الأخــبــــــار
  1. وفاة الشاب أحمد شبيطة من عزون اثر وقوعه عن مبنى قيد الانشاء
  2. الصحة تناقش آخر تطورات إغلاق مستشفى وكالة الغوث بقلقيلية
  3. 4 إصابات خطيرة و2 متوسطة في حادث سير على طريق البحر الميت
  4. الوفد الامريكي يصل الاربعاء مساء والخميس يلتقي نتانياهو وابو مازن
  5. الصحة: البعثة الطبية للحج تفتتح عياداتها بمكة المكرمة
  6. المالكي يطالب بريطانيا بوعد "جونسون" مقابل وعد بلفور
  7. وزارة التنمية: لا صحة لما يشاع عن موعد صرف مخصصات الاسر الفقيرة
  8. النائب العام يبحث التعاون مع القنصلية الأمريكية العامة
  9. ايران: نحتاج لخمسة أيام لانتاج السلاح النووي
  10. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الخميس 31/08 حتى مساء الاثنين
  11. احباط محاولة تسلل لمعسكر استخبارات سري اسرائيلي
  12. عريقات: على الاتحاد الاوروبي إلزام اسرائيل بقبول مبدأ الدولتين
  13. وزارة العمل تغلق 3 منشآت مخالفة لشروط السلامة والصحة بالخليل
  14. الخارجية: الاستيطان يدمر فرص تحقيق الحل التفاوضي للصراع
  15. ضبط 500 قطعة أثرية بحوزة تاجر آثار في الخليل
  16. تقرير: تكثيف الاقتحامات والتفتيشات يستهدف إذلال الاسرى
  17. وفاة شقيق السفير الأردني في فلسطين
  18. وزارة الاقتصاد: فلسطين تصدر منتجات بقيمة 8.1 مليون خلال تموز
  19. الاحتلال يهدم منزل عائلة أبو سنينة في سلوان جنوب الأقصى للمرة الثانية
  20. اتحاد المعلمين: الحمدالله وعد بصرف 5% بداية العام

الغاء مؤتمر باريس سيؤدي الى تدهور ميداني كبير في الارض المحتلة

نشر بتاريخ: 21/11/2016 ( آخر تحديث: 21/11/2016 الساعة: 11:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تحاول اسرائيل بكل امكانياتها " اغتيال " مؤتمر باريس اعلاميا وسياسيا ، من خلال تسريب معلومات خاطئة وأخبار ملفقة عن فشله ، أو من خلال اعلاء شأن مصادر ما ، تعلن مواقف سلبية تجاه هذا المؤتمر ، كما انها اغتالت المقترح الروسي للقاء نتانياهو - عباس في موسكو . لأنها تدرك ان هاتين الخطوتين سوف تنزعان من تل أبيب امكانية الاستخدام المفرط لفوز ترامب .

تصريحات وزراء اسرائيل ، ومكتب نتانياهو حيال فوز ترامب تدلل على أن تل أبيب تكرّر نفس الخطأ السياسي المعروف ( الارتهان المفرط لعامل الوقت و للعوامل الخارجية ) على أمل ان يساعدها ذلك في التهرب من استحقاقات الدولة الفلسطينية والحل السياسي . وقد فعلت ذلك حين كان اسحق شامير رئيسا للوزراء ايام الرئيس بوش الاب ، وفعلت ذلك أيام نتانياهو ومقابل بوش الابن ، وتفعل ذلك الان دون وعي ان كل هؤلاء لن يساعدوها في الاستقرار والبقاء من دون حل القضية الفلسطينية .

ان محاولات اسرائيل اغتيال مؤتمر باريس ، محاولة استباقية غبية من جانب حكومة اليمين الاسرائيلي لمنع اي تدخل دولي في الصراع ، وهي خطوة محفوفة بالمخاطر لانها تمنع الامل السياسي عند الفلسطينيين وستؤدي الى تدهور ميداني كبير في العام 2017 ، بل انها جهالة سياسية وفكرية تؤكد ان قيادات اسرائيل وصلت الى مرحلة العقم السياسي , لان شعب الارض المحتلة يعيش على بارقة الامل التي انبثقت في باريس بعدما فشلت الادارة الامريكية السابقة في ترويض وحش الاستيطان الصهيوني في القدس والضفة الغربية عموما .

كا أن اصرار القيادة الفلسطينية على تجربة الحل الدولي مرة اخرى ، لا تحظى اساسا بتأييد واسع في صفوف الشعب الفلسطيني ، وهناك فصائل وقوى ترفض مجرد المحاولة في هذا المضمار ، ولكن الرئيس عباس يضع كل ثقله في هذا الامر لاتمامه ، وهو يعرف ان الجمهور الفلسطيني لن يسكت ولن يقبل هذا الفراغ السياسي في العام 2017 .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017