الأخــبــــــار
  1. رسميا... جو بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية
  2. إصابات بالاختناق عند المدخل الشمالي للبيرة
  3. الشرطة تقتلع ورودا "مخدرة" من حديقة بنابلس
  4. المبعوث الامريكي جرينبلات ينفي ان صفقة العصر تشمل ضم اراضي من سيناء
  5. الجمعة القادمة تحمل اسم:"جمعة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام"
  6. اصابة 12 مواطنا على حدود غزة
  7. الصحة: 5 اصابات شرق غزة
  8. اصابة مسعف برصاص الاحتلال على حدود غزة
  9. بدء توافد المواطنين الى حدود غزة للمشاركة في مسيرات العودة
  10. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  11. الاحتلال يجدد قصفه لمراصد المقاومة بغزة
  12. البرلمان البرتغالي يدين الاعتداءات الاسرائيلية بحق الفلسطينيين
  13. قصف مدفعي بستهدف مرصدا للمقاومة شرق البريج
  14. الرئيس يلتقي غدا نظيره المصري
  15. اطلاق نار على قوة للاحتلال قرب حدود غزة
  16. اصابات بالاعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط بينهم صحفيين بمسيرة كفرقدوم
  17. وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي يمنع فعالية رياضية في بيت صفافا بالقدس
  18. الاحتلال يعثر على بالون حارق في شاطئ عسقلان
  19. الاحتلال يأخذ قياسات منزل الشهيد عمر أبو ليلى تمهيدا لهدمه
  20. فرنسا تحث حكومة اسرائيل على إعادة بدء عملية السلام

حزب الشعب ينعى القائد الوطني تيسير عاروري

نشر بتاريخ: 27/07/2016 ( آخر تحديث: 27/07/2016 الساعة: 15:27 )
رام الله- معا - نعى حزب الشعب الفلسطيني، في بيان رسمي صدر عنه اليوم الاربعاء، أحد أبرز مؤسسيه وقياداته، المناضل الوطني والتقدمي الكبير الدكتور تيسير عاروري، الذي غيبه الموت فجر اليوم الاربعاء.

وفيما يلي نص بيان النعي:

بمزيد من الحزن والأسى ينعى حزب الشعب الفلسطيني إلى رفاق ورفيقات حزبنا وإلى شعبنا وحركته الوطنية داخل وخارج فلسطين، ولكل القوى الديمقراطية والتقدمية والشيوعية في العالم، رحيل المناضل والقائد الوطني والتقدمي الرفيق:

الدكتور تيسير راغب عاروري (أبو فارس)

أحد مؤسسي حزب الشعب الفلسطيني وعضو مكتبه السياسي السابق

وأحد أبرز القيادات السياسية للانتفاضة الشعبية الكبرى

عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية

والذي وافته المنية فجر اليوم بعد عمر حافل بالنضال والتضحية والصمود، متمسكاَ بحقوق شعبنا الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعودة، ومدافعاَ صلباَ عن الحقوق الوطنية والاجتماعية والديمقراطية لجماهير شعبنا.

يعتبر الرفيق الراحل د. تيسير عاروري (أبو فارس) أحد القيادات التاريخية لحزب الشعب الفلسطيني، وأحد القيادات البارزة والموجهة للانتفاضة الشعبية الكبرى، هذه الانتفاضة الباسلة التي غيرت المفاهيم وعززت قضية شعبنا الوطنية في كل المحافل الدولية، وأحدثت فيها تحولاَ بارزاَ باعتبارها حركة تحرر وطني تسعى لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم طبقا للقرار194.

لقد كان الرفيق الراحل (أبو فارس) متمسكاَ بالرؤية السياسية لحزب الشعب الفلسطيني (الحزب الشيوعي الفلسطيني سابقا) التي جسدتها نضالات الرفاق في كل أماكن تواجدهم، دون أن تنحرف البوصلة للحظة من اللحظات عن هدفهم النضالي والاجتماعي والديمقراطي، واعتبار التناقض الرئيس هو مع الاحتلال الإسرائيلي، العدو الحقيقي الذي يمارس إرهابه وعنصريته على شعبنا الفلسطيني والشعوب العربية.

