الأخــبــــــار
  1. توتر في سجن النقب على خلفية فتح بيت عزاء للشهيد فقهاء
  2. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة
  3. اسرائيل تنشر حواجز في الضفة وتطالب المستوطنين عدم الظهور قرب حدود غزة
  4. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  5. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  6. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  7. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  8. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  9. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  10. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  11. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  12. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  13. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  14. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  15. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  16. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  17. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  18. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  19. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  20. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير

خطة اسرائيلية جديدة لاجبار ابو مازن على مفاوضة صغار ضباط الاحتلال

نشر بتاريخ: 13/12/2016 ( آخر تحديث: 14/12/2016 الساعة: 06:58 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
استند التلفزيون الاسرائيلي الى تصريحات مسؤولين كبار في الاتحاد الاوروبي لتقديم تصور سياسي اسرائيلي دبلوماسي جديد سيعترض المبادرة الفرنسية ويسحب البساط من تحت اقدام الرئيس الفلسطيني ويعيده الى مربع التفاوض المباشر مع صغار الضباط الاسرائيليين عوضا عن زعماء العالم وقادة الامبراطوريات الكبرى.

وبعد الاستناد الى تصريحات بعض المسؤولين الاوروبيين حول أهمية ايجاد حلول ناجعة للقضايا الصغيرة والمشاكل اليومية التي تعترض حياة الفلسطينيين مثل انقطاع المياه او التزود بالكهرباء او نقل البضائع او المرور عبر الحواجز او احتياجات البلديات او توفير الدواء للمرضى، يأتي ذلك بعد الاستناد الى خطة تقودها الادارة المدنية التابعة لوزارة جيش الاحتلال باعتبارها  هي المسؤولة عن الضفة الان وليست الحكومة الاسرائيلية. والخطة تفضي الى ممارسة سياسية عند وزارة الخارجية الاسرائيلية ومكتب نتانياهو لمواصلة تعميمها كفرضية للحل . والادعاء ان اية حلول كبيرة ودولية ستفشل طالما ان القضايا الصغيرة لم تحل.

واستخدم الاسرائيليون تصريحات بعض المسؤولين الاوروبيين في هذا المجال ، لبناء طريق هروب من المؤتمر الدولي بباريس عن طريق اغراء وزراء ومسؤولي السلطة بمساعدة الشعب الفلسطيني في تسهيل امور حياة السكان في الارض المحتلة ( وهي كلمة حق يراد بها باطل ) .

وفي حال رفضت السلطة وحكومة د. رامي الحمد الله ذلك ، فانها ستكون الملامة امام الاوروبيين في التسبب بالمزيد من معاناة الشعب الفلسطيني في غزة والضفة ، وفي حال وافقت فانها ستكون قد أغرقت نفسها في قضايا صغيرة وادارية بسيطة بدلا عن الملفات الاستراتيجية النهائية . وستكون اعادت بنفسها تسليم مفاتيح الضفة الغربية الى الجنرال بولي مردخاي رئيس الحكم العسكري للاحتلال في الضفة الغربية .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017