الأخــبــــــار
  1. ارتفاع ضحايا تفجير المسجد بسيناءإلى 235 شهيدا و109 جرحى
  2. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  3. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  4. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  5. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  6. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  7. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  8. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  9. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  10. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان
  11. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على الحرارة
  12. داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
  13. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  14. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  15. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  16. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  17. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  18. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  19. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  20. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى

جولة المصالحة في قطر لم تفشل ولم تنجح

نشر بتاريخ: 29/10/2016 ( آخر تحديث: 29/10/2016 الساعة: 19:23 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
زيارة الرئيس عباس الى تركيا، وبعدها الى قطر كانت من دون اعلان مسبق. ولم يلجأ "الرسميون" في فتح وحماس الى رفع سقف التفاؤل بجولة المباحثات التي تمت في الدوحة خشية من نكسة اخرى وسط الجمهور. ولكن الباحث في نتائج هذه المباحثات سيجد انها أعطت شرايين الحوار المتجمدة حقنة لتمييع الدم، فعادت الدماء تجري في قنوات الحوار، ودخلت تفاصبل فنية لاعادة ترتيب ما عجزت عن ترتيبه الايام والسنون.

هو الحوار ذاته لم يفشل هذه المرة، لكن من السابق لاوانه القول انه نجح، فلا تزال المسافة بعيدة بين النظريات الاقليمية وميادين التطبيق العملي. ويدور الحديث عن شقين من الحوار  الشق الفني وكيفية التعامل مع الملفات العالقة مثل قوائم الموظفين ومعبر رفح وادارة الازمة اليومية للوزارات من جهة، وملفي تشكيل حكومة وحدة وطنية للاشراف على الانتخابات البرلمانية والرئاسية المفترضة.

نظريا جرى الاتفاق على تذليل العقبات من اجل السير في الاتجاهين بالتوازي مع الافضلية التامة لتشكيل حكومة وحدة واجراء انتخابات . لكن التنفيذ يعاني من نقص الارادة والرغبة ونقص الامكانيات لتنفيذ هذه التفاهمات ، فقد أصبح الانقسام مؤسسة مستقلة ، وصار الانفصال وحشا له مخالب وأنياب يخشى منه أصحاب العقول النيّرة .

لذة الانفصال صارت أقوى من الاكتفاء بالانقسام السياسي الذي وقع 2007 . والتوصيف الأدق ان الناس قد اعتادت على ذلك ، وسائل الاعلام اعتادت والوزارات والشركات والدول الاخرى . الجميع اعتاد ان هناك جسمين للارض المحتلة ، جسم يتمثل بمنظمة التحرير وعاصمتها السياسية رام الله ، وجسم للحركة الاسلامية يتمثل بحركة حماس في غزة . حتى ان السفارات الاجنبية اعتادت على ذلك ، واسرائيل اعتادت ويعجبها ذلك جدا .

لذة الانفصال تحوّلت الى ادمان ، ومن ثم الى موضة وموديلات حديثة ، فانفصلت النقابات بعد الوزارات ، والاتحادات بعد الاعلام .. وصارت لازمة لكل حوار وخاتمة لكل حديث .

قد يعجز الفلسطينيون لوحدهم عن وقف الانقسام ، ولكن الاستعانة بعواصم القرار سيكون أشد مرارة وأكثر تعقيدا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017