الأخــبــــــار
  1. الرئيس يبحث مع ملك الأردن تداعيات إمكانية نقل السفارة الأميركية
  2. الحكومة: الاستقرار لا يتحقق إلا بإزالة الاحتلال
  3. إصابة مواطن إثر إطلاق الرصاص على سيارته في نابلس
  4. النائب العام يصدر قرارا بإنشاء ادارة التفتيش القضائي
  5. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من مناطق مختلفة في الضفة
  6. المصادقة على بناء 560 وحدة استيطانية في القدس الشرقية
  7. البرلمان البريطاني يضيء جدرانه بصورة ناشط معتقل في اسرائيل
  8. إسرائيل تحظر النشر في قضية الفلسطينيين الذين قتلوا أمس في تل أبيب
  9. بحرية الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال القطاع
  10. قاضي قضاة الأردن يُحذّر من سقوط المسجد الأقصى
  11. ترامب يؤكد على ضرورة القضاء على الارهاب
  12. "داعش" بسيناء يفجر برجين لتوريد الكهرباء للاردن
  13. مصرع شاب بحادث سير في أريحا
  14. حالة الطقس: جو غائم جزئيا ودرجات الحرارة العظمة بالقدس 12 مئوية
  15. مستوطنون يغلقون بوابة شوفة جنوب شرق طولكرم
  16. عائلة الشهيد أبو القيعان: لن نتجاوب مع شروط الشرطة الإسرائيلية
  17. الوقائي يضبط عمليات غش بنزين وسولار بالخليل
  18. اصابتان خطيرتان باطلاق نار في تل ابيب والخلفية ما زالت مجهولة
  19. اصابة طفل واعتقال شاب خلال مواجهات في بلدة كفر قدوم
  20. الطيبي من عرعرة: لن نرضخ لسياسة الهدم والتحريض

هل يفرض الأشقاء العرب على " أبو مازن" الغاء الانتخابات ؟

نشر بتاريخ: 06/09/2016 ( آخر تحديث: 06/09/2016 الساعة: 13:28 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

ان تشكيل رباعية عربية يعني تشكيل كابينيت عربي يمثّل عواصم القرار العربي الحديث ( السعودية - مصر - الاردن - الامارات ) وهما دولتان غنيتان ودولتان حدوديتان مع فلسطين . وبالنسبة لتل أبيب فان الدولة العربية الحدودية مع فلسطين اهم بألف مرة من الدولة العربية الغنية . ولا داعي لنشرح لماذا تم استبعاد لبنان وسوريا من الرباعية ، فهما دولتان غارقتان في الصراع وغارقتان في الرفض السياسي أيضا .

تدخل الرباعية العربية كان مفاجئا للجمهور الفلسطينيي ، ولم أسمع اي قائد او مسؤول او حزب في فلسطين يتوقع هذا التشكيل السياسي الاقتصادي . كما لم تكتب الصحافة العربية عن هذه الرباعية من قبل ، ما يعني اننا مثل غيرنا من الشعوب العربية نشعر بالفضول والتعجّب مما قد تفعله وما لن تفعله هذه الرباعية " المباغتة " .

وحتى نقطع الشك باليقين . فاننا لا نستطيع القول ان الرباعية العربية تضم الدول التي تريد التطبيع مع اسرائيل ، لان هناك دول عربية أخرى ، أغنى بكثير ، و مستميتة اكثر على التطبيع مع اسرائيل ولكنها ليست عضوا في هذه الرباعية . ولكن ما يجمع هذه الدول الاربع هو انها تقف وتصطف مع منظمة التحرير ضد الاخوان المسلمين من جهة ، وانها ترغب في ايجاد أي حل سياسي للصراع العربي الاسرائيلي من جهة ثانية ، وانها مقبولة من رام الله ثالثا .

ومن وجهة نظر الرباعية العربية ان الفلسطينيين متناحرين وضائعين ومتقاتلين ، وانهم باتوا يشكّلون خطرا على أنفسهم وعلى قضيتهم وعلى القضايا العربية الاخرى ، ولذلك تسمح هذه الدول لنفسها أن تكون منذ الان " وصاية عربية " على القضية الفلسطينية وعلى منظمة التحرير الفلسطينية . وهو أمر كان يمكن أن يكون مقبولا من الرئيس عباس لولا ان الامور أخذت منحى اخر وانفجرت اعلاميا وكأنها رباعية لا هم لها سوى اعادة دحلان الى رام الله ، ما خلط الحابل بالنابل ، وخلط الاصفر بالباذنجاني .

ملخص اهداف الرباعية العربية يمكن عرضه على النحو التالي :

- اعلان فوري بتجميد الانتخابات البلدية الى حين استعادة وحدة حركة فتح عام 2016 , واعادة المفصولين من الحركة الى رام الله .

- دعوة حماس وباقي الفصائل الى القاهرة نهاية هذا العام لاستعادة الوحدة الوطنية وفرض سلاح واحد وشرعية واحدة في غزة .

- اعادة تشكيل وتفعيل منظمة التحرير عام بداية 2017 باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

انتخابات برلمانية ورئاسية صيف 2017 لتجديد الشرعيات واعادة تنشيطها .

والاهم من هذه الامور هو الارضية السياسية للرباعية العربية ، وهي المبادرة العربية للسلام من جهة ، وحق الرباعية في استخدام خطوات ضاغطة على الفلسطينيين لتحقيق ذلك ، لكن وللأسف لم يذكر المشروع أية توضيحات لقيام الرباعية العربية بضغوطات على اسرائيل في حال رفضت المبادرة العربية .

مشروع الرباعية العربية . فيه ايجابيات كبيرة للشعب الفلسطيني ، ولكنه فيه أيضا ثغرات سياسية وامنية كبيرة ، فهو لم يعرض للتشاور والتفكّر على طاولة الفصائل و القوى والشخصيات الاعتبارية الفاعلة ، كما أنه مصحوب باداء اعلامي ركيك ارتجالي وضعيف ومرتبك من جانب بعض الدول ، يصل الى حد التطاول والشتم جزافا ، وهو امر لا تقبله الارض المحتلة .

وحتى لو اردنا تأجيل أو الغاء الانتخابات البلدية فهذا يجب ان يكون بالتفاهم والتوافق بين منظمة التحرر وحماس وليس بشكل ردئ . ومن الأجدر الكف عن هذه الاساليب والعودة الى البحث الهادئ والمحترم لانجاح الافكار .

فالاشجار لا تنمو على الكتب .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017