الأخــبــــــار
  1. مصادر لـ معا: الرئيس بصحة جيدة ويلبي مناشدة مواطن للعلاج
  2. لكثرة الحضور- ادارة مهرجان الافلام بالقاهرة تقرر اعادة عرض فلم مروان
  3. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى المضربين في سجن "نفحة"
  4. إصابة ٩ شبان بالرصاص الحي والمعدني في مواجهات "بيت ايل" شمال البيرة
  5. الان يعرض فيلم مروان البرغوثي بالقاهرة وسفيرنا يقول للاسرى: لن نخذلكم
  6. البرغوثي لبرلمانيي العالم: اذا استلمتم رسالتي فهذا يعني أنني بالعزل
  7. الجامعة العربية: نتابع عن كثب ما يستجد بشأن الأسرى المضربين
  8. مسيرة كشفية مساندة للأسرى في رام الله
  9. فدوى البرغوثي: اتصالاتنا مستمرة من أجل السماح بزيارة الأسرى
  10. الدفاع المدني يحول دون احتراق 500 مركبة بمعبر الظاهرية
  11. الأسير المريض بالقلب رياض العمور ينضم للاضراب المفتوح
  12. قراقع: اغلاق سجن هداريم ونقل الاسرى الى النقب
  13. دفعة جديدة من أسرى الجبهة الشعبية بسجن "مجدّو" ينضمّون للاضراب
  14. قدوره فارس: انخفاض حاد في ضغط دم والسكر لدى الاسير مروان البرغوثي
  15. رفض العلاج- تدهور صحي يطرأ على حالة الأسير القيادي البرغوثي
  16. الاسير حميد: مروان البرغوثي يرفض تلقي العلاج
  17. قراقع: مستمرون بمقاطعة محاكم الاحتلال طالما استمر بمنع زيارة المحامين
  18. مستوطنون يجرفون اراض زراعية في الخضر جنوب بيت لحم
  19. الشرطة تقبض على 10 مطلوبين وتنجز 50 قضية في ترقوميا
  20. داخلية غزة تطالب بفتح معبر رفح المغلق منذ 45 يوما

أزمة كهرباء غزة.. #مدولي_خط_من_باريس

نشر بتاريخ: 29/12/2016 ( آخر تحديث: 30/12/2016 الساعة: 08:53 )
غزة - تقرير معا - اشتدت أزمة الكهرباء في كافة محافظات قطاع غزة بالتزامن مع المنخفضات الجوية التي ضربت محافظات الوطن، وأصبحت ساعات وصل الكهرباء في بعض المناطق لا تزيد عن ثلاث ساعات مقابل 16 ساعة قطع.

وألقت أزمة الكهرباء بظلالها على حياة المواطنين الذي عبروا عن غضبهم على صفحات التواصل الاجتماعي كل على طريقته منها الساخرة او الغاضبة عن أسوء حالات وصل للكهرباء في اشد أيام الشتاء برودة "الأربعينية" بينما تستمر الجهات المسؤولة عن توفير الكهرباء عاجزة عن تفسير ما يجري بطريقة تقنع المواطنين.
نماذج حية

"يعني يا شركة ... بلاش أحكي أكتر من هيك لما تصير الساعة 7 والكهربا لحتى الآن قاطعة شو بدي أحكي عنك.. حسبي الله ونعم الوكيل بس".

#مدولي_خط_من_باريس

أم زين صاحبة التغريدة لا تعتمد على الكهرباء في اضاءة منزلها وانما على اجهزة الشحن الكبيرة الـUPS تفاقمت معاناتها بعد ان نفذ شحن البطارية في ظل انقطاع مستمر للتيار الكهرباء وليس بوسعها اعادة شحن الجهاز فهي الان بدون كهرباء وبدون شواحن تنير لها المنزل.

فيما تقول ام كنان معلّقة على الاوضاع المزرية التي وصلت لها ازمة الكهرباء في قطاع غزة:" اتقوا الله في صغارنا في ظل البرد...اقل ما نريده هو تدفئة اطفالنا حتى البدائل عن الكهرباء لم يعد باستطاعتنا استخدامها لانها تحتاج للشحن".

