الأخــبــــــار
  1. شعث: نحن بحاجة للدعم الروسي لمواجهة الاستيطان
  2. الافراج عن الزميل الصحفي عمر نزال بعد اعتقال اداري لمدة 11 شهرا
  3. استئناف رام الله تصدر أحكاما بقضايا نقل منتجات مستوطنات وسرقة وتخابر
  4. مروحية اسرائيلية تهبط اضطراريا على شاطئ اسدود
  5. الاردن ترفع رسوم جواز السفر الاردني المؤقت من 50 الى 200 دينار
  6. العثور على جثة على شارع رقم 31 من مدينة عراد بالنقب
  7. الخارجية: محاولات اسرائيل لخلط الأوراق مصيرها الفشل
  8. الاحتلال يصادر مضخة لتعبئة الوقود في بيت أمر
  9. أسير يرزق بمولود للمرة الثانية عبر نطف مهربة
  10. اعادة فتح مداخل قريتي حوسان وبتير
  11. شرطة طولكرم تتلف 90 مركبة ودراجة غير قانونية
  12. الاحتلال يقرر الافراج عن الصحفي عمر نزال اليوم الساعة 3:30 امام "عوفر"
  13. فيجلن يقتحم الاقصى وشرطة الاحتلال توقف حافلتين
  14. محكمة الاحتلال تحكم على الطفل أحمد خضور بالسجن 3 أشهر
  15. 3 اصابات في حادث سير شمال سلفيت
  16. الاحتلال يدمر خط مياه ممول من "اليونسيف" في الاغوار الوسطى
  17. خارجية الايرانية: سنصبر على تركيا ولكن لصبرنا حدود
  18. سقوط قذيفتين أطلقتا من سيناء داخل إسرائيل
  19. دفاع مدني بيرزيت يخلي 6 إصابات في حادث سير
  20. زوارق الاحتلال تطلق النار على قوارب الصيادين برفح وبيت لاهيا

خطة اسرائيلية جديدة لاجبار ابو مازن على مفاوضة صغار ضباط الاحتلال

نشر بتاريخ: 13/12/2016 ( آخر تحديث: 14/12/2016 الساعة: 06:58 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
استند التلفزيون الاسرائيلي الى تصريحات مسؤولين كبار في الاتحاد الاوروبي لتقديم تصور سياسي اسرائيلي دبلوماسي جديد سيعترض المبادرة الفرنسية ويسحب البساط من تحت اقدام الرئيس الفلسطيني ويعيده الى مربع التفاوض المباشر مع صغار الضباط الاسرائيليين عوضا عن زعماء العالم وقادة الامبراطوريات الكبرى.

وبعد الاستناد الى تصريحات بعض المسؤولين الاوروبيين حول أهمية ايجاد حلول ناجعة للقضايا الصغيرة والمشاكل اليومية التي تعترض حياة الفلسطينيين مثل انقطاع المياه او التزود بالكهرباء او نقل البضائع او المرور عبر الحواجز او احتياجات البلديات او توفير الدواء للمرضى، يأتي ذلك بعد الاستناد الى خطة تقودها الادارة المدنية التابعة لوزارة جيش الاحتلال باعتبارها  هي المسؤولة عن الضفة الان وليست الحكومة الاسرائيلية. والخطة تفضي الى ممارسة سياسية عند وزارة الخارجية الاسرائيلية ومكتب نتانياهو لمواصلة تعميمها كفرضية للحل . والادعاء ان اية حلول كبيرة ودولية ستفشل طالما ان القضايا الصغيرة لم تحل.

واستخدم الاسرائيليون تصريحات بعض المسؤولين الاوروبيين في هذا المجال ، لبناء طريق هروب من المؤتمر الدولي بباريس عن طريق اغراء وزراء ومسؤولي السلطة بمساعدة الشعب الفلسطيني في تسهيل امور حياة السكان في الارض المحتلة ( وهي كلمة حق يراد بها باطل ) .

وفي حال رفضت السلطة وحكومة د. رامي الحمد الله ذلك ، فانها ستكون الملامة امام الاوروبيين في التسبب بالمزيد من معاناة الشعب الفلسطيني في غزة والضفة ، وفي حال وافقت فانها ستكون قد أغرقت نفسها في قضايا صغيرة وادارية بسيطة بدلا عن الملفات الاستراتيجية النهائية . وستكون اعادت بنفسها تسليم مفاتيح الضفة الغربية الى الجنرال بولي مردخاي رئيس الحكم العسكري للاحتلال في الضفة الغربية .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017