الأخــبــــــار
  1. ارتفاع ضحايا تفجير المسجد بسيناءإلى 235 شهيدا و109 جرحى
  2. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  3. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  4. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  5. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  6. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  7. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  8. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  9. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  10. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان
  11. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على الحرارة
  12. داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
  13. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  14. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  15. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  16. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  17. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  18. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  19. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  20. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى

شعب يحل مشاكل قياداته

نشر بتاريخ: 26/09/2016 ( آخر تحديث: 26/09/2016 الساعة: 10:24 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
في الاصل ان القيادات تصعد لتحل مشاكل الشعب ، وان الشعب يختار او ينتخب او يتشاور او يتفق او يوافق او يقبل ان تكون هناك قيادات وقوى من النخبة تفكر وتجترح لتحل مشاكله . ولكن هذه ليست اول مرة ان الشعوب هي التي تسعى لحل مشاكل القيادات ، في حين ان القيادات لا تأل جهدا في افشال جهود الشعب المبذولة في هذا الاطار .

ويحاول الشعب منذ عشر سنوات ، يحاول شعبيا ونقابيا واعلاميا وسياسيا وبالمبادرات وبالتظاهرات وببالتحفيز وبالحث والتطبيق والتشبيك ان يجمع بين الشتيتين وان يعيد لحمة الجغرافيا والديموغارفيا دون جدوى . فالقيادات بذلت جهدا أكبر واعمق وأقوى لافشال الجهود الشعبية لانجاز المصالحة .

على صعيد المشاكل الاخرى ، يواصل الشعب محاولاته حل مشاكل القيادات ، في التوظيف وفي المياه وعلى المعابر والجامعات والمصانع والمزارع . يحاول الناس ولم يصيبهم اليأس . يصحون من نومهم الثانية فجرا ويصطفون على الحواجز العسكرية نحو ورشات العمل ، يتحدون جدار شارون وتهديدات ليبرمان وجنون نتانياهو ، ويواصلون البقاء والعمل ، فيما القيادات أصابها اليأس والملل وصارت تستنكف وتحرد .

شعب الارض المحتلة ، يواصل الامل والعمل . يواصل البقاء والتحدي والصير والتعليم والصلاة والدعاء . اما قيادات المرحلة فقد أصابها القنوط ، وصار يزعجها هذه المحاولات المتكررة من الشعب لحل مشاكلها . وربما تصدر بعض القيادات بيانا تطلب فيه من الشعب ( عدم التدخل في مشاكلها ) .

وكل وافد جديد الى مقاعد القيادة يريد التجريب من جديد ، يريد ان يحاول من دون تراكم معرفي . ولا يقبل ان يستفيد من تجارب الماضي . في اليمين يشتمون اليسار ويهزؤون من تجربته ، وفي اليسار تصيبهم نوبة قهقهة لان اليمين يفشل !! وهكذا يدفع المواطن نفس الفاتورة عدة مرات .

حري بالقيادات ان تحل مشاكل الشعب ، وليس العكس .

وحري بالقيادات في خارج فلسطين ان تساعد القيادات في داخل الارض المحتلة وليس العكس .

وحري بالدول العربية ان تساعد فلسطين لحل مشاكلها وليس العكس .

وحري بكيار العمر ان يضعوا خطط المقاومة الشعبية وليس الاطفال .

وفي كل دول العالم يدفع المسؤول رشوة عشرات الاف النقود ليعفي ولده من التجنيد في الجيش ، الا في وطني يهرع المسؤول لتعيين ابنه في اجهزة الامن ويمنع المواطن الفقير من ذلك !!!!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017