الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  2. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  3. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  4. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  5. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  6. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  7. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  8. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  9. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  10. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  11. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  12. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  13. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  14. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  15. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  16. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  17. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  18. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  19. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  20. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته

بيت لحم في الاعياد المجيدة - نتكلم أكثر فنتألم اكثر

نشر بتاريخ: 19/12/2016 ( آخر تحديث: 19/12/2016 الساعة: 19:48 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يؤم الناس دور العبادة بحثا عن الهدوء وراحة البال والاستسلام الحر لمشيئة الرب ، الا في فلسطين حيث تعتبر الصلاة في اماكن العبادة معركة بحد ذاتها ... ومن اجل الصلاة في كنيسة أو مسجد يضطر المواطن الفلسطيني ( سواء كان مسلما او مسيحيا ) لمواجهة جيش من اعتى الجيوش في العالم .

جدار اسمنتي بارتفاع خمسة طوابق ، وكلاب بوليسية ودوريات عسكرية للملاحقة وكاميرات رصد وخنادق عميقة واسلاك شائكة ومكعبات اسمنتية واطلاق نار واحيانا تلاحقه مروحيات الهيلوكبتر .

وحين يقطع المواطن الفلسطيني كل هذه العوائق ، يبقى عليه التحايل على الحواجز الطيارة لحرس الحدود والتفتيش الدقيق ، وما أن يصل الى اسوار القدس حتى يواجه دوريات الشرطة والجيش تملأ الازقة وتدقق في الهويات بحثا عن تصريح من الجندرمة ، ومن فوق رأسه مئات كاميرات المراقبة وصولا الى كنيسة القيامة او المسجد الاقصى ، وطريق العودة اصعب من طريق الذهاب الى الصلاة .

في مستشفيات رام الله وبيت لحم وبيت جالا والخليل تجد الضحايا على اسرة العلاج ، منهم من سقط من فوق جدار فتكسرت رجليه ومنهم من نهشته كلاب الاحتلال ومنهم من اصيب بطلقة في ظهره ومنهم من حطم الجنود وجهه او اطرافه بالعصي ، والتهمة اجتياز الجدار الى القدس .

الاحتلال اقنع نفسه ان الجدار حدود بين دولتين ، فيما يرى الفلسطينيون ان الجدار اعتداء غير شرعي على وحدة الاراضي الفلسطينية ، والانكى من ذلك ان اسرائيل صارت تمنع المسيحيين من الوصول الى كنيستي المهد والقيامة . ولن يضر زوار بيت لحم في فترة الاعياد لو زاروا دير كريمزان في بيت جالا وشاهدوا كيف نهب الاحتلال أراضي الكنيسة لصالح المستوطنات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017