الأخــبــــــار
  1. مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل "لمواصلة مسار السلام"
  2. بناء على طلب ترامب ..نتانياهو يؤجل بحث الكابينيت لخطة التوسع الاستيطان
  3. الدفاع الروسية تعلن مقتل أحد العسكريين الروس في سوريا
  4. قتيل و8 جرحى جراء إطلاق نار في كنيسة بولاية تينيسي الأمريكية
  5. وزير إسرائيلي: قصف حزب الله لإسرائيل بمثابة إعلان حرب من جانب لبنان
  6. 282 اسرائيلي قتلوا في حوادث سير منذ بداية العام الحالي
  7. الاحتلال يشق طريقا في حزما شمال شرق القدس
  8. ايران تغلق الاجواء الجوية مع كردستان ردا على استفتاء الانفصال
  9. عساف: إسرائيل أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية
  10. الحمد الله يبحث مع القنصل البريطاني اخر التطورات السياسية
  11. وزيرة الاقتصاد وسفير الصين يبحثان إعفاء فلسطين من الجمارك
  12. حماس تثمن إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الإنسان
  13. نتنياهو يترأس اجتماع "الكابينت" عصر اليوم
  14. مستوطنون يشعلون النيران باشجار زيتون في اراضي كفر قليل جنوب نابلس
  15. الأسرى المرضى في مستشفى الرملة يطالبون بتكثيف الجهود لإنقاذ حياتهم
  16. الشرطة تعلن وفاة موقوف بعد اصابته بجلطة في مركز الشجاعية شرق غزة
  17. محكمة الاحتلال تنظر بقضية رائد صلاح
  18. الحساينة: الحكومة تتطلع لعقد اجتماعها القادم في غزة
  19. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  20. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته

رام الله. عاصمة قرار

نشر بتاريخ: 17/11/2016 ( آخر تحديث: 17/11/2016 الساعة: 13:50 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
حين نقل الزعيم ياسر عرفات مقر قيادته من أريحا الى رام الله، هرع الجميع من كل صوب وحدب الى هذه المدينة المسيحية الوادعة. انتشر الجميع مثل النحل فوق ازهارها، وما هي الا أيام حتى تغيّر وجه المدينة مرة والى الابد. اصبحت قلعة اسمنتية، ارتفعت البنايات الشاهقة وتراجعت حقول الورد واللوز. لم يبق في فيافيها اقحوان ولا زوزو ولا حتى شقائق النعمان.

امتلأت رام الله باللاجئين والفلاحين والعائدين ، وامتلأت جيوب التجار وخفتت أشعة الحب في عيون العشاق. وبين عاشق وتاجر، كتب محمود درويش عن زهر اللوز أو أكثر، وكتب سميح القاسم عن الجدار، وكتب احمد رفيق عوض ( مقامات العشاق والتجار ) وهي رواية تؤرخ تلك المرحلة بطريقة مذهلة. وكتب مريد البرغوثي روايته ( عائد الى رام الله ) وكتب ادوارد سعيد عن الاتجاه حتى تجرأ البعض على الطلب من عرفات حظر كتابه في السوق.

رام الله الطيبة الاصيلة الحنونة الوادعة المسالمة التي لم تكن تجرؤ يوما على منافسة المدن القوية مثل القدس وحيفا ويافا وبير السبع وعكا والخليل ونابلس وبيت لحم وغزة، صارت هي عاصمة القرار. اختارتها الايام لتكون هي العاصمة السياسية للمنطقة. 

لفترة وجيزة كان المثل الشعبي يقول (يمكنك ان تنقل مكان مدينة لكن لا يمكنك ان تنقل مكان بئر). ولكن مواسير البلدية وسلطة المياه قتلت رومانسية هذا المثل، واليوم تستطيع ان تغير مكان مدينة ومكان بئر ومكان امبراطورية أيضا. وكل مدينة تعرف مواسيرها وتعرف مزاريبها واّبارها.

بالاجماع نعرف ان رام الله صاحبة قرار. ولا جدال في ذلك. ولكن يبقى السؤال الأكثر اهمية: ما هو القرار؟

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017