الأخــبــــــار
  1. تسليم رسالة الأسير البرغوثي لعضو لجنة الامن والدفاع الروسي
  2. فتح تقرر وقف اصراب الاسير عاطف مرعي بسبب تدهور حالته
  3. الاحتلال يفكك خيمة تضامن بالعيسوية واندلاع مواجهات
  4. الوفد الكويتي يمدد زيارته لإتمام إجراءات استقدام معلمين فلسطينيين
  5. اللواء الضميري: خضر عدنان لم يُعتقل
  6. التربية: بإمكان من لم يتقدم لامتحان التكنولوجيا العملي التقدم السبت
  7. مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة الظهر ببيت أمر
  8. المخابرات: منزل اللواء فرج لم يكن مستهدفا والقبض على الفاعلين
  9. أولي:اسرائيل تطلق صاروخ باتريوت تجاه طائرة دون طيارقرب الحدود الشمالية
  10. طعن اسرائيلي على مدخل المحطة المركزية في تل ابيب على خلفية جنائية
  11. برلمانيون مصريون يضربون عن الطعام تضامنا مع الأسرى
  12. المئات يشاركون في مسيرة تضامنية مع الأسرى في بلدة تقوع
  13. اعتقال 5 شبان وفتية احدهم مصاب في بيتونيا
  14. وفاة طفل من دورا في ظروف غامضة
  15. نوّاب يتضامنون مع الأسرى تحت قبة البرلمان الأوروبي
  16. تسع اصابات برصاص الاحتلال عند المدخل الشمالي للبيرة
  17. الصليب الأحمر: زرنا مئات المضربين عن الطعام
  18. المئات برفح يشاركون بسلسلة بشرية دعما للأسرى
  19. طاقة غزة: وقف السلطة دفع فاتورة كهرباء غزة خطوة كارثية
  20. وقفة احتجاجية أمام مقر "الأونروا" في خان يونس رفضا للحصار

نساء أم الخير تسلم الأمم المتحدة تقريراً حول الانتهاكات الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 15/12/2016 ( آخر تحديث: 15/12/2016 الساعة: 10:00 )
الخليل- معا- نظمت مؤسسة "ادوار" للتغير الاجتماعي مؤتمرا اعلاميا، ضمن مشروع لجنة الحماية للنساء البدويات لتفعيل القرار الاممي 1325 في المناطق المصنفة "C".
وجاء ذلك بالشراكة مع هيئة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المراة بتمويل من الوكالة الاسبانية لتسليم التقرير الخاص بانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي بحق اهالي ونساء بلدة ام الخير البدوية الواقعة جنوب محافظة الخليل، وتناول التقرير تدني مستوى الخدمات المقدمة من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية لاهالي ام الخير.

وجرى تنظيم المؤتمر الصحفي في التجمع البدوي ام الخير، حيث اقيم المؤتمر باحد الخيام التي يسكنها اهالي المنطقة البدوية بحضور ممثلة هيئة الامم المتحدة للمرأة "سابين ميكيل" وفؤاد اعمر مدير عام التخطيط في محافظ محافظة الخليل ومدير عام مؤسسة ادوار سحر القواسمة و ممثلة عن وزارة شؤون المرأة وفاء الاعرج وممثلي التجمع البدوي لام الخير الشيخ سليمان الهذالين وابراهيم الهذالين.

وسلّمت ممثلات عن لجنة الحماية النسوية في تجمع ام الخير البدوي، نسخة من التقرير لممثلة هيئة الامم المتحدة، وصناع القرار في الحكومة الفلسطينية حيث تضمن التقرير رصد صور للانتهاكات التي تنفذها سلطات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين بحق النساء في التجمع البدوي ام الخير.

