ناء الحي ولم يكن والده يعاني من أية أمراض وإنما كان رياضيا ومارس رياضة كمال الأجسام وقد استشهد نتيجة للتعذيب في 10 مارس 1971.

وأكد بحسب إفادات شهود عيان من الأسرى المحررين أن سجن غزة المركزي كان قد عرف في تلك الفترة "بالمسلخ" حيث تم تعذيب الأسير في أقبية السجن التي لم ترحم طفلا أو شيخا أو إمرأة.

وأوضح الوحيدي أن جثمان الأسير الشهيد عون سعيد حسين العرعير كان قد دفن في مثواه الأخير بمقبرة الشجاعية في منتصف الليل وبحضور والد الشهيد والمختار عبد الرحيم حلس وعدد قليل جدا من أهله في ظل انتشار كثيف لقوات الإحتلال الإسرائيلي مشيرا إلى أن جثمان الشهيد كان قد خضع لعملية تشريح في أبو كبير الإسرائيلية وعاد بجرحين غائرين في الجسد من أسفل الذقن إلى أسفل البطن ومن يمين الصدر إلى يساره ما أثار قلق ذويه آنذاك باحتمال تعرض جثمان شهيدهم إلى سرقة الأعضاء.

وذكر أن الأسير الشهيد عون العرعير ونجله الوحيد ياسر توافقا في يوم ميلادهما حيث أن ابنه ياسر ولد في 18 حزيران 1971 وبعد 3 شهور من استشهاد والده الأسير.

وشدد الوحيدي على أن المعركة مع الإحتلال الإسرائيلي طويلة وتحتاج إلى جهد وطني وإنساني وذهني وثقافي وقانوني وإعلامي وسياسي وديبلوماسي وشعبي كبير من أجل كشف الحقائق التي يحاول الإحتلال طمسها وتغييبها.

ودعا إلى حملة توثيق فلسطينية وعربية لكافة الجرائم والإنتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين على طريق ملاحقة ومحاكمة الإحتلال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018