الأخــبــــــار
  1. الرئيس يبحث مع ملك الأردن تداعيات إمكانية نقل السفارة الأميركية
  2. الحكومة: الاستقرار لا يتحقق إلا بإزالة الاحتلال
  3. إصابة مواطن إثر إطلاق الرصاص على سيارته في نابلس
  4. النائب العام يصدر قرارا بإنشاء ادارة التفتيش القضائي
  5. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من مناطق مختلفة في الضفة
  6. المصادقة على بناء 560 وحدة استيطانية في القدس الشرقية
  7. البرلمان البريطاني يضيء جدرانه بصورة ناشط معتقل في اسرائيل
  8. إسرائيل تحظر النشر في قضية الفلسطينيين الذين قتلوا أمس في تل أبيب
  9. بحرية الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال القطاع
  10. قاضي قضاة الأردن يُحذّر من سقوط المسجد الأقصى
  11. ترامب يؤكد على ضرورة القضاء على الارهاب
  12. "داعش" بسيناء يفجر برجين لتوريد الكهرباء للاردن
  13. مصرع شاب بحادث سير في أريحا
  14. حالة الطقس: جو غائم جزئيا ودرجات الحرارة العظمة بالقدس 12 مئوية
  15. مستوطنون يغلقون بوابة شوفة جنوب شرق طولكرم
  16. عائلة الشهيد أبو القيعان: لن نتجاوب مع شروط الشرطة الإسرائيلية
  17. الوقائي يضبط عمليات غش بنزين وسولار بالخليل
  18. اصابتان خطيرتان باطلاق نار في تل ابيب والخلفية ما زالت مجهولة
  19. اصابة طفل واعتقال شاب خلال مواجهات في بلدة كفر قدوم
  20. الطيبي من عرعرة: لن نرضخ لسياسة الهدم والتحريض

الشيزوفرينيا أخطر من السرطان

نشر بتاريخ: 23/10/2016 ( آخر تحديث: 23/10/2016 الساعة: 10:49 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
انفصام الشخصية السياسية في الواقع الراهن الفلسطيني ، جعل المواطن يدفع أثمانا كبيرة ، لانه لم يعد يعرف حدود الواقع من حدود الوهم السياسي ، فترى العديد من القادة يرفعون شعارات وبرامج طوباوية ، فيها الكثير من " اللذة " و" الرضى عن الذات " . فيما الواقع الحقيقي مختلف تماما عن هذه البرامج فهم يعيشون ويقبلون ويتراضون ببرامج وشعارات نقضية ومختلفة تماما في حياتهم اليومية . ولم نعد نعرف هل نحن دولة أم نحن ثورة ؟

الامر بدأ في العام 2008 بعد ان رفع الدكتور سلام فياض شعار تحقيق الدولة عام 2011 . ومضى الجميع يرقص على أنغام الدولة ، وسلوك الدولة ، واقتصاد الدولة ، وأمن الدولة ، واجهزة الدولة لدرجة اننا طبعنا اوراقنا من جديد ونقشنا أحلامنا على صخور الواقع من جديد ، ووقفنا على حدود لا حدود لها ، وأبحرنا في محيطات لا شواطئ لها ، وسبحنا في أنهار لا تصب في اي بحر .

السلوك الجمعي للقوى الناظمة للمجتمع لا يقل خطرا وانفصاما عن سلوك النقابات والبلديات ، والتي ظهرت عليها اولى اعراض الشيزوفرينيا ، فنرى المشهد القائم يشبه لوحة سريالية كل ناظر يفهمها بطريقته . وقد لاحظت انخفاضا كبيرا في عدد قراء الاخبار السياسية ما يشير الى نفور الجمهور من تكرار نفس الخطابات على نفس القاعدة .

يقول علماء النفس ان 7% من سكان الارض يمرون بمراحل انفصام شخصية ، منها الخفيف ومنها ما يلزم علاج وصولا الى المكوث بسرير المشفى ، ومن اعراضها التوهم وفقدان الشهية وانتزاع الارادة واختلاط الخيال بالواقع ، وان الرجال اكثر اصابة بهذا الذهان ( يعني المجتمعات الذكورية أكثر اصابة من المجتمعات الداعية للمساواة ) .

في الشعار السياسي الراهن ، أصيبت اسرائيل بالانفصام والقلق والوهم في العام 2002 . فأعادت احتلال الضفة وبنت الجدار العنصري وتوهمت انها قادرة على بناء مدينة افلاطون يهودية ، ولكن سرعان ما ارتطمت بالواقع المختلف وانتفاضة القدس وعمليات وصواريخ وثلاثة حروب مع غزة وحربين مع لبنان . ومع الايام تقوم اسرائيل بنقل مرض الفصام السياسي للساحة الفلسطينية ، وانني أتعامل معه باعتباره مرض معدي ، وان العدوى انتشرت الى أكثر من دولة عربية .

افتح قنوات التلفاز وأشاهد قادة عرب أقحاح يتحدثون ، ويخلطون الخيال بالواقع ويستخدمون الايات وأبيات الشعر واقتباسات الفلسفة لتثبيت ما يقولون .

والخاسر الاكبر من هذه الحالة الذهانية هو المواطن .

فترى المواطن يستوقفك ويسألك : ما الذي يحدث ؟ الى أين نحن ذاهبون ؟

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017