الأخــبــــــار
  1. غانتس: سندرس العفو عن نتنياهو مقابل انسحابه من السياسة
  2. أبو عبيدة: سنكشف عن إنجاز أمني شكل صفعة جديدة للاحتلال
  3. مصرع مواطن 24 عاما وإصابة أخر بجروح خطيرة في حادث سير شمال قلقيلية
  4. معبر رفح يعمل الأحد لمغادرة الفوج الأول من المعتمرين فقط
  5. مكافحة الفساد تدعو من تعرض لابتزاز تقديم شكوى لاتخاذ المقتضى القانوني
  6. هيئة مكافحة الفساد: تقرير امان لا يعكس مضمون الاستطلاع وبعيد عن الواقع
  7. مستوطنون يعطبون مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية منشية زبدة بالداخل
  8. المالكي يطلع وزيرة الدفاع الاسبانية على آخر التطورات السياسية
  9. محكمة تركية ترفض الإفراج عن موظف في القنصلية الأميركية
  10. إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان في رام الله
  11. حماس تدعو الرئيس لاصدار مرسوم الانتخابات
  12. مصرع مواطن واصابة اخر بحادث سير غرب نابلس
  13. مجلس اتحاد طلبة بيرزيت يقرر اغلاق الجامعة الخميس
  14. منخفض جوي يؤثر على فلسطين اليوم
  15. رسميا- حل الكنيست وإسرائيل إلى انتخابات ثالثة
  16. هجوم صاروخي على مطار بغداد الدولي
  17. نيوجرسي - اطلاق نار قرب متجر لليهود وملاحقة رجل وامرأة مشتبهين
  18. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة
  19. الرئيس: ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات
  20. حماس: السلطة هي التي عطلت تشغيل المشفى التركي لسنوات

تصاعد حملات المقاطعة للمنتجات الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 30/08/2014 ( آخر تحديث: 30/08/2014 الساعة: 15:50 )
رام الله- معا - عمقت الحرب الاسرائيلية وما رافقها من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وحرب إبادة لعائلات بأكملها من حالة العداء لدولة اسرائيل في صفوف الرأي العام الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وفي كل مكان بشكل عام. وتصاعدت حملات مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في الاسواق الفلسطينية.

وأكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن تصاعد حملات المقاطعة لمنتجات الاحتلال ساهم في زيادة الإقبال على المنتجات الوطنية في أريحا وفق ما أفادت به الغرفة التجارية الصناعية الزراعية لمحافظة أريحا والأغوار. حيث شهدت السوق الفلسطينية إقبالا متزايدا من قبل المستهلكين على السلع والبضائع الوطنية، وعزوفا عن شراء منتجات الاحتلال خاصة تلك التي لها بدائل محلية أو مستوردة. ويسهم الإقبال على المنتج الوطني في خلق فرص عمل جديدة للمواطنين، وتوفير عملة أجنبية تذهب لصالح الاستيراد. وتبين المسوحات والتقديرات الأخيرة الصادرة عن وزارة الاقتصاد استنادا إلى بحوث ميدانية ارتفاعا في الإقبال على المنتجات المحلية في المحافظة بنسبة (21-25%).

ففي محافظة رام الله والبيرة شارك الاسبوع الماضي عدد من أبناء وعائلات الشهداء في انطلاق حملة ‹قاطعوا ممولي قتلة أطفالنا›، والتي تهدف إلى تشجيع أبناء شعبنا على مقاطعة المنتجات والبضائع الإسرائيلية ، حيث قام عدد من الأطفال خلال الفعالية التي نظمت على دوار المنارة وسط رام الله، بدعوة من التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين بوضع ملصقات على مركبات المواطنين، تدعو إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية. وأوضح الأمين العام للتجمع محمد صبيحات ‹أن أبناء الشهداء هم الأكثر قدرة على التعبير عن هذه القضية، ودفع وتشجيع أبناء شعبنا لمقاطعة البضائع الإسرائيلية، حيث سيقومون بتشكيل مجموعات شبابية ونسائية، لتنظيم جولات في المحلات التجارية الكبرى، وتوزيع الملصقات الداعية للمقاطعة، في محاولة لإقناع المستهلكين وزوار المراكز التجارية لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية›. وحمل المشاركون في الحملة شعارات ولافتات، كتب عليها عبارات ‹من أجل شهدائنا قاطع بضائع الاحتلال، لا تدفع ثمن رصاصهم›.

