الأخــبــــــار
  1. توتر في سجن النقب على خلفية فتح بيت عزاء للشهيد فقهاء
  2. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة
  3. اسرائيل تنشر حواجز في الضفة وتطالب المستوطنين عدم الظهور قرب حدود غزة
  4. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  5. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  6. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  7. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  8. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  9. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  10. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  11. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  12. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  13. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  14. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  15. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  16. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  17. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  18. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  19. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  20. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير

أعرف رؤساء بلدية يصلحون وزراء وأعرف وزراء لا يصلحون اعضاء بلدية

نشر بتاريخ: 01/11/2016 ( آخر تحديث: 01/11/2016 الساعة: 09:45 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
كتبنا أكثر من مرة عن البلديات، وأنها أهم من الوزارات مقاماً وعلوماً وحضوراً، وأن رؤساء البلديات في باريس وطهران والقدس وغيرها أصبحوا رؤساء لدولهم، وكانوا من أشهر القادة.

في بلدية نيويورك التي يسكنها نحو 9 مليون نسمة لا يوجد حالياً حاويات للنفايات؛ لأن البلدية قررت ازالة النفايات أولا بأول على مدار الساعة، وفي العديد من البلديات في مدن ايطاليا واوروبا والصين واسيا وامريكا؛ سترى أشكالا للابداع والقوة والنظام وعلم الجمال والهندسة التي تتوفر فيها، فترى نفسك تقتنع تماماً أن رئيس بلدية جنيف أو شنغهاي أو فينسيا أهم من رؤساء دول عندنا، بل أكثر شأنا ومنفعة ومسؤولية.

إن ثقافة البلدية هي تطور رفيع لعلاقة البشر وبناء نظم المجتمعات، وهي شكل أرقى واكثر مرونة وفائدة من شكل القبيلة، لأنها ثقافة التزام وعطاء وضبط وحماية ورؤية عمل جماعي، بحيث تستطيع أن تتمتع بحرية كاملة وخصوصية لدرجة الانعزال وأرصفة وحدائق وخدمات بشرط أن تنضبط للمصلحة العامة والا فإنك تعرض نفسك للمخالفة وما يترتب عليها.

بعض بلدياتنا اخذت الشق الثاني فقط؛ وتتمتع بحق المخالفة لكنها فاقدة للخيال وللاحلام وللرؤية، وتقود البلديات وكأنها تقود سفينة تغرق، فلا تبالي الا بانقاذ ما خف وزنه وغلا ثمنه.

والغربب أن النقاد يهتمون بالمناصب المفخمة والمعالي أكثر من اهتمامهم بالبلدية؛ مع أنها هي المشرف والمسؤول الاول عن مداس اولادهم وساعات يومهم وجمال حياتهم، ما يترك الحبل على الغارب حتى صار الحد الادنى هو المطلب الاساسي. ولا احد يجرؤ على رفع السقف.

ولقد زرت قرى فلسطينية نائية وبلديات لا يظهر اسمها على شاشات التلفزيون، ولكنني وجدتها نموذجاً للنجاح والبناء والابتكار والديمومة والنشاط المجتمعي. كما زرت بلديات مدن شهيرة يظهر اسمها كل يوم على شاشات التلفزيون، ولم أجد فيها سوى اثاث مكاتبها أكثر فخامة من مكتب الرئيس. لكنها بلديات فقيرة ثقافياً واخلاقياً وعلمياً، وتعيش على التصيد والمكر ومباغتة المواطنين والتذلل لمسؤولين.

إن اعضاء البلديات هم الخزان البشري للقيادة في أي مجتمع، وكل عاقل يولي كل الاهمية والحماية والحرص على خزان بيته.

إن تركيز الاعلام الفلسطيني على اظهار نماذج النجاح ومعالجة نماذج الفشل والترهل في البلديات شرط هام من شروط الحكم الرشيد.

وليس المهم من يفوز برئاسة البلديات بقدر ما يهمنا ماذا يمكن أن يقدم لمواطنيه ولمدينته.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017