الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطن سقط من علو خلال محاولة الدخول إلى إسرائيل عن طريق "التهريب"
  2. مصر تمنع اللواء الرجوب من دخول أراضيها
  3. الأسير مطير يعلّق إضرابه بعد اتفاق بإطلاق سراحه
  4. مصرع طفلة 10 أعوام سقطت من طابق ثالث لمنزل بمخيم الشاطئ في قطاع غزة
  5. ضبط 8000 لتر مواد كيميائية مسرطنة بسلفيت
  6. سلسلة بشرية من مخيم قلنديا تغلق الشارع داعية لاطلاق سراح اسيرين
  7. الاحتلال يقتحم بيت ساحور ويصادر كاميرات مراقبة من محل تجاري
  8. ترامب يزيد الانفاق العسكري بـ 54 مليار دولار سنويا
  9. عائلة الشهيد نوارة تقدم التماسا ضد تخفيف تهمة الجندي القاتل
  10. "فيسبوك" يغلق الصفحة الرسمية لحركة فتح
  11. مصرع طفلة دهسا في نابلس
  12. ترامب يعدُ بزيادة "تاريخية" في ميزانية الجيش الأمريكي
  13. وفاة طفلة (عامين) اثر تعرضها للدهس على طريق النصارية بنابلس
  14. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا شمال القدس
  15. الضابطة: ضبط 8 الاف لتر مواد كيماوية مسرطنة في سلفيت
  16. ليبرمان: لسنا معنيين بعملية عسكرية في قطاع غزة
  17. الخارجية تطالب مجلس الأمن بوقف تطبيق قانون مصادرة الأراضي
  18. الاحتلال يقتحم منزل عائلة الشهيد الحلبي برام الله
  19. المحافظ حميد: لن نتسامح مع مثيري الفتنة والشغب
  20. وزير خارجية استراليا السابق: الاستيطان يهدد قيام دولة فلسطين

الغاء مؤتمر باريس سيؤدي الى تدهور ميداني كبير في الارض المحتلة

نشر بتاريخ: 21/11/2016 ( آخر تحديث: 21/11/2016 الساعة: 11:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
تحاول اسرائيل بكل امكانياتها " اغتيال " مؤتمر باريس اعلاميا وسياسيا ، من خلال تسريب معلومات خاطئة وأخبار ملفقة عن فشله ، أو من خلال اعلاء شأن مصادر ما ، تعلن مواقف سلبية تجاه هذا المؤتمر ، كما انها اغتالت المقترح الروسي للقاء نتانياهو - عباس في موسكو . لأنها تدرك ان هاتين الخطوتين سوف تنزعان من تل أبيب امكانية الاستخدام المفرط لفوز ترامب .

تصريحات وزراء اسرائيل ، ومكتب نتانياهو حيال فوز ترامب تدلل على أن تل أبيب تكرّر نفس الخطأ السياسي المعروف ( الارتهان المفرط لعامل الوقت و للعوامل الخارجية ) على أمل ان يساعدها ذلك في التهرب من استحقاقات الدولة الفلسطينية والحل السياسي . وقد فعلت ذلك حين كان اسحق شامير رئيسا للوزراء ايام الرئيس بوش الاب ، وفعلت ذلك أيام نتانياهو ومقابل بوش الابن ، وتفعل ذلك الان دون وعي ان كل هؤلاء لن يساعدوها في الاستقرار والبقاء من دون حل القضية الفلسطينية .

ان محاولات اسرائيل اغتيال مؤتمر باريس ، محاولة استباقية غبية من جانب حكومة اليمين الاسرائيلي لمنع اي تدخل دولي في الصراع ، وهي خطوة محفوفة بالمخاطر لانها تمنع الامل السياسي عند الفلسطينيين وستؤدي الى تدهور ميداني كبير في العام 2017 ، بل انها جهالة سياسية وفكرية تؤكد ان قيادات اسرائيل وصلت الى مرحلة العقم السياسي , لان شعب الارض المحتلة يعيش على بارقة الامل التي انبثقت في باريس بعدما فشلت الادارة الامريكية السابقة في ترويض وحش الاستيطان الصهيوني في القدس والضفة الغربية عموما .

كا أن اصرار القيادة الفلسطينية على تجربة الحل الدولي مرة اخرى ، لا تحظى اساسا بتأييد واسع في صفوف الشعب الفلسطيني ، وهناك فصائل وقوى ترفض مجرد المحاولة في هذا المضمار ، ولكن الرئيس عباس يضع كل ثقله في هذا الامر لاتمامه ، وهو يعرف ان الجمهور الفلسطيني لن يسكت ولن يقبل هذا الفراغ السياسي في العام 2017 .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017