"" الهي يارب ينتقم من كل واحد صاحب قرار بموضوع كهرباء ....".

أم محمد أيضا لا تختلف معاناتها عن معاناة الاف النساء في قطاع غزة الذين تؤويهم جدران منازلهم بينما تعيش آلاف أخريات في منازل مدمرة أو من صفيح الزينكو او في الكرفانات فهناك لا مجال للتدفئة تقول:"ابسط حقوقنا أن يكون لنا كهرباء للتدفئة حتى يشعر أطفالنا بالدفء".

وطالبت ام محمد الجهات المسؤولة بحل أزمة الكهرباء أسوة بباقي البلدان التي يتوفر فيها كهرباء لساعات وتابعت:" إذا كان المسؤولون في شركة الكهرباء غير قادرين على حل المشكلة فليتركوها لغيرهم "متسائلة:" إذا كانت ابسط احتياجات الحياة والحاجات الأساسية غير قادرين على توفيرها لشعبهم فما لزومهم إذا".

أما أم ريان فتقول في تغريدة جديدة لها على الفيس بوك:"رجعنا للنظام المخزي اللي بتيجي فيه أيام أروّح من الشغل ع البيت وما أشوف الكهرباء ولا دقيقة !! #غزة #أزمة_الكهرباء".
المياه والكهرباء

أما منطقة الشيخ رضوان فحكاية أخرى فلا تكاد تصل عدد ساعات الكهرباء فيها ساعتين فقط طوال 24 ساعة، وهي التي تعتمد على المولدات لضخ المياه الى المنازل فانقطاع الكهرباء في تلك المنطقة يعني حتما انقطاع مياه البلدية.
وتقول أم فراس في هذا الصدد:" طالما ما في كهربا يعني ما في مي يعني ما في غسيل ولا تنظيف ولا حمام، وفي صغار بكل بيت، وما بنستخدم لا مكيفات ولا تدفئة عالكهربا، يعني ترشيد رباني" كما تقول.

لا حلول

هذه نماذج بسيطة لحال المواطنين في قطاع غزة الذين يعانون جراء انعدام الكهرباء لساعات كثيرة فشركة الكهرباء أعلنت مرارا وتكرارا أنها غير قادرة على الالتزام بجدول منتظم لساعات قطع ووصل الكهرباء لأسباب أجملتها في تعرض الشبكات الكهربائية للكثير من الضغط والتشويش والإرباك نظرا للطلب المتزايد على الكهرباء نتيجة برودة الجو ونتيجة عدد من الأعطال التي أصابت بعض مكونات شبكة الكهرباء من محولات وغيرها بالإضافة الى الأحمال الزائدة التي فاقت قدرة تحمل بعض الخطوط والتعديات غير المسئولة من قبل بعض المواطنين.

وجددت الشركة تأكيدها أنها غير مسؤولة عن توزيع ما يصلها من كهرباء سواء ميجا أو ألف ميجا حيث ان المسؤول عن ايصال الكهرباء هي سلطة الطاقة التي حاولت معا التواصل معها بكافة الوسائل ولم تنجح في الوصول الى أي من منهم.
وأكدت شركة توزيع الكهرباء أنها تبذل جهودا كبيرة لإيصال ما يتوفر من كهرباء لمنازل المواطنين والسيطرة على استقرار التيار على الخطوط داعية كافة الجهات المسؤولة لمساندة جهودها الرامية لتحسين خدمة الكهرباء عبر تعميم ثقافة الالتزام بالسداد ومكافحة التعدي على شبكات الكهرباء.

وبلغ العجز إزاء الأزمة قيام نائب في المجلس التشريعي بالطلب من المواطنين تقديم مقترحات خلاّقة لحل أزمة الكهرباء مقابل جائزة مالية لمن يقدم الحل وهو ما أثار موجة من السخط أيضا.

تقرير: هدية الغول
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017