واظهر التقرير جملة من الانتهاكات التي تقترفها اسرائيل ضد النساء اهمها الحق في العيش بحياة كريمة والحق في حرية الحركة بالتنقل من مكان الى آخر والحق بالعيش الامن والعيش بسلام والحق بالعمل والغذاء والتعليم والحياة الصحية والحق بالحصول على الكهرباء والماء، حيث تبين ان الاحتلال يعتدي على الطاقات الشمسية المولدة للكهرباء كما انه يعتدي على الثروة الحيوانية ويعتدي على المساكن في انتهاكات فاضحة لمواثيق ومعاهدات حقوق الانسان ومن بينها لاقرار 1325.

وخرج التقرير بمجموعة من التوصيات اهمها ضرورة العمل على تقديم خدمات الصحة النفسية والاجتماعية ودعم وصولها الى المناطق "C" نظرا لتفاقم المشاكل النفسية والاضطرابات التي يعاني منها الاطفال والنساء بسبب الانتهاكات والاعتداءات الواقعة عليهم من قبل الاحتلال ومستوطنيه، كما يدعو التقرير الى ضرورة زيادة رزم المشاريع والخدمات المقدمة لسكان التجمعات البدوية من قبل المؤسسات الدولية والاهلية والحكومية.

ودعا التقرير الى ضرورة مخاطبة صناع القرار بهيئات الامم المتحدة والابلاغ الدائم عن الانتهاكات للمنظومة الانسانية في المناطق "C" كما يدعو المؤسسات الحقوقية الدولية والمحلية لتكثيف الزيارات الى المناطق المستهدفة ورفع تقارير دورية.

ويدعو التقرير الى ايجاد الوسائل المناسبة للعمل على تحسين البنية التحتية والخدمات الصحية والتعليمية لسكان التجمعات البدوية وذلك لصعوبة توفير وتقديم الخدمات كون هذه المناطق خاضعة للسيطرة الاسرائيلية التي تمنع تنفيذ اي مشاريع كما يشدد التقرير على ضرورة تنظيم رحلات تعريفية لتعزيز صمود اهالي المناطق البدوية لطلبة الجامعات والمدارس وتسليط الضوء على هذه المناطق وما تتعرض له من سياسة تمييز تمارس بحق السكان.

ودعا التقرير الى وجود اعتراف مؤسسات الدولة الفلسطينية بهذه القرى وتخصيص ميزانيات لدعمها وتكثيف العمل بثلاث اتجاهات محلية وشعبية ودولية وعقد جلسات استماع للنساء البدويات بشكل دوري لفضح ممارسات الاحتلال بحقهن وتوفير المساعدات القانونية والارشاد النفسي بشكل دائم.

وفي بداية المؤتمر الصحفي رحبت سحر القواسمة المديرة العامة لمؤسسة ادوار المنفذة لمشروع لجنة حماية النساء البدويات بالحضور، واشارت الى ان هذا المؤتمر يهدف رصد هذه الانتهاكات باتجاه المرأة البدوية بالإضافة الى خلق حياة انسانية صحية لهذه العائلات.

وقالت القواسمة، ان هذه اللجنة هي الاولى من نوعها التي يتم تشكيلها انطلاق من الايمان بالدور الكبير الذي يمكن للنساء البدويات ان تلعبه بالحماية وهي المرة الاولى التي يتم فيها تشكيل جسم منظم لمجموعة من النساء اللواتي يمتلكن المعرفة والمهارة والمعدات التقنية من اجهزة حاسوب محمولة وكاميرات تساعد في توثيق كافة اشكال الانتهاكات التي يواجهونها من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين.

واشارت الى ان ابرز نتائج الجهد والعمل الطويل مع لجنة الحماية هو الخروج بتقرير تم تقديمه للجهات الاعلامية وصناع القرار في الحكومة الفلسطينية ولهيئة الامم المتحدة حتى يساهموا ويقدموا مساعدات لهذه التجمعات.

واكدت القواسمة انه سيتم المتابعة مع الجهات المعنية سواء في الحكومة او في هيئة الامم المتحدة لخلق نوع من الضغط والعمل على مساعدة التجمعات البدوية من خلال تكثيف المساعدات الانسانية بما يساعد سكان هذه المناطق على الصمود بمساكنهم واراضيهم.

