الأخــبــــــار
  1. شعث: نحن بحاجة للدعم الروسي لمواجهة الاستيطان
  2. الافراج عن الزميل الصحفي عمر نزال بعد اعتقال اداري لمدة 11 شهرا
  3. استئناف رام الله تصدر أحكاما بقضايا نقل منتجات مستوطنات وسرقة وتخابر
  4. مروحية اسرائيلية تهبط اضطراريا على شاطئ اسدود
  5. الاردن ترفع رسوم جواز السفر الاردني المؤقت من 50 الى 200 دينار
  6. العثور على جثة على شارع رقم 31 من مدينة عراد بالنقب
  7. الخارجية: محاولات اسرائيل لخلط الأوراق مصيرها الفشل
  8. الاحتلال يصادر مضخة لتعبئة الوقود في بيت أمر
  9. أسير يرزق بمولود للمرة الثانية عبر نطف مهربة
  10. اعادة فتح مداخل قريتي حوسان وبتير
  11. شرطة طولكرم تتلف 90 مركبة ودراجة غير قانونية
  12. الاحتلال يقرر الافراج عن الصحفي عمر نزال اليوم الساعة 3:30 امام "عوفر"
  13. فيجلن يقتحم الاقصى وشرطة الاحتلال توقف حافلتين
  14. محكمة الاحتلال تحكم على الطفل أحمد خضور بالسجن 3 أشهر
  15. 3 اصابات في حادث سير شمال سلفيت
  16. الاحتلال يدمر خط مياه ممول من "اليونسيف" في الاغوار الوسطى
  17. خارجية الايرانية: سنصبر على تركيا ولكن لصبرنا حدود
  18. سقوط قذيفتين أطلقتا من سيناء داخل إسرائيل
  19. دفاع مدني بيرزيت يخلي 6 إصابات في حادث سير
  20. زوارق الاحتلال تطلق النار على قوارب الصيادين برفح وبيت لاهيا

شعب يحل مشاكل قياداته

نشر بتاريخ: 26/09/2016 ( آخر تحديث: 26/09/2016 الساعة: 10:24 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
في الاصل ان القيادات تصعد لتحل مشاكل الشعب ، وان الشعب يختار او ينتخب او يتشاور او يتفق او يوافق او يقبل ان تكون هناك قيادات وقوى من النخبة تفكر وتجترح لتحل مشاكله . ولكن هذه ليست اول مرة ان الشعوب هي التي تسعى لحل مشاكل القيادات ، في حين ان القيادات لا تأل جهدا في افشال جهود الشعب المبذولة في هذا الاطار .

ويحاول الشعب منذ عشر سنوات ، يحاول شعبيا ونقابيا واعلاميا وسياسيا وبالمبادرات وبالتظاهرات وببالتحفيز وبالحث والتطبيق والتشبيك ان يجمع بين الشتيتين وان يعيد لحمة الجغرافيا والديموغارفيا دون جدوى . فالقيادات بذلت جهدا أكبر واعمق وأقوى لافشال الجهود الشعبية لانجاز المصالحة .

على صعيد المشاكل الاخرى ، يواصل الشعب محاولاته حل مشاكل القيادات ، في التوظيف وفي المياه وعلى المعابر والجامعات والمصانع والمزارع . يحاول الناس ولم يصيبهم اليأس . يصحون من نومهم الثانية فجرا ويصطفون على الحواجز العسكرية نحو ورشات العمل ، يتحدون جدار شارون وتهديدات ليبرمان وجنون نتانياهو ، ويواصلون البقاء والعمل ، فيما القيادات أصابها اليأس والملل وصارت تستنكف وتحرد .

شعب الارض المحتلة ، يواصل الامل والعمل . يواصل البقاء والتحدي والصير والتعليم والصلاة والدعاء . اما قيادات المرحلة فقد أصابها القنوط ، وصار يزعجها هذه المحاولات المتكررة من الشعب لحل مشاكلها . وربما تصدر بعض القيادات بيانا تطلب فيه من الشعب ( عدم التدخل في مشاكلها ) .

وكل وافد جديد الى مقاعد القيادة يريد التجريب من جديد ، يريد ان يحاول من دون تراكم معرفي . ولا يقبل ان يستفيد من تجارب الماضي . في اليمين يشتمون اليسار ويهزؤون من تجربته ، وفي اليسار تصيبهم نوبة قهقهة لان اليمين يفشل !! وهكذا يدفع المواطن نفس الفاتورة عدة مرات .

حري بالقيادات ان تحل مشاكل الشعب ، وليس العكس .

وحري بالقيادات في خارج فلسطين ان تساعد القيادات في داخل الارض المحتلة وليس العكس .

وحري بالدول العربية ان تساعد فلسطين لحل مشاكلها وليس العكس .

وحري بكيار العمر ان يضعوا خطط المقاومة الشعبية وليس الاطفال .

وفي كل دول العالم يدفع المسؤول رشوة عشرات الاف النقود ليعفي ولده من التجنيد في الجيش ، الا في وطني يهرع المسؤول لتعيين ابنه في اجهزة الامن ويمنع المواطن الفقير من ذلك !!!!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017