الأخــبــــــار
  1. ارتفاع ضحايا تفجير المسجد بسيناءإلى 235 شهيدا و109 جرحى
  2. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  3. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  4. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  5. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  6. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  7. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  8. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  9. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  10. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان
  11. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على الحرارة
  12. داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
  13. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  14. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  15. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  16. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  17. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  18. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  19. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  20. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى

وتشتهر فلسطين بالمعلمين

نشر بتاريخ: 10/10/2016 ( آخر تحديث: 10/10/2016 الساعة: 10:52 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تشتهر فلسطين بالمعلمين، وكانت فلسطين ولا تزال من أهم الدول العربية اهتماما بالتعليم والتحصيل العلمي، وهذا مثبت في صفحات تقرير التنمية العربية السنوي وموثّق في تقرير التنمية البشرية الصادر عن الامم المتحدة.

ومنذ بداية القرن، استثمرت العائلات الفلسطينية رأسمالها الاحتياطي في تدريس اولادها داخل وخارج الوطن من اجل الحصول على العلم والشهادات العليا، ولا تكاد قرية او ضيعة بعيدة تخلو من مدرسة ومن حملة الشهادات العليا، ومنذ قبل النكبة 1948 كان المعلم الفلسطيني يوفد لتدريس شعوب المنطقة العربية لا سيما الاخوة العرب في الخليج بالتعاقد مع جامعة الدول العربية، فانتشر المعلم الفلسطيني في كل مكان وحمل معه رسالة العلم وحضارة بلاد الشام، وزرعها زهرة دفلى في كل الحدائق العربية.

ومع اشتداد الكرب والحروب، لم يتراجع اهتمام العائلات الفلسطينية بالتحصيل العلمي، وظلّت المدرسة والجامعة هي التعويض الثقافي والسيكولوجي عن احتلال الوطن، وظلّ الامر حتى انتفاضة الحجارة في نهاية الثمانينيات، ولكن الفلسطيني قدّم امتحان الثانوية العامة وهو في السجن "توجيهي سجن" وصار اكثر الحاحا على التحصيل العلمي، لان الشهادة هي صندوق الاستثمار الوحيد الذي يمكن ان يحميه من غدر الزمان، ومن اختلاف المكان.

ومع افتتاح العام الدراسي 2016-2017 لفت انتباهي أخطاء كبيرة في شكل تصميم المدارس الجديدة، ما سيؤثر على مستوى التحصيل العلمي وعلى صحة الطالب، ولعل الوقت يسمح ان نلفت عناية وزارة التربية والتعليم وعناية مسؤول الامم المتحدة في الشيخ جراح السيد أندرسون، ونقابة المعلمين وأصحاب القرار الى الامور التالية:

- شكل بناء المدرسة هندسيا يجب ان يكون حرف تي باللغة الانجليزية "T"، لمنع تردد الاصوات والتسبب بالصداع والضجيج وامراض القلب للمعلمين وللطلبة، وقد زرت بعض المدارس فوجدت ان المهندسين المشرفين قاموا ببنائها بشكل عامودي دون فتحة في السقف، ما جعلها تشبه السجن، وان تردد الاصوات فيها وقت الفسحة يتسبب للمعلمين وللتلاميذ بعذاب لا يمكن وصفه.

ولا أدري كيف وافقت وزارة التعليم حينها على منح التراخيص لعمل هذه المدارس، وأخص بالذكر مدارس الوكالة في المخيمات، فقد اخطأ المهندرسون ونحن ندفع الثمن، ولو قارننا مدارس امريكية واوروبية وفي كل العالم لوجدنا انها توفر مجالا لتردد الصوت من امامها وارتداد الصوت من خلفها، ولو احتكمنا أمام شركة هندسية مختصة لاوصت بهدمها فورا واعادة بناءها.

الاهتمام بالمنهاج واهمال النشاط اللامنهجي، وقد أثبتت التجارب ان شخصية الطالب تتكون بالأساس من تدريس المنهاج وتفاعل الطالب مع النشاطات اللامنهجية، وقد يكون للنشاطات اللامنهاجية أهمية قصوى في مثل هذه المرحلة، في ظل نشوء قارة التواصل الاجتماعي.

- تدريس التواصل الاجتماعي في المدارس، باعتباره ادوات اتصال متطورة وتعزيز دخول فلسطينن الى "لهاي تيك" بأسرع وقت ممكن وبأفضل شكل ممكن، وهذا يتطلب رعاية خاصة للمعلمين وضمان مشاركتهم جميعهم في مؤتمرات عالمية خارج البلاد، ودورات مختصة داخل اليلاد لتتحول العطلة الصيفية الى ورشة عمل كبيرة طوال السنوات العشر القادمة، وتقديم التغطية المالية اللازمة والكافية للمعلمين المشاركين في هذه المؤتمرات والدورات.

- انفتاح المدارس على وسائل الاعلام والبرامج التلفزيونية الدائمة لتشكيل "قاعدة حضور اجتماعي" للطالب والمعلم.

لا تزال الفرصة كبيرة، ولا تزال الابواب مفتوحة امامنا لدخول المستقبل بطريقة يستحقها المعلم ويستحقها الطالب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017