وعقد نهاية الاسبوع الماضي اجتماع في مقر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية- فرع جنين ضم عضوات الهيئة الإدارية للإتحاد وممثلات المراكز النسوية وعضوات الهيئات المحلية في المحافظة وممثلا عن مديرية الاقتصاد الوطني في جنين ، حيث أكد المشاركون في الاجتماع على أهمية توسيع حملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية

ودعت المشاركات الى تعزيز دور وزارة الاقتصاد الوطني في حماية المستهلك الفلسطيني ومراقبة السوق وجودة المنتجات التي تدخل الأسواق الفلسطينية وإشهار الأسعار ، وأكدن على أهمية الحملة ودور الهيئات المحلية فيها، ودعون الهيئات المحلية في المحافظة لمكافأة المحلات الملتزمة بالمقاطعة بتخفيض رسوم الحرف والصناعات ورسوم النفايات أسوة بغيرها كبلدية طولكم وبلدية السموع في محافظة الخليل . وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على أن تنطلق الحملة ميدانيا في الأسواق مطلع الاسبوع وأن يتم تنظيم لقاءات توعية للسيدات وطلبة المدارس والجامعات.

وفي مخيم عقبة جبر نظم اتحاد لجان العمل النسائي، ورشة عمل حول مقاطعة البضائع الإسرائيلية في مقر الاتحاد في المخيم في محافظة أريحا والأغوار ، حيث اكد الاتحاد في المحافظة أهمية دور النساء في الحملة الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية لأن المرأة هي التي تستطيع ان ترشد وتوعي أفراد أسرتها أولا والمجتمع المحلي ثانيا بأهمية هذه الحملة التي تهدف لتشجيع الصناعة والمنتج الوطني الذي يعود بالفائدة الفردية والجماعية على الوطن كله، من خلال خلق فرص عمل جديدة وتوفير من النقد والعملة الأجنبية المستخدمة لشراء السلع المستوردة، وترجيح كفة الميزان التجاري والصادرات على كفة العجز والواردات. واكد القائمون على حملة المقاطعة ان المستهلك وصل الى مرحلة التجاوب والاقتناع بأهمية وضرورة مقاطعة البضائع والمنتجات الإسرائيلية، وخاصة وهو يشهد آلة القمع الإسرائيلية تفتك بالأطفال والنساء والشيوخ وهدم المنازل والمشافي والمساجد والمدارس في العدوان على قطاع غزة.

وحيت المشاركات موقف دول الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمقاطعة منتجات المستوطنات ، وطالبن بزيادة إنتاجية المنتج المحلي الفلسطيني لتغطية النقص الذي حصل في السوق المحلية بعد توسيع حملة المقاطعة في محافظات الوطن، مع التأكيد على الجودة العالية وتطبيق كل المواصفات والمقاييس سواء الفلسطينية او العالمية المتعلقة بالجودة والصحة والسلامة العامة، وان يقدم سعرا منافسا حتى ولو اضطر في الفترة الذهبية الحالية تقديم عروض وتخفيضات بالأسعار لتشجيع المستهلكين.

ولم تغب المقاطعة عن قطاع غزة ، فقد شرعت اللجان الشعبية الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني بعد إعلان وقف إطلاق النار بين الكيان الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية بتشكيل وإطلاق حملات اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في جميع محافظات الوطن الشمالية والجنوبية .

حيث بدأت قيادة اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية في محافظة غزة العمل على إعادة هيكلة وتشكيل لجان المقاطعة في المحافظة لتشمل كافة الحارات والأزقة والأحياء والمخيمات لتنتقل من العمل في الفراغ الالكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى العمل الشعبي الميداني الذي يعزز من التوعية ويرفع من منسوب الوعي الاستهلاكي السليم المعتمد على إعطاء الأولوية للمنتج الوطني ومقاطعة البضائع والخدمات الاسرائيلية وإظهار أضرارها على مستقبل شعبنا واقتصادنا.

وسوف تعمل لجان المقاطعة بالتكامل مع كافة المؤسسات والاطر الوطنية والاهلية والشعبية في جميع محافظات غزة للاسهام في تعزيز الصمود في المعركة الاقتصادية مع الاحتلال ومن اجل حماية المنتج الوطني الفلسطيني ولتشغيل العاطلين عن العمل وإعادة الاعتبار لاقتصادنا ومنتجنا الوطني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018