الأخــبــــــار
  1. مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل "لمواصلة مسار السلام"
  2. بناء على طلب ترامب ..نتانياهو يؤجل بحث الكابينيت لخطة التوسع الاستيطان
  3. الدفاع الروسية تعلن مقتل أحد العسكريين الروس في سوريا
  4. قتيل و8 جرحى جراء إطلاق نار في كنيسة بولاية تينيسي الأمريكية
  5. وزير إسرائيلي: قصف حزب الله لإسرائيل بمثابة إعلان حرب من جانب لبنان
  6. 282 اسرائيلي قتلوا في حوادث سير منذ بداية العام الحالي
  7. الاحتلال يشق طريقا في حزما شمال شرق القدس
  8. ايران تغلق الاجواء الجوية مع كردستان ردا على استفتاء الانفصال
  9. عساف: إسرائيل أقرت إقامة 11700 وحدة استيطانية
  10. الحمد الله يبحث مع القنصل البريطاني اخر التطورات السياسية
  11. وزيرة الاقتصاد وسفير الصين يبحثان إعفاء فلسطين من الجمارك
  12. حماس تثمن إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الإنسان
  13. نتنياهو يترأس اجتماع "الكابينت" عصر اليوم
  14. مستوطنون يشعلون النيران باشجار زيتون في اراضي كفر قليل جنوب نابلس
  15. الأسرى المرضى في مستشفى الرملة يطالبون بتكثيف الجهود لإنقاذ حياتهم
  16. الشرطة تعلن وفاة موقوف بعد اصابته بجلطة في مركز الشجاعية شرق غزة
  17. محكمة الاحتلال تنظر بقضية رائد صلاح
  18. الحساينة: الحكومة تتطلع لعقد اجتماعها القادم في غزة
  19. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  20. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته

المعركة رقم واحد - ترامب ضد الامم المتحدة

نشر بتاريخ: 03/01/2017 ( آخر تحديث: 03/01/2017 الساعة: 10:03 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
يستدل من المعطيات الاولى أن الازمة بين الرئيس ترامب والامم المتحدة قد وصلت الى مرحلة اللاعودة. وأن الاصطدام قادم لا محالة، لا سيما بعد تهديدات ترامب بادخال تغييرات وتعديلات على هيكلية ومنظمومة عمل الامم المتحدة من خلال الابتزاز المالي وسطوة القوة.

أهم عوامل الصراع الجاري حاليا هو موقف ترامب من المهاجرين، والأعراق الاخرى، والأديان، واسرائيل. وقد أعلن ترامب خلال حملته الدعائية قبل فوزه عن مواقف عنصرية لا تقبلها قوانين الامم المتحدة، وكانت الامم المتحدة تعتقد ان هيلاري كلينتون ستفوز حتما لاطلاقها عبارات الشجب والتنديد بالمرشح ترامب ما استدعى ترامب أن يخصص جزء من حملته الدعائية ضد الامم المتحدة واخر قراراتها شجب الاستيطان اليهودي على الاراضي العربية الفلسطينية.

في مكتب الامين العام للامم المتحدة تسري حالة تشبه الاستنفار تحسبا لليوم الذي يتولى فيه ترامب ادارة البيت الابيض، ويتوقع ان تسير هذه الازمة الى الحد الاقصى من التأزيم في حال لم يتوصل الطرفان الى تسوية.

السيناريو الاول - استمرار التصادم والخلاف ما يمكن ان يدفع ترامب الى اتخاذ اجراءات قاسية ضد منظمة الامم المتحدة وقد يؤدي الى انهيارها تماما، او انشقاقها وظهور منظمة دولية اخرى في الشرق وهو أمر لا يجرؤ اي محلل على التنبؤ بأثاره واشكال تنفيذه.

السيناريو الثاني - التوصل الى تسوية يكون الكاسب فيها هو ترامب وان تكف الامم المتحدة عن انتقاد ترامب وان تتهاون مع تجاوزاته العنصرية ضد الاعراق الاخرى وضد المهاجرين وضد الاديان الاخرى لصالح اسرائيل، وهو ما سيقود الى تفريغ منظمة الامم المتحدة من منظومتها القيمية والاخلاقية، وستتحول حينها الى مجرد اداة اخرى بيد الادارة الامريكية وأصحاب المال وشركات السلاح وهو ما سيدفع ايضا اطراف اخرى عديدة الى الخروج من الامم المتحدة وتشكيل - أو اعادة احياء - منظمات اخرى مثل دول عدم الانحياز.

ليش ثمة حل ثالث في الافق، والشهر الجاري وما سيليه خلال مئة يوم قادمة ستقود الى اعادة فتح ملفات خطيرة تم اغلاقها بحضور وختم الامم المتحدة مثل الاتفاق النووي مع ايران، وملف سوريا، وملف كوريا وغيرها من الملفات التي يمكن ان تقوّض امن العالم كلّه.

يتوقع ان العرب لن يكون لهم أي دور قادم في هذه المعركة، وحتى المجموعة العربية في الامم المتحدة ستكون امام مسؤولية اخلاقية: هل العرب وعلى رأسهم السعودية ومصر سيقفون مع الامم المتحدة ضد الرئيس الامريكي ترامب ويصبحون جزءا من معركة أخلاقية عالمية ضد العنصرية، أم انهم سيقفون مع الرئيس ترامب دفاعا عن مصالحهم للحفاظ على وهم (استقرار الامن) فيما تبقى من بلدانهم.

معركة قاسية وطويلة بانتظار الامم المتحدة... لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017