الأخــبــــــار
  1. مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل "لمواصلة مسار السلام"
  2. بناء على طلب ترامب ..نتانياهو يؤجل بحث الكابينيت لخطة التوسع الاستيطان
  3. الدفاع الروسية تعلن مقتل أحد العسكريين الروس في سوريا
  4. قتيل و8 جرحى جراء إطلاق نار في كنيسة بولاية تينيسي الأمريكية
  5. وزير إسرائيلي: قصف حزب الله لإسرائيل بمثابة إعلان حرب من جانب لبنان
  6. 282 اسرائيلي قتلوا في حوادث سير منذ بداية العام الحالي
  7. الاحتلال يشق طريقا في حزما شمال شرق القدس
  8. ايران تغلق الاجواء الجوية مع كردستان ردا على استفتاء الانفصال
  9. عساف: إسرائيل أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية
  10. الحمد الله يبحث مع القنصل البريطاني اخر التطورات السياسية
  11. وزيرة الاقتصاد وسفير الصين يبحثان إعفاء فلسطين من الجمارك
  12. حماس تثمن إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الإنسان
  13. نتنياهو يترأس اجتماع "الكابينت" عصر اليوم
  14. مستوطنون يشعلون النيران باشجار زيتون في اراضي كفر قليل جنوب نابلس
  15. الأسرى المرضى في مستشفى الرملة يطالبون بتكثيف الجهود لإنقاذ حياتهم
  16. الشرطة تعلن وفاة موقوف بعد اصابته بجلطة في مركز الشجاعية شرق غزة
  17. محكمة الاحتلال تنظر بقضية رائد صلاح
  18. الحساينة: الحكومة تتطلع لعقد اجتماعها القادم في غزة
  19. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  20. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته

جولة المصالحة في قطر لم تفشل ولم تنجح

نشر بتاريخ: 29/10/2016 ( آخر تحديث: 29/10/2016 الساعة: 19:23 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
زيارة الرئيس عباس الى تركيا، وبعدها الى قطر كانت من دون اعلان مسبق. ولم يلجأ "الرسميون" في فتح وحماس الى رفع سقف التفاؤل بجولة المباحثات التي تمت في الدوحة خشية من نكسة اخرى وسط الجمهور. ولكن الباحث في نتائج هذه المباحثات سيجد انها أعطت شرايين الحوار المتجمدة حقنة لتمييع الدم، فعادت الدماء تجري في قنوات الحوار، ودخلت تفاصبل فنية لاعادة ترتيب ما عجزت عن ترتيبه الايام والسنون.

هو الحوار ذاته لم يفشل هذه المرة، لكن من السابق لاوانه القول انه نجح، فلا تزال المسافة بعيدة بين النظريات الاقليمية وميادين التطبيق العملي. ويدور الحديث عن شقين من الحوار  الشق الفني وكيفية التعامل مع الملفات العالقة مثل قوائم الموظفين ومعبر رفح وادارة الازمة اليومية للوزارات من جهة، وملفي تشكيل حكومة وحدة وطنية للاشراف على الانتخابات البرلمانية والرئاسية المفترضة.

نظريا جرى الاتفاق على تذليل العقبات من اجل السير في الاتجاهين بالتوازي مع الافضلية التامة لتشكيل حكومة وحدة واجراء انتخابات . لكن التنفيذ يعاني من نقص الارادة والرغبة ونقص الامكانيات لتنفيذ هذه التفاهمات ، فقد أصبح الانقسام مؤسسة مستقلة ، وصار الانفصال وحشا له مخالب وأنياب يخشى منه أصحاب العقول النيّرة .

لذة الانفصال صارت أقوى من الاكتفاء بالانقسام السياسي الذي وقع 2007 . والتوصيف الأدق ان الناس قد اعتادت على ذلك ، وسائل الاعلام اعتادت والوزارات والشركات والدول الاخرى . الجميع اعتاد ان هناك جسمين للارض المحتلة ، جسم يتمثل بمنظمة التحرير وعاصمتها السياسية رام الله ، وجسم للحركة الاسلامية يتمثل بحركة حماس في غزة . حتى ان السفارات الاجنبية اعتادت على ذلك ، واسرائيل اعتادت ويعجبها ذلك جدا .

لذة الانفصال تحوّلت الى ادمان ، ومن ثم الى موضة وموديلات حديثة ، فانفصلت النقابات بعد الوزارات ، والاتحادات بعد الاعلام .. وصارت لازمة لكل حوار وخاتمة لكل حديث .

قد يعجز الفلسطينيون لوحدهم عن وقف الانقسام ، ولكن الاستعانة بعواصم القرار سيكون أشد مرارة وأكثر تعقيدا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017