الأخــبــــــار
  1. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية
  2. الاحتلال يغلق مداخل بلدة عزون
  3. انتخاب صلاح طميزي رئيسا لجمعية طب الطوارئ
  4. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين ويصادر مركبة من بيت امر
  5. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  6. الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين عمر يونس ونسيم أبو رومي
  7. الجمعة القادمة على حدود غزة بعنوان "انتفاضة الاقصى والاسرى"
  8. اصابة 65 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. المالكي: اسرائيل تخلق حقائق جديدة على الأرض
  10. 448 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
  11. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  12. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  13. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  14. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  15. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  16. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  17. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  18. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  19. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  20. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها

الوحيدي: الأسير عون العرعير استشهد في اليوم 18 لإعتقاله

نشر بتاريخ: 06/03/2013 ( آخر تحديث: 06/03/2013 الساعة: 11:56 )
غزة- معا - أفاد نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة أن الأسير الفلسطيني عون سعيد حسين العرعير من سكان حي الشجاعية بقطاع غزة كان قد استشهد في 10 مارس اذار 1971 بعد مرور 18 يوما على اعتقاله على يد قوات الإحتلال الإسرائيلي حيث تم اقتياده إلى سجن غزة المركزي آنذاك.

وأضاف الوحيدي بحسب إفادة ابنه الوحيد ياسر وأقربائه وأصدقائه أن الأسير الشهيد عون العرعير كان قد اعتقل في 22 فبراير 1971 من منزله بحي الشجاعية في شرق غزة في عملية عسكرية إسرائيلية همجية طالت عدد كبير من أ[ناء الحي ولم يكن والده يعاني من أية أمراض وإنما كان رياضيا ومارس رياضة كمال الأجسام وقد استشهد نتيجة للتعذيب في 10 مارس 1971.

وأكد بحسب إفادات شهود عيان من الأسرى المحررين أن سجن غزة المركزي كان قد عرف في تلك الفترة "بالمسلخ" حيث تم تعذيب الأسير في أقبية السجن التي لم ترحم طفلا أو شيخا أو إمرأة.

وأوضح الوحيدي أن جثمان الأسير الشهيد عون سعيد حسين العرعير كان قد دفن في مثواه الأخير بمقبرة الشجاعية في منتصف الليل وبحضور والد الشهيد والمختار عبد الرحيم حلس وعدد قليل جدا من أهله في ظل انتشار كثيف لقوات الإحتلال الإسرائيلي مشيرا إلى أن جثمان الشهيد كان قد خضع لعملية تشريح في أبو كبير الإسرائيلية وعاد بجرحين غائرين في الجسد من أسفل الذقن إلى أسفل البطن ومن يمين الصدر إلى يساره ما أثار قلق ذويه آنذاك باحتمال تعرض جثمان شهيدهم إلى سرقة الأعضاء.

وذكر أن الأسير الشهيد عون العرعير ونجله الوحيد ياسر توافقا في يوم ميلادهما حيث أن ابنه ياسر ولد في 18 حزيران 1971 وبعد 3 شهور من استشهاد والده الأسير.

وشدد الوحيدي على أن المعركة مع الإحتلال الإسرائيلي طويلة وتحتاج إلى جهد وطني وإنساني وذهني وثقافي وقانوني وإعلامي وسياسي وديبلوماسي وشعبي كبير من أجل كشف الحقائق التي يحاول الإحتلال طمسها وتغييبها.

ودعا إلى حملة توثيق فلسطينية وعربية لكافة الجرائم والإنتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين على طريق ملاحقة ومحاكمة الإحتلال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018