الأخــبــــــار
  1. الشؤون المدنية:استلام جثامين ضحايا حادث السير الان ونقلهم لمجمع فلسطين
  2. الهلال الاحمر: احتجاز جثامين قتلى حادث السير من قبل الشرطة الإسرائيلية
  3. وسائل إعلام إسرائيلية:الكنيسة الأرثوذكسية تبيع500 دونم بالقدس ليهود
  4. مقتل 6 اشخاص واصابة العشرات بحادث سير بين مركبتين فلسطينية واسرائيلية
  5. ‏وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس في باريس
  6. مصرع شاب من السموع والاطباء يؤكدون وجود اثار حبل حول عنقه
  7. الشرطة: شاب من السموع يحاول الانتحار
  8. 8 اصابات بينهم مسعف بمواجهات في مخيم الدهيشة
  9. الامن يوقف 10 اشخاص اثر شجارات بدورا والظاهرية
  10. خامنئي: الجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلي ضروري وواجب
  11. الاحتلال يقتحم أبو ديس شرق القدس ويعتقل شابين
  12. حالة الطقس: الحرارة أعلى من معدلها السنوي بحدود 8 درجات مئوية
  13. إصابة طفلة في انفجار عبوة ناسفة جنوب غزة
  14. إصابة 4 مواطنين بحادثي سير منفصلين في قطاع غزة
  15. طائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزة
  16. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال زكريا عويضات لأربعة شهور اضافية
  17. سقوط صاروخ في المجلس الاقليمي شاعر هنيغف في محيط قطاع غزة
  18. العليا الاسرائيلية تحدد 13-9 موعدا للنظر بمصير جثامين الشهداء المحتجزة
  19. ضغوط أميركية على أوروبا لشل حركة المقاطعة "BDS"
  20. العليا الأميركية تجيز تطبيق جزء من مرسوم حظر السفر

بعد شهر على انتخاب ترامب .. المشهد غير واضح بعد

نشر بتاريخ: 07/12/2016 ( آخر تحديث: 07/12/2016 الساعة: 12:47 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
مضى شهر على فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ، ولعله الرئيس الأمريكي الأكثر جدلا في المائة عام الماضية . فلا احد يجرؤ على توقع مواقفه تجاه القضايا الأهم على صعيد مصيرا لكرة الأرضية ، ما يقودنا إلى سؤال أهم : ما مدى سيطرة الإدارة الأمريكية على رئيسها ؟

حين خرجت مسيرات مصر في 25 يناير ، توقع بعض المثقفين العرب أن تصل الهزات الارتدادية إلى العالم كله والى الولايات المتحدة الأمريكية ، ويبدو أنهم كانوا على حق . لان ثورة يناير لم تقف عند تغيير مصر فقط بل انتقلت إلى العالم كله بما في الكلمة من معنى .

في شوارع منهاتن ، استوقفني رجل أمريكي وقد سمعني أتحدث اللغة العربية ، وسألني : هل أنت من مصر . وحتى لا أطيل الكلام معه قلت له نعم ، فقال ( ارفع رأسك فأنت من بلد عظيم وحضارة عريقة ) .

من إحدى عيوب الرئيس الأمريكي باراك اوباما انه تحدث كثيرا عن السلام ولم يصنعه ( سرق جائزة نوبل للسلام وولّى ) ، وتحدث أكثر عن الحلول السياسية من بحر الصين إلى فلسطين ولم ينجح فيها . أما الاتفاق الإيراني خمس زائد واحد فهو ألان في مهب الريح .

ملفات ساخنة على طاولة الرئيس الأمريكي أهمها : بحر الصين وملف هونج كونغ . الملف الإيراني ، الملف الكوري ، الملف التركي ، ملف داعش ، العلاقة مع اوروبا ، العلاقة مع دول الخليج العربي ، سوريا والعراق ، والملف الفلسطيني . إلى جانب أهم الملفات وهو العلاقة مع إفريقيا .

الكلمة الفصل في هذه الملفات ستكون للمستشارين الذين يحيطون بالرئيس ترامب ، ومن دون حلول سياسية ستشعل الكرة الارضية نزاعا وصراعات ونعود الى فترة السبعينيات ، وبدلا من الحرب الباردة انذاك ستصبح حروبا ساخنة وبؤر توتر .

ان الحلول العسكرية لا تنفع الى من اجل تحريك ملفات ونقلها الى طاولات السياسيين ، ولكنها لا تشكل حلولا نافعة ابدا .

كما ان الحلول الامنية هي نوع من التذاكي الذي قد يفيد في طمر المشاكل لكنه لا يحلها حلا صحيحا البتة .

فيما يتعلق بالملف الفلسطيني لم أجد اية اشارات في الشهر الماضي على وجود اي خطة سياسية امريكية ، وانا لا ألوم الذين افرطوا في التفاؤل . لكنني انصح بالانتظار اكثر .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017