الأخــبــــــار
  1. الرئاسة تنفي صحة الأنباء التي تدعي تشكيل لجنة تحقيق مع الهباش
  2. الرئيس يدين هجوم العريش ويؤكد وقوف فلسطين مع مصر في حربها ضد الارهاب
  3. وزير الصحة الإسرائيلي يهدد بالاستقالة على خلفية العمل يوم السبت
  4. "العليا" تقرر "تعويض" اهالي سلوان على اغلاق ومصادرة اراضيهم
  5. اصابة 3 مواطنين جراء انفجار انبوبة غاز في خانيونس
  6. العالول: مطلوب دعم الجهد الرامي لملاحقة المجرمين الإسرائيليين
  7. الدفاع المدني ينتشل جثة مواطن انهارت عليه حفرة رملية برفح
  8. الاحتلال يعتقل طفلا من القدس
  9. "اليونيفيل": نراقب اعمال الحفر الاسرائيلية جنوب لبنان
  10. الطقس: جو غائم جزئيا وارتفاع على الحرارة
  11. داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
  12. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  13. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  14. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  15. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  16. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  17. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  18. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  19. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  20. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس

انتهى وقت المجاملات .. من ليس معنا فهو ضدنا

نشر بتاريخ: 24/12/2016 ( آخر تحديث: 24/12/2016 الساعة: 11:38 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
الدبلوماسية السياسية ليست مجاملات شخصية رخيصة وطبطبة على الظهر ، وانما هي الطريقة اللائقة للتعبير عن مصالح شعب وكرامة امّة . الدبلوماسية هي الحرب من دون رصاص ، هي المعركة من دون دماء ، هي المواجهة على البساط المخملي ، هي التعبير الامثل عن قوة او ضعف القضية .

وقد ثبت في تاريخ القضية الفلسطينية ان من يريد ان ينتصر لنفسه ولشعبه ولكرامته ، وان من يريد أن ينتصر للمعذبين في الارض والفقراء والضحايا فان عليه ان ينتصر لشعب فلسطين وليس لفلسطين كشعار مفرغ واسم مجرد ، فما قيمة أن يهتف البعض لفلسطين وهم يكرهون الفلسطيني ويطاردونه من المطارات كما يطرد المنبوذ من الكنيسة !!

وكم يحزنني ان الفلسطيني يدخل دول العالم الصديقة بدون " فيزا "  بينما هو يحتاج الى " فيزا" وكفيل  لدخول العواصم العربية . هل يوجد مهانة أكثر من هذه المهانة للعرب ؟ هل يوجد عمى بصيرة عند الحكومات العربية أكثر من هذا ؟

أمريكا وأوروبا تسمح للاسرائيليين بدخول اراضيها دون " فيزا"  ، بينما يجري التحقيق مع الفلسطيني  وكأنه متهم بجريمة قتل لمجرد أنه يريد زيارة اقرباء او الدراسة او السياحة في بعض الدول العربية .

وأكثر مقطع استفزازي في المشهد ، ان بعض المسؤولين في مختلف الفصائل وصلوا في درجة النفاق والانحطاط أنهم مستعدون وجاهزون دائما لشتم الفلسطيني لكنهم لا يجرؤون على انتقاد أية حكومة مختلفة لمجرد انهم يخشون من مخابراتها على مصالحهم الشخصية والعائلية ، هم يخرجون على شاشات التلفزيون ويشتمون الرئيس ومسيرة الثورة والقوى الوطنية الاخرى بكل قسوة ولؤم وعدوان لفظي رخيص ، وحين يصل الامر الى دول اخرى تراهم مبتسمون متسامحون وطيبون منبطحون كالنعاج يطلبون الرحمة بذل وبخسة منقطعة النظير !!!

فلسطين قضية عربية وانسانية عادلة وليست ملكا شخصيا لنا نحن الفلسطينيين ، ولذلك من حق كل عربي وانسان حر أن يتحدث عنها ويعتبرها قضيته الشخصية . ولكن ليس ان تتشابك الخيوط لدرجة ان ننسى ان من يحب فلسطين لا يحارب الفلسطينيين ولا يصطادهم كطرائد .

نحن لسنا استثناء ، ولا نطالب ان نكون استثناء خاصا ، ومن يخطئ من الفلسطينيين فلا مانع أن ينفذ عليه القانون في أي عاصمة من العواصم ، ولكن لا نقبل ان تصبح فلسطين مجرد أداة من ادوات التكتيك .

من يريد أن يلهو فان بامكانه ان يلهو بقضيته ، ومن يريد ان يتكتك فليمارس تكتيكاته في قضاياه الخاصة ، ومن يريد ان يجامل احد او حكومة اخرى فليجامل في شؤونه الخاصة وليس باسم الشعب الفلسطيني .

فلسطين ليست للمجاملة ولا للتكتيك ولا للعب . فلسطين قضية امة وشعب وقضية انسانية .

والكلام موجه لبعض المسؤولين العرب ولبعض المسؤولين الفلسطينيين أيضا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017