الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يغلقون بوابة شوفة جنوب شرق طولكرم
  2. عائلة الشهيد أبو القيعان: لن نتجاوب مع شروط الشرطة الإسرائيلية
  3. الوقائي يضبط عمليات غش بنزين وسولار بالخليل
  4. اصابتان خطيرتان باطلاق نار في تل ابيب والخلفية ما زالت مجهولة
  5. اصابة طفل واعتقال شاب خلال مواجهات في بلدة كفر قدوم
  6. الطيبي من عرعرة: لن نرضخ لسياسة الهدم والتحريض
  7. مصرع شاب 18 عاما بحادث تصادم مركبتين في اريحا
  8. اطلاق قنابل الغاز على المتظاهرين في عرعرة تضامنا مع ام الحيران بالنقب
  9. انطلاق تظاهرة حاشدة في قرية عرعرة بالمثلث ضد سياسة هدم البيوت
  10. وكيل وزارة الاشغال بغزة: إسرائيل توافق على إعادة إعمار 1500 منزل
  11. "هاكرز" فلسطينيون يقتحمون عدة مواقع اسرائيلية
  12. قتلى وجرحى بتفجير في مخيم الركبان على الحدود الأردنية السورية
  13. جماهيرة غفيرة بخانيونس تشيع جثمان الشهيد الاغا
  14. الشرطة: مصرع 3 اشخاص وإصابة 185 في حوادث سير الاسبوع الماضي
  15. قيادي بالجهاد: لقاء موسكو لم يأت بجديد وما زلنا بعيدين عن المصالحة
  16. الاحتلال يفتح النار باتجاه أراضي المواطنين شرق خانيونس
  17. الاحتلال يداهم بلدة بيت امر ويسلم اسيرين محررين بلاغات
  18. المطران حنا: هناك اجتماعات تطبيعية تحدث تحت عناوين السلام
  19. اشتباكات بين الامن السعودي ومسلحين بجدة
  20. فلسطين ستلقي كلمة المسيرة العالمية في واشنطن اليوم

صور- جرحى الرصاص المطاطي تحصد جائزة أفضل سلسلة مصورة لـ 2016

نشر بتاريخ: 31/12/2016 ( آخر تحديث: 04/01/2017 الساعة: 08:55 )
القدس- معا- فازت المصورة طالي مائير بجائزة أفضل "سلسة مصورة" عن المجموعة المصورة لجرحى ما يسمى بالرصاص المطاطي الاسفنجي الاسود، المصنوع من المطاط الصناعي، التي قامت بتصويرها لجمعية حقوق المواطن. في مسابقة إفادة محلية التي تجري سنويًا، كمعرض قطري لصور الصحافة، الذي يُعرض الى جانب المعرض العالمي لصور الصحافة "WORLD PRESS PHOTO "، منذ العام 2003 . وقامت المصورة طالي مائير.

طالي مائير، مصورة صحفية عمرها 27 عامًا، اصيبت برصاصة اسفنجية سوداء صلبة اطلقها صوبها شرطي خلال توثيقها لمظاهرة في القدس في اعقاب خطف الطفل محمد ابو خضير في تموز 2014. الرصاصة اصابت وجهها وتسببت بكسر فكّها. كانت طالي الجريحة الأولى من السلاح الجديد الذي بدأت الشرطة باستعماله في ذاك الصيف لتفريق المظاهرات والاخلال بالنظام.

وقد وثقّت جمعية حقوق المواطن في السنتين الأخيريتين عشرات الجرحى الذين اصيبوا في وجههم بالرصاص الاسفنجي الاسود الصلب في القدس الشرقية، ومن ضمنهم العديد من الأولاد الذين فقدوا احدى اعينّهم. على الرغم من ان اجراءات وتعليمات الشرطة تمنع بشكل واضح اطلاق الرصاص نحو الجزء العلوي من الجسم ونحو الأطفال. في ايلول 2014 استشهد الطفل محمد سنقرط جراء اطلاق الرصاص الاسفنجي الاسود الصلب على رأسه.

سنتان بعد اصابتها قررّت طالي الخروج لتصوير المصابين بالرصاص الاسفنجي الأسود في القدس الشرقية. بعض الجرحى اصيبوا اثناء وقوفهم على شرفة منزلهم او في داخل حانوت، اثناء عبور الشارع او البحث عن مكان للاحتماء. أي من الجرحى لم يشارك في اي اعمال عنف ولم يُتهّم بذلك من قبل الشرطة.

وكتب الحكام في قرارهم منح طالي جائزة أفضل مجموعة مصورة "التصوير الموضوعي الذي يوضح ويجسّد ظاهرة. طريقة عرض المصابين من الرصاص المطاطي الجديد الذي تستخدمه قوات الأمن، والضرر الكبير الكامن في استعمال هذا الرصاص، تم عرضهم بدون اي تفخيم، انما كحقائق مثبتة. التعريف الذي كتبته طالي: هذا المنتوج، وهذا ثمنه الانساني. وهكذا هو الأمر في الواقع، المطلوب من المشاهد اعادة جدولة الثمن.

ويأتي مشروع التوثيق المصور لجرحى الرصاص الاسفنجي المطاطي ضمن العمل المتواصل الذي تقوم به جمعية حقوق المواطن في القدس الشرقية، لاثبات الاضرار الجسدية الخطيرة التي يتسبب بها هذا الرصاص. علمًا ان الطفل محمد سنقرط كان قد استشهد جراء اصابته بهذا النوع من الرصاص.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017