الأخــبــــــار
  1. مصرع عامل في ورشة بناء بمدينة تل أبيب
  2. آليات الاحتلال تجرف أراض قرب قرية دير سمعان الأثرية
  3. الأحمد: الانتهاء من إعادة تشكيل قوة أمنية في عين الحلوة
  4. مواقع عبرية: حماس اغلقت معبر بيت حانون بعد اغتيال مازن فقهاء
  5. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  6. قادة اوروبا يؤكدون وحدة صفهم
  7. مقتل اسرائيلي طعنا في تل ابيب
  8. الرئيس يتسلم جائزة "شتايغر" الالمانية للتسامح والامل في السلام
  9. مقتل شخصين في اطلاق نار بالناصرة
  10. المومني: مبعوثان أميركي وفرنسي إلى القمة العربية في الأردن
  11. مكتب نتنياهو ينفي صحة تقارير حول صيغة ترامب للاستيطان
  12. مقتل جندي مصري برصاص مسلحين جنوب العريش
  13. تحطم طائرة اسرائيلية خفيفة فوق كيبوتسات النقب
  14. البرلمان العربي: أغيثوا الشعب الصومالي
  15. مظاهرات في لندن ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  16. الزراعة: خطة لاسعار وتوزيع الدواجن لشهر رمضان
  17. قوى رام الله: احياء يوم الارض من كفر مالك والمغير
  18. بدء اجتماع مجلس الجامعة العربية للاعداد لوزراء الخارجية قبيل القمة
  19. بلدية الاحتلال تجبر مواطنا مقدسيا على هدم سقف منزله
  20. كتائب الاقصى تنعى الاسير المحرر مازن فقهاء

صور- جرحى الرصاص المطاطي تحصد جائزة أفضل سلسلة مصورة لـ 2016

نشر بتاريخ: 31/12/2016 ( آخر تحديث: 04/01/2017 الساعة: 08:55 )
القدس- معا- فازت المصورة طالي مائير بجائزة أفضل "سلسة مصورة" عن المجموعة المصورة لجرحى ما يسمى بالرصاص المطاطي الاسفنجي الاسود، المصنوع من المطاط الصناعي، التي قامت بتصويرها لجمعية حقوق المواطن. في مسابقة إفادة محلية التي تجري سنويًا، كمعرض قطري لصور الصحافة، الذي يُعرض الى جانب المعرض العالمي لصور الصحافة "WORLD PRESS PHOTO "، منذ العام 2003 . وقامت المصورة طالي مائير.

طالي مائير، مصورة صحفية عمرها 27 عامًا، اصيبت برصاصة اسفنجية سوداء صلبة اطلقها صوبها شرطي خلال توثيقها لمظاهرة في القدس في اعقاب خطف الطفل محمد ابو خضير في تموز 2014. الرصاصة اصابت وجهها وتسببت بكسر فكّها. كانت طالي الجريحة الأولى من السلاح الجديد الذي بدأت الشرطة باستعماله في ذاك الصيف لتفريق المظاهرات والاخلال بالنظام.

وقد وثقّت جمعية حقوق المواطن في السنتين الأخيريتين عشرات الجرحى الذين اصيبوا في وجههم بالرصاص الاسفنجي الاسود الصلب في القدس الشرقية، ومن ضمنهم العديد من الأولاد الذين فقدوا احدى اعينّهم. على الرغم من ان اجراءات وتعليمات الشرطة تمنع بشكل واضح اطلاق الرصاص نحو الجزء العلوي من الجسم ونحو الأطفال. في ايلول 2014 استشهد الطفل محمد سنقرط جراء اطلاق الرصاص الاسفنجي الاسود الصلب على رأسه.

سنتان بعد اصابتها قررّت طالي الخروج لتصوير المصابين بالرصاص الاسفنجي الأسود في القدس الشرقية. بعض الجرحى اصيبوا اثناء وقوفهم على شرفة منزلهم او في داخل حانوت، اثناء عبور الشارع او البحث عن مكان للاحتماء. أي من الجرحى لم يشارك في اي اعمال عنف ولم يُتهّم بذلك من قبل الشرطة.

وكتب الحكام في قرارهم منح طالي جائزة أفضل مجموعة مصورة "التصوير الموضوعي الذي يوضح ويجسّد ظاهرة. طريقة عرض المصابين من الرصاص المطاطي الجديد الذي تستخدمه قوات الأمن، والضرر الكبير الكامن في استعمال هذا الرصاص، تم عرضهم بدون اي تفخيم، انما كحقائق مثبتة. التعريف الذي كتبته طالي: هذا المنتوج، وهذا ثمنه الانساني. وهكذا هو الأمر في الواقع، المطلوب من المشاهد اعادة جدولة الثمن.

ويأتي مشروع التوثيق المصور لجرحى الرصاص الاسفنجي المطاطي ضمن العمل المتواصل الذي تقوم به جمعية حقوق المواطن في القدس الشرقية، لاثبات الاضرار الجسدية الخطيرة التي يتسبب بها هذا الرصاص. علمًا ان الطفل محمد سنقرط كان قد استشهد جراء اصابته بهذا النوع من الرصاص.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017