تعرض الرفيق د. تيسير عاروري (أبو فارس) للاعتقال والسجن عدة مرات خلال فترة أعوام سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وعندما اعتقل للمرة الثالثة عام 1988 تعرض للأبعاد الى خارج الوطن، وكان مثالاَ للصمود في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته الفاشية، لم تلن قناته وبقي صلباَ وصامدَا مما شكل ذلك نموذجا للمناضل الملتزم بالدفاع عن حقوق شعبه.

حمل الرفيق تيسير العاروري قضية النضال الوطني والاجتماعي الديموقراطي منذ نعومة اظفاره، وكان بارز الحضور خلال سنوات دراسته المدرسية والجامعية، وأثناء عمله الطويل محاضراَ متميزاَ في جامعة بيرزيت.

لعب الرفيق تيسير العاروري دوراَ مميزاَ في تطوير نشاط الحزب بين اوساط العاملين في جامعة بيرزيت والجامعات الفلسطينية ،وفي اوساط الحركة الطلابية والنقابية ،وفي النشاط االفكري والثقافي للحزب وفي التحضير والعمل الدؤوب لإعادة تأسيس الحزب الشيوعي الفلسطيني عام 1982 وفي تطوير فكر الحزب وعلاقاته الدولية في أوساط الحركة الشيوعية وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني، وخاض مع الحزب كل معاركه الوطنية والاجتماعية بروح نشطة ومثابرة.

تميز الرفيق تيسير العاروري بالتزامه المبدئي العالي بالمنهج العلمي وبالفكر الشيوعي الذي يقوم على رفض الاستغلال الطبقي والقومي، وعلى النضال من اجل التحرر الوطني والعدالة الاجتماعية والديمقراطية والاشتراكية،وتميز بجرأته النقدية للنواقص والأخطاء السياسية والمسلكية في التجربة الفلسطينية، سواء من خلال موقعه في المجلس الوطني والمركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية او من خلال موقعه السياسي والتنظيمي في قيادة الحزب،اومن خلال كتاباته ومساهماته في قيادة العديد من المؤسسات والأطر المجتمعية والديمقراطية.

شارك الرفيق تيسير العاروري في اللجنة التوجيهية للوفد الفلسطيني لمؤتمر مدريد للسلام عام 1991، برئاسة الوطني الكبير د. حيدر عبد الشافي ،وعمل على حشد الدعم السياسي والتضامني لقضية شعبنا العادلة من خلال دوره في العلاقات الدولية للحزب، وفي المبادرة الى ترسيخ المقاطعة الاكاديمية ضد الجامعات الاسرائيلية والتي باتت جزءا لا يتجزأ من تنامي حملة المقاطعة التي باتت تمثلها ال ب د س .

كان الرفيق تيسير متميزا في اخلاصه العميق لانتمائه الفكري والسياسي التقدمي والشيوعي، وفي رفضه الصريح للتقاليد البالية والجهل والتخلف ومحاولة اشاعة الخرافات والشعوذة والتمييز بديلا عن قيم الحرية والتنوير والتقدم والمواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

ان حزب الشعب الفلسطيني فقد اليوم أحد قادته البارزين، وعزاؤنا أن نبقى على العهد مدافعين عن قضايا شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة. وتتقدم قيادة وكوادر وكل رفاق حزبنا وأنصاره، بأحر التعازي والمواساة لآسرة الرفيق الراحل (أبو فارس) ولزوجته وأبنائه ولأل عاروري الكرام.

سيبقى الرفيق (أبو فارس) خالداَ في ضمير الحزب وذاكرة شعبنا
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018