الأخــبــــــار
  1. 3 اصابات بانفجار في محل اسطوانات أكسجين بخانيونس
  2. دوي انفجارات بغزة ناجمة عن غارات وهمية
  3. يعلون: يتعين على نتنياهو أن يتحمل المسؤولية ويستقيل
  4. بلدية الاحتلال في القدس تصادق على بناء 3000 وحدة استيطانية
  5. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله فجرا
  6. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح 33عام بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله
  7. اسرائيل تصدر تصاريح لـ 1200 مواطن من غزة
  8. اصابة 6 جنود اسرائيليين بجروح في انقلاب جيب عسكري على حدود غزة
  9. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا في الضفة الغربية
  10. الخارجية الأمريكية توافق على بيع أسلحة للسويد والكويت بـ 3 مليار دولار
  11. ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس
  12. هجوم على السفارة الأمريكية في الجبل الأسود
  13. الطقس: زخات متفرقة من الامطار على مختلف المناطق
  14. محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما
  15. العاهل الأردني يبحث مع سيناتور أمريكي الوضع في الشرق الأوسط
  16. عشراوي: تشريعات اسرائيل غير قانونية وتخدم الاحتلال
  17. مشرع قانون لحل الكنيست وانتخابات مبكرة
  18. عريقات: ثمة واقع جديد في ظل الانحياز الأميركي لإسرائيل
  19. ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس
  20. مئات القتلى والجرحى في الغوطة السورية

الغاء مؤتمر باريس سيؤدي الى تدهور ميداني كبير في الارض المحتلة

نشر بتاريخ: 21/11/2016 ( آخر تحديث: 21/11/2016 الساعة: 11:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تحاول اسرائيل بكل امكانياتها " اغتيال " مؤتمر باريس اعلاميا وسياسيا ، من خلال تسريب معلومات خاطئة وأخبار ملفقة عن فشله ، أو من خلال اعلاء شأن مصادر ما ، تعلن مواقف سلبية تجاه هذا المؤتمر ، كما انها اغتالت المقترح الروسي للقاء نتانياهو - عباس في موسكو . لأنها تدرك ان هاتين الخطوتين سوف تنزعان من تل أبيب امكانية الاستخدام المفرط لفوز ترامب .

تصريحات وزراء اسرائيل ، ومكتب نتانياهو حيال فوز ترامب تدلل على أن تل أبيب تكرّر نفس الخطأ السياسي المعروف ( الارتهان المفرط لعامل الوقت و للعوامل الخارجية ) على أمل ان يساعدها ذلك في التهرب من استحقاقات الدولة الفلسطينية والحل السياسي . وقد فعلت ذلك حين كان اسحق شامير رئيسا للوزراء ايام الرئيس بوش الاب ، وفعلت ذلك أيام نتانياهو ومقابل بوش الابن ، وتفعل ذلك الان دون وعي ان كل هؤلاء لن يساعدوها في الاستقرار والبقاء من دون حل القضية الفلسطينية .

ان محاولات اسرائيل اغتيال مؤتمر باريس ، محاولة استباقية غبية من جانب حكومة اليمين الاسرائيلي لمنع اي تدخل دولي في الصراع ، وهي خطوة محفوفة بالمخاطر لانها تمنع الامل السياسي عند الفلسطينيين وستؤدي الى تدهور ميداني كبير في العام 2017 ، بل انها جهالة سياسية وفكرية تؤكد ان قيادات اسرائيل وصلت الى مرحلة العقم السياسي , لان شعب الارض المحتلة يعيش على بارقة الامل التي انبثقت في باريس بعدما فشلت الادارة الامريكية السابقة في ترويض وحش الاستيطان الصهيوني في القدس والضفة الغربية عموما .

كا أن اصرار القيادة الفلسطينية على تجربة الحل الدولي مرة اخرى ، لا تحظى اساسا بتأييد واسع في صفوف الشعب الفلسطيني ، وهناك فصائل وقوى ترفض مجرد المحاولة في هذا المضمار ، ولكن الرئيس عباس يضع كل ثقله في هذا الامر لاتمامه ، وهو يعرف ان الجمهور الفلسطيني لن يسكت ولن يقبل هذا الفراغ السياسي في العام 2017 .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017