الأخــبــــــار
  1. توتر في سجن النقب على خلفية فتح بيت عزاء للشهيد فقهاء
  2. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة
  3. اسرائيل تنشر حواجز في الضفة وتطالب المستوطنين عدم الظهور قرب حدود غزة
  4. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  5. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  6. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  7. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  8. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  9. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  10. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  11. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  12. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  13. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  14. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  15. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  16. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  17. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  18. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  19. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  20. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير

الخميس سيطلب الرئيس فاتورة حساب من الدول العظمى

نشر بتاريخ: 19/09/2016 ( آخر تحديث: 20/09/2016 الساعة: 17:13 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعيداً عن الانشاء والتعبيرات المجازية الكبيرة، يعكف طاقم الرئيس على وضع اللمسات الاخيرة لخطابه المزمع صباح الخميس القادم، في الامم المتحدة (مساء بتوقيت القدس). ورغم أن الرئيس حرص طوال الرحلة على ابعاد الخطاب عن عيون الصحافة وفضول الصحفيين، الا أن متابعة المشهد الأن في نيويورك يمكن أن توحي بعناوين عامة وخطوط عريضة للخطاب.

- لا يوجد لقاء بين الرئيس أبو مازن والرئيس اوباما.

- لا يوجد لقاء بين الرئيس عباس وبين المرشحين للانتخابات هيلاري كلينتون ودونالد ترامب.

- لا يوجد لقاء بين الرئيس عباس وبين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في الافق المنظور.

- لقاءات الرئيس عباس اقتصرت على الدول الصديقة (موريتانيا- فنزويلا- كوبا- لبنان- لوكسمبرغ- النرويج- فرنسا وربما قطر).

- التدهور الميداني على الارض يغضب الرئيس أبو مازن، وفي لقاءاته مع السفراء العرب في اكثر من رحلة؛ أعرب عن غضبه الشديد من الاعدامات الميدانية واضراب اسرى عن الطعام لاكثر من سبعين يوما.

- الرئيس يؤكد لكبار الضيوف أن انتشار ظاهرة السكاكين والطعن سببها فقدان الأمل عند الشباب الفلسطيني.

- نقطة الفصل التي ستقرر منسوب التدهور الميداني على الارض ستكون في لقاءات الدكتور رامي الحمد الله مع المانحين، وإن بيضة القبان في هذه المعادلة ستكون في كيفية تعامل الادارة الامريكية مع وزير المالية شكري بشارة.

- لو واصلت امريكا والدول المانحة استخدام الضغط المالي على خزينة السلطة، بالتزامن مع فقدان الامل وانسداد الافق السياسي فان الايام ستصبح أطول، والساعات أبطأ، والدقائق ستنهش قلب الحقائق.

فالادارة الامريكية التي صرفت 7 تريليون على حرب العراق لوحدها؛ تتوجل الان من صرف مليار واحد على السلام في القدس.

وقد علمتنا الحياة أن ما ينجح في فلسطين قد ينجح في الوطن العربي، وما يفشل في فلسطين لا يمكن أن ينجح في اية دولة عربية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017