وشددت القواسمة على ان ان مؤسسة ادوار تؤمن بان الوصول الى النساء في التجمعات البعيدة والمهمشة وذات الاولوية يعتبر في غاية الاهمية اذا اردنا الارتقاء بمكانة النساء وتحقيق رسالة المؤسسة في الانصاف والعدالة الاجتماعية.

بدوره ندد اعمر، بالانتهاكات وممارسات الاحتلال الاسرائيلي واشار الى انه سيتم رفع التقرير حول هذه الانتهاكات الى الجهات الرسمية الفلسطينية من اجل متابعته على اكثر من صعيد ومجال. كما اشار الى انه سيتم رفعه الى الهيئات والمؤسسات الدولية في اطار الجهود الفلسطينية للتوجه الى مؤسسات الامم المتحدة.

من جهتها قالت ممثلة هيئة الامم المتحدة للمرأة، الهيئة تعمل على تعزيز دور لجنة الحماية النسوية ومشاركة النساء، مشددة على اهمية الدور الكبير الذي قامت به لجنة النساء البدويات في ام الخير، كما شددت على اهمية دورهن في المسائلة السياسية والمجتمعية .

وشددت المسؤولة الاممية على اهمية العمل مع النساء البدويات لتنظيم عملهن وتوحيده من اجل اعلاء صوتهن على المستويين المحلي والدولي بمساعدة مؤسسة ادوار والمؤسسات الفلسطينية الشريكة.

بدوره ندد الشيخ ابراهيم الهذالين بالسياسات الاسرائيلية وممارساته العنصرية داعيا الى اهمية تعزيز دور النساء وابراز حقوقهن مطالبا جميع وزارات ومؤسسات الدولة الفلسطينية وكافة الجهات الفلسطينية لزيارة ام الخير والتعرف على ظروفها المعيشية والعمل على اسنادها في كافة النواحي .

من جهتها تحدثت وفاء الاعرج مسؤولة تفعيل قرار مجلس الامن 1325 في وزارة المراة عن جهود وزارتها في العمل من اجل اسناد النساء ومساعدتهن في مجتمع ام الخير لايصال تقرير رصد الانتهاكات وتفعيل القرار الاممي في تجمع بدوي ام الخير بمساعدة المؤسسات الدولية

واوضحت الاعرج انها تزور هذه المنطقة اليوم للمشاركة بالمؤتمر الاعلام والاطلاع على المعاناة التي تعيشها المراة البدوية في ام الخير بضفة اللجنة الوطنية لتطبيق القرار الاممي 1325 التي تضم مؤسسات المجتمع المدني والتي تهدف الى مسالة الاحتلال عن جميع الجرائم التي يرتكبها والتي تستهدف المراة في جميع المناطق.

من جهتها قالت احدى النساء البدويات المشاركات في اللجنة النسوية بام الخير ان المراة في هذه المناطق تعيش باوضاع صعبة على كافة النواحي موضحة ان الاحوال الجوية اليوم تظهر حقيقة المعاناة حيث تعيش النساء مع عائلاتهن في الخيام لتضاف الى ممارسات واعتداءات الاحتلال اليومية، موضحة ان المستوطنين نفذوا قبل يومين اعتداء همجي قاموا خلاله بضرب الاهالي الذين لم يجدوا من يقف معهم الا وحدتهم بالمنطقة البدوية.

وناشدت المراة السلطة الوطنية بضرورة الاهتمام بشكل اكبر بالمراة الفلسطينية من اجل ان تساهم في تعزيز الصمود في ظل الحياة الصعبة التي تواجهها.

