الأخــبــــــار
  1. شعث: نحن بحاجة للدعم الروسي لمواجهة الاستيطان
  2. الافراج عن الزميل الصحفي عمر نزال بعد اعتقال اداري لمدة 11 شهرا
  3. استئناف رام الله تصدر أحكاما بقضايا نقل منتجات مستوطنات وسرقة وتخابر
  4. مروحية اسرائيلية تهبط اضطراريا على شاطئ اسدود
  5. الاردن ترفع رسوم جواز السفر الاردني المؤقت من 50 الى 200 دينار
  6. العثور على جثة على شارع رقم 31 من مدينة عراد بالنقب
  7. الخارجية: محاولات اسرائيل لخلط الأوراق مصيرها الفشل
  8. الاحتلال يصادر مضخة لتعبئة الوقود في بيت أمر
  9. أسير يرزق بمولود للمرة الثانية عبر نطف مهربة
  10. اعادة فتح مداخل قريتي حوسان وبتير
  11. شرطة طولكرم تتلف 90 مركبة ودراجة غير قانونية
  12. الاحتلال يقرر الافراج عن الصحفي عمر نزال اليوم الساعة 3:30 امام "عوفر"
  13. فيجلن يقتحم الاقصى وشرطة الاحتلال توقف حافلتين
  14. محكمة الاحتلال تحكم على الطفل أحمد خضور بالسجن 3 أشهر
  15. 3 اصابات في حادث سير شمال سلفيت
  16. الاحتلال يدمر خط مياه ممول من "اليونسيف" في الاغوار الوسطى
  17. خارجية الايرانية: سنصبر على تركيا ولكن لصبرنا حدود
  18. سقوط قذيفتين أطلقتا من سيناء داخل إسرائيل
  19. دفاع مدني بيرزيت يخلي 6 إصابات في حادث سير
  20. زوارق الاحتلال تطلق النار على قوارب الصيادين برفح وبيت لاهيا

الفرق بين الغضب الشعبي وبين تهييج العوام

نشر بتاريخ: 05/10/2016 ( آخر تحديث: 05/10/2016 الساعة: 11:54 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
الغضب الشعبي هو صمام الامان للقضية وللمجتمع، هو الذي يعكس رؤية واقعية لحال الناس وهمومهم ومشاكلهم وطريقة تفكيرهم في مواجهة الصعاب والمنعطفات التاريخية، اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وسيكولوجيا ومعنويا ووطنيا. وله ادوات قياس معروفة لا تسمح بالاستغلال او ركوب الموجات أو التصيّد في المياه العكرة.

كما ان اي رئيس او وزير او مسؤول او قائد لا يكترث بالغضب الشعبي يكون قد أخطأ بشكل فادح، وقد تسبب بأزمة حقيقية بين قوى الانتاج وبين علاقات الانتاج نفسها، وسيخلق شرخا كبيرا في المجتمع.

الغضب الشعبي هو قرون الاستشعار الطبيعية التي وهبها الله للبشر من أجل حماية النوع والبقاء والحياة الكريمة والحضارية. ومن هنا نصّت القواعد على الشورى والتعاون والتراضي والديموقراطية ولن نختلف على التسميات اذا اتفقنا على المبدأ.

اما تهييج العوام، فهو تكدير حياة الناس والتلاعب بأعصابهم من خلال استخدام وعيهم وحرصهم بشكل سيء وفي طريق اعوج يقودهم للشقاء من خلال التضليل والتهويل والعبث بالثقة التي يمنحونها لوسائل الاعلام ولمراكز استطلاعات الرأي. فهناك طبقة واسعة من الناس تنشغل بعملها وهمومها ولا تريد ان تعرف دهاليز وألاعيب السياسة، فتثق بجهات ما لتقول لها ملخص يومي للأحداث والتطورات. وهؤلاء أذكياء ولا ينقصهم المعرفة، وانما هم لا يريدون اضاعة وقتهم في ملاحقة هذا السياسي او هذا الحزب ليل نهار. فيكتفون بنشرة أخبار او عدة دقائق ليتصفحوا مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة ما حدث في مجتمعهم.

ما يشهده المجتمع الفلسطيني الان هو (مرحلة ما بعد عباس) حيث يرى البعض انها الفرصة الذهبية لبدء تأسيس مصالحهم وخططهم للبقاء والفوز بالمزيد من المناصب، وهذا حق مشروع لهم، ولكن ليس بأي ثمن، وليس مقابل تهييج الناس وافقادهم ثقتهم بوطنهم وبحياتهم ومستقبل أولادهم. وهو ما ظهر بجلاء في الفترة الاخيرة، لدرجة اننا اصبحنا نعتقد ان القلق هو الاسم الثاني لحياتنا، واننا ذاهبون نحو الجحيم، لولا ان فلان او فلان يرشح نفسه بدلا من فلان او فلان.

احترام غضب الشارع ومواقف الناس واجب وطني واخلاقي وديني، ولكن الحفر تحت الجمهور وتضليله واستخدام ادوات السياسة والامن والتواصل الاجتماعي من اجل العبث بأمنه وايمانه بالصمود والعمل الجماعي والثقة والتكافل الاجتماعي هو اعتداء على المجتمع. ويجمع علماء الاجتماع العرب ان المجتمع الفلسطيني ذكي، وسيعرف الذي لعب بلقمة عيشه وبأمن اولاده وسيحاسبه يوما ما. وأنه قادر على التمييز بين السياسي الذي يعمل من أجل الانتقام وبين السياسي القائد الذي يسامح ويصفح ويشق طريقا صالحا امام الاجيال.

ليس المطلوب من الصحافة الحرة ان تدافع عن الرئيس او عن هذا الحزب او ذاك، فالقصة ليست دفاع وهجوم، وانما مطلوب منها ان تحارب من أجل مجتمع سليم ومعافى من الامراض السياسية والاجتماعية والامنية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017