الأخــبــــــار
  1. الرئيس يبحث مع ملك الأردن تداعيات إمكانية نقل السفارة الأميركية
  2. الحكومة: الاستقرار لا يتحقق إلا بإزالة الاحتلال
  3. إصابة مواطن إثر إطلاق الرصاص على سيارته في نابلس
  4. النائب العام يصدر قرارا بإنشاء ادارة التفتيش القضائي
  5. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من مناطق مختلفة في الضفة
  6. المصادقة على بناء 560 وحدة استيطانية في القدس الشرقية
  7. البرلمان البريطاني يضيء جدرانه بصورة ناشط معتقل في اسرائيل
  8. إسرائيل تحظر النشر في قضية الفلسطينيين الذين قتلوا أمس في تل أبيب
  9. بحرية الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال القطاع
  10. قاضي قضاة الأردن يُحذّر من سقوط المسجد الأقصى
  11. ترامب يؤكد على ضرورة القضاء على الارهاب
  12. "داعش" بسيناء يفجر برجين لتوريد الكهرباء للاردن
  13. مصرع شاب بحادث سير في أريحا
  14. حالة الطقس: جو غائم جزئيا ودرجات الحرارة العظمة بالقدس 12 مئوية
  15. مستوطنون يغلقون بوابة شوفة جنوب شرق طولكرم
  16. عائلة الشهيد أبو القيعان: لن نتجاوب مع شروط الشرطة الإسرائيلية
  17. الوقائي يضبط عمليات غش بنزين وسولار بالخليل
  18. اصابتان خطيرتان باطلاق نار في تل ابيب والخلفية ما زالت مجهولة
  19. اصابة طفل واعتقال شاب خلال مواجهات في بلدة كفر قدوم
  20. الطيبي من عرعرة: لن نرضخ لسياسة الهدم والتحريض

الجميع يريد السلطة وإسرائيل تريد الضفة

نشر بتاريخ: 15/10/2016 ( آخر تحديث: 15/10/2016 الساعة: 11:48 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
سيناريوهات كثيرة، قد يكون لبعضها أثر التضليل ونشر الضبابية لحجب الرؤية الحقيقية، ولكنها سيناريوهات يتم البحث فيها ومناقشتها، حتى أن المواطن الفلسطيني لم يشعر بفرحة إنجاز قرار اليونسكو بشأن المسجد الاقصى، لأن الماكينات الإعلامية الممولة من الغرب تظهر لنا كل يوم مدى حجم الخلاف الفلسطيني الفلسطيني وصعوبة تخيل ما سيحدث في المستقبل القريب.

السيناريو الاسرائيلي يزحف في المرحلة الأولى لقضم الضفة وضم مناطق جيم، وتعزيز قطاع غزة كدولة محاصرة تحت حكم سيطرة حماس، وفي وقت متقدم- والقول لوزراء اليمين الاسرائيلي على رأسهم نفتالي بينيت وأوري ارئيل وايلات شكيد وزئيف ايلكين- يطمح افيغدور ليبرمان أن يتم طرد سكان المثلث إلى شمال الضفة عشرات السنين، لحين إنهاك الضفة بالكامل، وبالتأكيد تبحث الوكالة اليهودية طوال الوقت عن خزانات ديموغرافية إضافية لتهجير أجناس مختلفة من شعوب الأرض إلى هنا، بحجة الترغيب والتسهيلات المالية الاستعمارية في عالم يضيع رشده.

ما تخطط له اسرائيل يمكن إفشاله بسهولة، ولكن الأزمة الحقيقية هي في برامجنا نحن العرب، فقد باتت الحكومات العربية أكثر "قناعة" بأن العلاقة الطيبة مع إسرائيل هي التي يمكن أن توفر لهم الرضى الامريكي وعدم انقلاب الحكم وعدم وصول الربيع العربي إلى عواصمهم، إلى جانب صفقات السلاح وتواصل الذبح والإفلاس لخزائن هذه الحكومات، ومن ينجو من هذه النظرية سيجد نفسه في تحالفات اقليمية أخرى لا تقل خطرا عن الأولى.

الوضع الفلسطيني الداخلي من سيء إلى أسوأ، سياسيا واقتصاديا وديموغرافيا وجغرافيا، وإسرائيل تحبط أية محاولات لتحسين الأوضاع وتزيد من شروطها التعجيزية، والقوى عاجزة عن تقديم برنامج موحد أمام الجماهير.

وهكذا يكون عام 2017 من الأعوام الحاسمة على صعيد الموقف الجماهيري من القضايا الراهنة، وربما أن المؤتمر السابع لحركة فتح في أول كانون الثاني واجتماع المجلس الوطني، يقدمان لنا إجابات على أسئلة البعد الرابع في السياسة الإقليمية الراهنة، لأن ما يحدث اشبه بحرب عالمية ثالثة، وقد يستمر لعشر سنوات أخرى.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017