عـــاجـــل
المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر الافراج عن جثامين شهداء أم الفحم
الأخــبــــــار
  1. المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر الافراج عن جثامين شهداء أم الفحم
  2. اغلاق طريق اريحا- الكازينو ورشق حجارة تجاه الاحتلال نصرة للاقصى
  3. عريقات وفرج للمبعوث الامريكي: يجب اعادة الامور بالقدس لما قبل 14 تموز
  4. الرئيس للمقدسيين: نحن معكم بكل ما تقومون به فأنتم مفخرة للوطن
  5. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  6. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  7. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  8. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  9. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  10. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  11. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  12. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة
  13. الاحتلال ينقل والدة الأسير عمر العبد الى سجن "هشارون"
  14. مجلس الوزراء يقرر بدء صرف المبلغ الذي خصصه الرئيس لدعم المقدسيين
  15. الرئيس: اجتماع القيادة يعقد مساء لتدارس آخر المستجدات بالاقصى
  16. استمرار الاستعدادات- 29 تموز موعد الاقتراع للانتخابات التكميلية
  17. الحكومة في جلستها من القدس تُحمّل حكومة اسرائيل مسؤولية المساس بالاقصى
  18. هيئة الاسرى: 300 حالة اعتقال منذ بداية تموز
  19. المرجعيات الدينية تؤكد موقفها الثابت إزالة كل أشكال العدوان على الأقصى

لقاء نتانياهو بالرئيس عباس في سبتمبر أم اكتوبر؟

نشر بتاريخ: 29/08/2016 ( آخر تحديث: 29/08/2016 الساعة: 20:42 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
حين وصل المبعوث الروسي ميخائيل بوغدانوف إلى العاصمة الأردنية قبل اسبوع للقاء الرئيس عباس، لم يخطر ببال أحد أن الامور ستأخذ هذا القدر من الاهتمام الروسي بالقضية الفلسطينية، لأن روسيا منشغلة بالقرم واعادة تحديث العلاقة مع تركيا وتثبيت التحالف مع ايران وملف اوكرانيا وأزمات اوروبا ودرب الحرير الصيني والملف السوري. ولكن تصريح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 22 الشهر الجاري وأن الرئيس الروسي بوتين سيعمل على استضافة الرئيس عباس ونتانياهو لجمعهما في العاصمة الروسية موسكو، اثار توقعات الصحف الاسرائيلية والروسية أن الأمر قد يكون في اكتوبر القادم.

كان الرئيس اوباما قام بنفس الفكرة في العام 2012، وكنت هناك في واشنطن أشهد لقاء باردا واجباريا، حتى أن المصافحة لم تتم سوى أمام الكاميرات ولم يلتقي الرجلان قبل المؤتمر الصحفي. فهل لدى الرئيس بوتين أكثر من هذا؟

الرئيس عباس يضع كل ثقله في المؤتمر الدولي الفرنسي المزمع قبل نهاية هذا العام، فهل يوافق نتانياهو على المؤتمر ويدفع باتجاه قبوله دوليا وامريكيا؟ الاهم لماذا سيفعل نتانياهو ذلك؟

ليس لدي معلومات مؤكدة، لكن انطباعاتي حول ما وصلني من معلومات، أن الامور لن تبقى على هذا الحال حتى نهاية العام، وان المؤتمر الدولي الفرنسي لن يكون مجرد لقاء وتبادل افكار و"قراءة فاتحة" على روح عملية السلام الميتة. وانما سيكون (اعادة تدوير) لكل ما تركته اتفاقية اوسلو من حطام هنا وهناك.

الروس لديهم عالم مختلف تماما عن الامريكان، ولا يخفون قناعتهم بنظرية المؤامرة الامريكية، وان كل ما يحدث في الشرق الاوسط هو ثمرة مؤامرة امريكية  معدّة سلفا. كما ان الروس يردّون على المؤامرة الامريكية بالقول (انا روسي وانا صح وكل العالم خطأ) ولا يكترثون بما يقوله الغرب.

لن أبحث عن مصطلحات جديدة وصارخة لما يحدث على صعيد السياسة الدولية بشان القضية الفلسطينية. لكن لم يبق أمام العالم سوى بابين:

باب تنفيذ حل الدولتين فورا واجتراح معجزات سياسية لتنفيذ هذا الحل الصعب.

أو باب الغاء اوسلو واعادة الصراع الى مربع عام 1947.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017