الأخــبــــــار
  1. توتر في سجن النقب على خلفية فتح بيت عزاء للشهيد فقهاء
  2. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة
  3. اسرائيل تنشر حواجز في الضفة وتطالب المستوطنين عدم الظهور قرب حدود غزة
  4. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  5. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  6. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  7. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  8. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  9. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  10. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  11. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  12. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  13. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  14. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  15. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  16. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  17. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  18. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  19. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  20. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير

جولة المصالحة في قطر لم تفشل ولم تنجح

نشر بتاريخ: 29/10/2016 ( آخر تحديث: 29/10/2016 الساعة: 19:23 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
زيارة الرئيس عباس الى تركيا، وبعدها الى قطر كانت من دون اعلان مسبق. ولم يلجأ "الرسميون" في فتح وحماس الى رفع سقف التفاؤل بجولة المباحثات التي تمت في الدوحة خشية من نكسة اخرى وسط الجمهور. ولكن الباحث في نتائج هذه المباحثات سيجد انها أعطت شرايين الحوار المتجمدة حقنة لتمييع الدم، فعادت الدماء تجري في قنوات الحوار، ودخلت تفاصبل فنية لاعادة ترتيب ما عجزت عن ترتيبه الايام والسنون.

هو الحوار ذاته لم يفشل هذه المرة، لكن من السابق لاوانه القول انه نجح، فلا تزال المسافة بعيدة بين النظريات الاقليمية وميادين التطبيق العملي. ويدور الحديث عن شقين من الحوار  الشق الفني وكيفية التعامل مع الملفات العالقة مثل قوائم الموظفين ومعبر رفح وادارة الازمة اليومية للوزارات من جهة، وملفي تشكيل حكومة وحدة وطنية للاشراف على الانتخابات البرلمانية والرئاسية المفترضة.

نظريا جرى الاتفاق على تذليل العقبات من اجل السير في الاتجاهين بالتوازي مع الافضلية التامة لتشكيل حكومة وحدة واجراء انتخابات . لكن التنفيذ يعاني من نقص الارادة والرغبة ونقص الامكانيات لتنفيذ هذه التفاهمات ، فقد أصبح الانقسام مؤسسة مستقلة ، وصار الانفصال وحشا له مخالب وأنياب يخشى منه أصحاب العقول النيّرة .

لذة الانفصال صارت أقوى من الاكتفاء بالانقسام السياسي الذي وقع 2007 . والتوصيف الأدق ان الناس قد اعتادت على ذلك ، وسائل الاعلام اعتادت والوزارات والشركات والدول الاخرى . الجميع اعتاد ان هناك جسمين للارض المحتلة ، جسم يتمثل بمنظمة التحرير وعاصمتها السياسية رام الله ، وجسم للحركة الاسلامية يتمثل بحركة حماس في غزة . حتى ان السفارات الاجنبية اعتادت على ذلك ، واسرائيل اعتادت ويعجبها ذلك جدا .

لذة الانفصال تحوّلت الى ادمان ، ومن ثم الى موضة وموديلات حديثة ، فانفصلت النقابات بعد الوزارات ، والاتحادات بعد الاعلام .. وصارت لازمة لكل حوار وخاتمة لكل حديث .

قد يعجز الفلسطينيون لوحدهم عن وقف الانقسام ، ولكن الاستعانة بعواصم القرار سيكون أشد مرارة وأكثر تعقيدا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017