الأخــبــــــار
  1. وفاة الشاب أحمد شبيطة من عزون اثر وقوعه عن مبنى قيد الانشاء
  2. الصحة تناقش آخر تطورات إغلاق مستشفى وكالة الغوث بقلقيلية
  3. 4 إصابات خطيرة و2 متوسطة في حادث سير على طريق البحر الميت
  4. الوفد الامريكي يصل الاربعاء مساء والخميس يلتقي نتانياهو وابو مازن
  5. الصحة: البعثة الطبية للحج تفتتح عياداتها بمكة المكرمة
  6. المالكي يطالب بريطانيا بوعد "جونسون" مقابل وعد بلفور
  7. وزارة التنمية: لا صحة لما يشاع عن موعد صرف مخصصات الاسر الفقيرة
  8. النائب العام يبحث التعاون مع القنصلية الأمريكية العامة
  9. ايران: نحتاج لخمسة أيام لانتاج السلاح النووي
  10. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الخميس 31/08 حتى مساء الاثنين
  11. احباط محاولة تسلل لمعسكر استخبارات سري اسرائيلي
  12. عريقات: على الاتحاد الاوروبي إلزام اسرائيل بقبول مبدأ الدولتين
  13. وزارة العمل تغلق 3 منشآت مخالفة لشروط السلامة والصحة بالخليل
  14. الخارجية: الاستيطان يدمر فرص تحقيق الحل التفاوضي للصراع
  15. ضبط 500 قطعة أثرية بحوزة تاجر آثار في الخليل
  16. تقرير: تكثيف الاقتحامات والتفتيشات يستهدف إذلال الاسرى
  17. وفاة شقيق السفير الأردني في فلسطين
  18. وزارة الاقتصاد: فلسطين تصدر منتجات بقيمة 8.1 مليون خلال تموز
  19. الاحتلال يهدم منزل عائلة أبو سنينة في سلوان جنوب الأقصى للمرة الثانية
  20. اتحاد المعلمين: الحمدالله وعد بصرف 5% بداية العام

أسرار وإصرار - مؤتمر باريس في 22 الشهر الجاري

نشر بتاريخ: 12/12/2016 ( آخر تحديث: 12/12/2016 الساعة: 18:42 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يبدو ان خبرة المبعوث الفرنسي بيير فيمونت وقوة شخصيته وقوة بلده اسفرت عن نجاحات ناعمة ومتراكمة في موضوع عقد مؤتمر باريس . وبحسب مصادري فان 22 الشهر الجاري قد يكون هو يوم عقد المؤتمر بحضور 70 دولة و4 منظمات عالمية .

وبالفعل / انهت فرنسا مشاوراتها بعد زيارة المبعوث الفرنسي الى امريكا وروسيا ومصر والاردن والسعودية ودول اوربية وقررت فرنسا عقد الاجتماع قبل حلول أعياد الميلاد في اوروبا والعالم الغربي .

ومن المرجح ان يعقد المؤتمر الدولي في 22 خاصة ان سفراء فرنسا في 70 دولة بالعالم تحركوا لتقديم دعوات شفهية واطلاع هذه الدول على اخر المستجدات والتاكد من استعدادها لحضور هذا المؤتمر. وهو ما اثمر ايجابا وقبولا . على قاعدة ان الحل الدولي لم يعد يحتاج الى موافقة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي .

وحصلت فرنسا على تاكيدات من جميع الدول بما فيها الولايات المتحدة وروسيا والدول العربية والاوروبية واسيا وامريكا اللاتينية وافريقيا اضافة الى 4 منظمات دولية وهي الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي.

الدولة الوحيدة  التي تحاول التهرب من هذا المؤتمر واستبداله بلقاء ثنائي هي اسرائيل حيث صدرت تصريحات من مكتب نتانياهو ان اتصالات جرت بين نتانياهو والرئيس اولاند تضع شروطا لحضور اي اجتماعات دولية.

الوصفة التي وجدها الفرنسيون لانجاح المؤتمر هي امكانية عقد لقاء ثنائي بين الرئيس عباس ونتانياهو على هامش مؤتمر باريس ، على ان يخرج بيان يؤكد على حل الدولتين ومرجعيات والية عمل لهذا الموضوع بدون الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي . وفي حال يتم دعوة عباس ونتانياهو لاجتماع منفصل عن الاجتماع العام حيث ان اسرائيل لا تريد ان تشارك في المؤتمر العام.

الموقف الفلسطيني لطالما رحب بهذه المبادرة وعقد المؤتمر على امل ان يأتي باليات ومسارات جديدة تدفع الامور الى الامام وتشرك الى جانب الولايات المتحدة وروسيا واطراف الرباعية، تدفع لمشاركة اطراف عربية ودولية اخرى لتشارك جميعها في مساعدة الاسرائيليين والفلسطينيين على الوصول الى معاهدة سلام تنهي الاحتلال وقد يكون الامل على اعتاب نهاية هذا العام وبداية عام جديد وحل القضية الفلسطينية يوصل الى نهاية الاحتلال.

يشار الى ان وزير خارجية فرنسا السابق فابيوس قال سابقا ( هي قناعة لدى جميع الفرنسيين ولدى 11 برلمان اوروبي وشعوب اوروبا انه اذا فشلت هذه المبادرة الفرنسية فان فرنسا ستعترف بدولة فلسطين والى جانبها عشرات الدول الاخرى ) .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017