الأخــبــــــار
  1. مسؤول لجان الصيادين: اصابة صيادين اعتقلتهما البحرية الاسرائيلية
  2. د. بحر يحذر "الأونروا" من محاولات تغيير مناهج التعليم
  3. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  4. الشوبكي لمعا: لا يوجد طروحات جديدة للقمة العربية حول القضية الفلسطينية
  5. تشديدات على أبواب الأقصى ووقفة للمطالبة بجثامين الشهداء
  6. مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يتبنى قرارا برفض الاستيطان الإسرائيلي
  7. 5 اصابات في حادث سير ذاتي شرق قلقيلية
  8. مسيرة بلعين تندد باغتيال الشهيد الفتى محمد الحطاب
  9. مصرع طفل بحادث سير جنوب قطاع غزة
  10. الالاف يشيعون جثمان الشهيد الفتى محمد الحطاب
  11. الرئيس في مؤتمر مع ميركل: متمسكون بخيار السلام العادل وفق حل الدولتين
  12. 5 إصابات في قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان شرق رام الله
  13. 4 إصابات في قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان في كفر مالك
  14. الافراج عن الرئيس المصري الاسبق مبارك ليعود الى منزله بعد 6 سنوات
  15. مصادر أمنية: مقتل شخص واصابة 3 بانفجار بالقاهرة
  16. شهيدان و3 جرحى في اشتباكات مسلحة بمخيم عين الحلوة
  17. وزير العدل: المحاكم في غزة لا تملك صلاحية إصدار الأحكام القضائية
  18. انتهاء محادثات أمريكية-إسرائيلية دون التوصل لاتفاق بشأن المستوطنات
  19. الاحتلال يغلق وادي قانا لتأمين دخول المستوطنين
  20. مدير الالكسو يحذر من تمادي الاحتلال بالاعتداء على القدس

ضربة نرد ومصير شعب

نشر بتاريخ: 26/10/2016 ( آخر تحديث: 29/10/2016 الساعة: 19:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يتحدث الجميع عن غزة ؛ وعن مشاريغ غزة وميناء غزة ومعابر غزة وإعمار غزة وتطوير غزة وقد نسوا المواطن في غزة .

حتى ليبرمان أدلى بدلوه وصار يعرض افكارا لتطوير غزة وهو يقصد تطوير سجن غزة .

اما مدن الضفة الغربية فهي تعيش حالة من عدم اليقين مردها كثرة الأخبار والأفكار التي نشرها وزراء اسرائيل . تارة ضم مناطق جيم وتارة ضم الضفة وتارة دم الضفة حتى فقد المواطن القدرة على تصديق هذه الافكار أو أيا منها .

أكثر سؤال نواجهه في كل المدن : الى أين نحن ذاهبون ؟

وهي اشارة الى انتهاء مرحلة التراكمات والوصول الى مرحلة التغيرات الملموسة ؛ ما يعني انه لم يعد بالامكان مواصلة اللعبة بنفس الأدوات ونفس الشعارات ونفس التكتيكات . وهو ما يفسر وقوع العديد من الحوادث هنا او هناك سواء في نابلس او الامعري او غيرها .

وإن اختلفت التسميات فان المضامين واحدة ، والمضامين تصب في تلخيص واضح ( كثرت مشاكل المجتمع وكبر الشباب ولم يعد الثوب القائم يكفي ) .

والحاجة أكبر الى استراتيجية جديدة وشعارات جديدة وأدوات جديدة وتحالفات جديدة تفضي الى تحقيق الغايات المعروفة بوقت أقصر وخسائر أقل .

صحيح انه من ناحية سلوكية هناك في بعض الحوادث حالة من تجرؤ المواطنين على اجهزة ورموز السلطة ، سواء بالعدوان اللفظي او الحسي ، الا ان هناك ايضا حالة تجرؤ من السلطة على المواطن . مايعني ان" ضيق الصدر " الذي نشهده من الواقع الراهن قد أصاب الطرفين .

انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح سيحقق تغييرا شكليا في حال لم يطرح شعارات جديدة ورؤى ادق لتفسير الحالة القائمة . ومثلما شهدنا قبل عام مؤتمرات الفصائل الاخرى فان الواقع لن يتغير اذا واصلنا التفكير بنفس الطريقة .

اما انعقاد المجلس الوطني فهو أشمل واهم وأقوى وأخطر ، وفي حال كان مجرد اجتماع ليوم واحد لاصدار بيان يؤكد على ما نعرفه. فان الازمة ستكون اخطر والارتطام سيكون من دون اكياس هوائية .

ان قدرة القوى والمؤسسات على اجتراح خطاب نخبوي من جهة وخطاب شعبوي من جهة اخرى هو مقياس النجاح أو الفشل .

وهذا اخطر واهم من الاحداث والصدامات التي وقعت مؤخرا . لان انتهاء هذا العام من دون استراتيجية جديدة يعني أننا سندخل العام 2017 بضربة نرد .

اما في ظل وجود استراتيجية فاننا حينها سنتحدث عن مصير شعب .

وحذاري حذاري ان نسمح للخلاف السياسي ان يجرنا الى خطاب العداء والكراهية ، فالحرب أولها كلام . وممنوع ان نسمح لعقولنا أن تأخذنا الى زوايا معتمة .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017