الأخــبــــــار
  1. وفاة الشاب أحمد شبيطة من عزون اثر وقوعه عن مبنى قيد الانشاء
  2. الصحة تناقش آخر تطورات إغلاق مستشفى وكالة الغوث بقلقيلية
  3. 4 إصابات خطيرة و2 متوسطة في حادث سير على طريق البحر الميت
  4. الوفد الامريكي يصل الاربعاء مساء والخميس يلتقي نتانياهو وابو مازن
  5. الصحة: البعثة الطبية للحج تفتتح عياداتها بمكة المكرمة
  6. المالكي يطالب بريطانيا بوعد "جونسون" مقابل وعد بلفور
  7. وزارة التنمية: لا صحة لما يشاع عن موعد صرف مخصصات الاسر الفقيرة
  8. النائب العام يبحث التعاون مع القنصلية الأمريكية العامة
  9. ايران: نحتاج لخمسة أيام لانتاج السلاح النووي
  10. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الخميس 31/08 حتى مساء الاثنين
  11. احباط محاولة تسلل لمعسكر استخبارات سري اسرائيلي
  12. عريقات: على الاتحاد الاوروبي إلزام اسرائيل بقبول مبدأ الدولتين
  13. وزارة العمل تغلق 3 منشآت مخالفة لشروط السلامة والصحة بالخليل
  14. الخارجية: الاستيطان يدمر فرص تحقيق الحل التفاوضي للصراع
  15. ضبط 500 قطعة أثرية بحوزة تاجر آثار في الخليل
  16. تقرير: تكثيف الاقتحامات والتفتيشات يستهدف إذلال الاسرى
  17. وفاة شقيق السفير الأردني في فلسطين
  18. وزارة الاقتصاد: فلسطين تصدر منتجات بقيمة 8.1 مليون خلال تموز
  19. الاحتلال يهدم منزل عائلة أبو سنينة في سلوان جنوب الأقصى للمرة الثانية
  20. اتحاد المعلمين: الحمدالله وعد بصرف 5% بداية العام

بعد شهر على انتخاب ترامب .. المشهد غير واضح بعد

نشر بتاريخ: 07/12/2016 ( آخر تحديث: 07/12/2016 الساعة: 12:47 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
مضى شهر على فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ، ولعله الرئيس الأمريكي الأكثر جدلا في المائة عام الماضية . فلا احد يجرؤ على توقع مواقفه تجاه القضايا الأهم على صعيد مصيرا لكرة الأرضية ، ما يقودنا إلى سؤال أهم : ما مدى سيطرة الإدارة الأمريكية على رئيسها ؟

حين خرجت مسيرات مصر في 25 يناير ، توقع بعض المثقفين العرب أن تصل الهزات الارتدادية إلى العالم كله والى الولايات المتحدة الأمريكية ، ويبدو أنهم كانوا على حق . لان ثورة يناير لم تقف عند تغيير مصر فقط بل انتقلت إلى العالم كله بما في الكلمة من معنى .

في شوارع منهاتن ، استوقفني رجل أمريكي وقد سمعني أتحدث اللغة العربية ، وسألني : هل أنت من مصر . وحتى لا أطيل الكلام معه قلت له نعم ، فقال ( ارفع رأسك فأنت من بلد عظيم وحضارة عريقة ) .

من إحدى عيوب الرئيس الأمريكي باراك اوباما انه تحدث كثيرا عن السلام ولم يصنعه ( سرق جائزة نوبل للسلام وولّى ) ، وتحدث أكثر عن الحلول السياسية من بحر الصين إلى فلسطين ولم ينجح فيها . أما الاتفاق الإيراني خمس زائد واحد فهو ألان في مهب الريح .

ملفات ساخنة على طاولة الرئيس الأمريكي أهمها : بحر الصين وملف هونج كونغ . الملف الإيراني ، الملف الكوري ، الملف التركي ، ملف داعش ، العلاقة مع اوروبا ، العلاقة مع دول الخليج العربي ، سوريا والعراق ، والملف الفلسطيني . إلى جانب أهم الملفات وهو العلاقة مع إفريقيا .

الكلمة الفصل في هذه الملفات ستكون للمستشارين الذين يحيطون بالرئيس ترامب ، ومن دون حلول سياسية ستشعل الكرة الارضية نزاعا وصراعات ونعود الى فترة السبعينيات ، وبدلا من الحرب الباردة انذاك ستصبح حروبا ساخنة وبؤر توتر .

ان الحلول العسكرية لا تنفع الى من اجل تحريك ملفات ونقلها الى طاولات السياسيين ، ولكنها لا تشكل حلولا نافعة ابدا .

كما ان الحلول الامنية هي نوع من التذاكي الذي قد يفيد في طمر المشاكل لكنه لا يحلها حلا صحيحا البتة .

فيما يتعلق بالملف الفلسطيني لم أجد اية اشارات في الشهر الماضي على وجود اي خطة سياسية امريكية ، وانا لا ألوم الذين افرطوا في التفاؤل . لكنني انصح بالانتظار اكثر .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017