عـــاجـــل
إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
عـــاجـــل
نقل إصابة بالرأس إثر الاعتداءات في باب العمود بالقدس للمستشفى
الأخــبــــــار
  1. إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
  2. تشيّع جثمان الشهيد باسل إبراهيم في قرية عناتا
  3. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  4. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  5. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  6. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  7. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  8. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  9. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  10. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  11. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  12. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  13. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  14. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  15. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  16. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  17. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  18. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز

صور- جرحى الرصاص المطاطي تحصد جائزة أفضل سلسلة مصورة لـ 2016

نشر بتاريخ: 31/12/2016 ( آخر تحديث: 04/01/2017 الساعة: 08:55 )
القدس- معا- فازت المصورة طالي مائير بجائزة أفضل "سلسة مصورة" عن المجموعة المصورة لجرحى ما يسمى بالرصاص المطاطي الاسفنجي الاسود، المصنوع من المطاط الصناعي، التي قامت بتصويرها لجمعية حقوق المواطن. في مسابقة إفادة محلية التي تجري سنويًا، كمعرض قطري لصور الصحافة، الذي يُعرض الى جانب المعرض العالمي لصور الصحافة "WORLD PRESS PHOTO "، منذ العام 2003 . وقامت المصورة طالي مائير.

طالي مائير، مصورة صحفية عمرها 27 عامًا، اصيبت برصاصة اسفنجية سوداء صلبة اطلقها صوبها شرطي خلال توثيقها لمظاهرة في القدس في اعقاب خطف الطفل محمد ابو خضير في تموز 2014. الرصاصة اصابت وجهها وتسببت بكسر فكّها. كانت طالي الجريحة الأولى من السلاح الجديد الذي بدأت الشرطة باستعماله في ذاك الصيف لتفريق المظاهرات والاخلال بالنظام.

وقد وثقّت جمعية حقوق المواطن في السنتين الأخيريتين عشرات الجرحى الذين اصيبوا في وجههم بالرصاص الاسفنجي الاسود الصلب في القدس الشرقية، ومن ضمنهم العديد من الأولاد الذين فقدوا احدى اعينّهم. على الرغم من ان اجراءات وتعليمات الشرطة تمنع بشكل واضح اطلاق الرصاص نحو الجزء العلوي من الجسم ونحو الأطفال. في ايلول 2014 استشهد الطفل محمد سنقرط جراء اطلاق الرصاص الاسفنجي الاسود الصلب على رأسه.

سنتان بعد اصابتها قررّت طالي الخروج لتصوير المصابين بالرصاص الاسفنجي الأسود في القدس الشرقية. بعض الجرحى اصيبوا اثناء وقوفهم على شرفة منزلهم او في داخل حانوت، اثناء عبور الشارع او البحث عن مكان للاحتماء. أي من الجرحى لم يشارك في اي اعمال عنف ولم يُتهّم بذلك من قبل الشرطة.

وكتب الحكام في قرارهم منح طالي جائزة أفضل مجموعة مصورة "التصوير الموضوعي الذي يوضح ويجسّد ظاهرة. طريقة عرض المصابين من الرصاص المطاطي الجديد الذي تستخدمه قوات الأمن، والضرر الكبير الكامن في استعمال هذا الرصاص، تم عرضهم بدون اي تفخيم، انما كحقائق مثبتة. التعريف الذي كتبته طالي: هذا المنتوج، وهذا ثمنه الانساني. وهكذا هو الأمر في الواقع، المطلوب من المشاهد اعادة جدولة الثمن.

ويأتي مشروع التوثيق المصور لجرحى الرصاص الاسفنجي المطاطي ضمن العمل المتواصل الذي تقوم به جمعية حقوق المواطن في القدس الشرقية، لاثبات الاضرار الجسدية الخطيرة التي يتسبب بها هذا الرصاص. علمًا ان الطفل محمد سنقرط كان قد استشهد جراء اصابته بهذا النوع من الرصاص.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017