من جهته قال المستشار القانوني لمؤسسة ادوار محمد العجلوني ان المؤسسة بدات مع نساء تجمع ام الخير البدوي من الصفر حيث تم تدريبهن على رصد انتهاكات حقوق الانسان في هذه المناطق على ايدي قوات الاحتلال والمستوطنين في المستوطنة المحاذية لتجمعهن من خلال التدرب على طريقة اخذ الافادات التي توثق الاعتداءات بالاضافة رصد الاحتياجات الضرورية من تعليمية وصحية وكتابتها في تقارير يومية واسبوعية وشهرية حيث تم ربط هذه التقارير التي تمثلت بالتقرير السنوي بالقرار الاممي 1325 الذي يختص بالسلم والامن للمراة على ان تقوم المراة بتوثيق الانتهاكات التي تقع عليها بنفسها.

واشار الى ان التقرير يتضمن 40 صفحة تم فيها توثيق الاعتداءات على مدار شهر موضحا ان لجنة النساء البدويات ستستمر في عملها بتوثيق الانتهاكات على مدار السنوات القادمة واعداد تقارير وتسلميها للجهات الرسمية الفلسطينية والاممية الدولية.

يشار الى ان مشروع لجنة حماية النساء البدويات يستهدف النساء البدويات جنوب شرق يطا جنوب محافظة الخليل في التجمعات البدوية المصنفة (ج) وهي ام الخير حيث تعاني هذه التجمعات من انتهاكات من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي وكذلك من نقص في مستوى الخدمات المقدمة من قبل مؤسسات الدولة الفلسطينية.

وينفذ المشروع الخاص بحماية النساء البدويات مؤسسة ادوار للتغير الاجتماعي بالشراكة مع هيئة الامم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وبتمويل من الوكالة الاسبانية للتعاون من اجل التنمية وبالتعاون مع وزارة شؤون المرأة واتحاد لجان العمل المرأة للعمل الاجتماعي وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان والهيئة المستقلة لحقوق الانسان والمجالس المحلية البدوية وشبكة معا الاعلامية، حيث هدف المشروع الى تأسيس لجنة لحماية النساء البدويات وتطوير قدراتهن في مجالات الرصد والتوثيق للعنف الممارس من قبل سلطات الاحتلال من اجل حمايتهن وحماية حقوق اسرهن استنادا للقرار الاممي 1325.

كما يتضمن المشروع تعزيز دور لجنة الحماية البدوية النسوية في دعم احتياجات النساء البدويات المهمشات واسرهن من خلال توثيق الانتهاكات وتمكينهن من الوصول الى الجهات المختلفة لتلقي الخدمات والمطالبة بحقوقهن وفق معايير حقوق الانسان .

وياتي اصدار هذا التقرير في وقت تعاني النساء البدويات من سيطرة الاحتلال بالاضافة الى نقص كبير في الخدمات الاساسية الامر الذي دفع النساء الى ان تلعب دورا كبيرا في ممارسة دور الحماية لاسرتها ومجتمعها ومؤسسة ادوار لها سنوات طويلة مع التجمعات البدوية الامر الذي دفعها الى العمل معهن لتنطيم عملهن وتوحيده من اجل اعلاء صوتهن على المستوى المحلي والدولي.

وفي اطار السعي لفضح ممارسات الاحتلال اتجاه التجمعات البدوية بشكل عام والنساء البدويات بشكل خاص تم لجنة الحماية النسوية هي لجنة تتكون من مجموعة من النساء البدويات المواطنات في تجمع بدوي ام الخير الواقعة جنوب شرق يطا جنوب محافظة الخليل حيث تمارس اللجنة دورها الفاعل والميداني في المجتمع البدوي لتفعيل قرار 1325 من خلال رصد وتوثيق الانتهاكات التي تتعرض لها النسار والاطفال والمجتمع البدوي وعرضها في التقرير التوثيقي الاولي 1325 ومسائلة صناع القرار والمنطمات الدولية ومؤسسات الدولة الفلسطينية حول دورهم في حماية حقوق النساء البدويات.

وقد اعترفت الامم المتحدة عام 2000 عبر مجلس الامن ليس ققط بالتاثير الخاص للنزاعات على النساء ولكن ايضا بحاجة الى تضمين النساء باعتبارهن صاحبات مصلحة نشطة في مجال درء الصراعات وحلها ولذلك اصدر مجلس الامن قرار 1325.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017