الأخــبــــــار
  1. 10 معلمين يتأهلون لجائزة افضل معلم في العالم
  2. مواجهات في قرية العيسوية عقب تشيّع أحد ابنائها
  3. الرئيس يعقد جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري
  4. "فتح": ما يسمى بمؤتمر اسطنبول خدمة مجانية للاحتلال
  5. اصابة 8 عمال داخل نفق على الحدود المصرية الفلسطينية
  6. اصابة 3 من عناصر الشرطة دهسا بمركبة "مشطوبة" شرق طولكرم
  7. بحر: الحديث عن حل الدولتين وهم سياسي
  8. اصابتان بعيار معدني خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  9. الرئيس عباس لـ"بري": لبنان تحمل وضحى كثيرا من اجل فلسطين
  10. اصابة طفل بانفجار جسم مشبوه في منطقة زويدين جنوب الخليل
  11. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة
  12. مصرع مواطن وإصابة 4 آخرين بحادث سير شمال أريحا
  13. الاحتلال يقمع مسيرة بذكرى مجزرة الحرم الإبراهيم في نعلين
  14. جيش الاحتلال يهاجم مسيرة ذكرى مجزرة الحرم بالخليل بقنابل الغاز
  15. الوطني يطالب مجلس الامن بتنفيذ قراراته بخصوص فلسطين
  16. محامي القيق: أحضَروه على كرسي متحرك ويسعل دائماً
  17. الحية: حل الدولتين ساقط ولا بديل عن فلسطين كاملة
  18. الاحتلال يسمح بضخ كميات من المحروقات الى غزة
  19. وزراء الكابينيت يتعهدون بعدم تسريب معلومات عن لقاء ترامب – نتنياهو
  20. إسرائيل ترفض منح"هيومن رايتس"تصريح عمل بدعوى ترويج"الدعاية الفلسطينية"

في أزمة الكهرباء

نشر بتاريخ: 10/01/2017 ( آخر تحديث: 10/01/2017 الساعة: 14:16 )
الكاتب: مصطفى ابراهيم
بصراحة نحن بارعون في تعميق الأزمات وجاهزون للهروب من المسؤولية، بالأمس هبت حكومة الوفاق الوطني عبر وزراء غزة في الدفاع عن نفسها وكأنهم دفعوا للحديث للدفاع عن الحكومة، والقول أنها تمول قطاع الكهرباء بمليار شيكل سنوياً وتصدرت صور وتصريحات الوزيرين أبو شهلا والحساينة وسائل الإعلام بالإضافة لبيان الحكومة، ودخلنا في وصلة ردح تعودنا عليها واستنفروا وكان واضحاً غضب الحكومة، وهو دليل عجزها وتضليلها والهروب من إلتزاماتها القانونية وعدم صدق روايتها وقدرتها على فكفكة الأزمة وتقديم حلول للناس. وردت حركة حماس ببيان عصبي وتوتيري تتهم الحكومة بالتزوير والمشاركة في حصار غزة وكأنها غير مسؤولة عن تعميق الأزمة. الطرفان يعيشان حالة إنكار مريبة في الهروب من المسؤولية والنَّاس تعاني منذ عشرة سنوات، وفِي السابق توصلوا لتفاهمات عديدة وكانت الحكومة تستجيب لإحتياجات الناس في مثل هذه الحالة من السوء في الكهرباء وتخفف من الأزمة، لكنها الأن تتهرب بوقاحة من مسؤولياتها. عشرة سنوات والازمة مستمرة والمطلوب تقديم حلول جوهرية تخفف من الأزمة وليس جذرية فهذه بحاجة الى زمن ويجب العمل عليها بشكل دؤوب وصادق.

كل طرف يحمل المسؤولية للآخر ويتعاملوا مع المواطن كمورد لزيادة خزائنهم المالية، وكأنهم لا يحكمون الناس، ومطلوب منهم توفير الحد الأدنى من العيش الكريم وحفظ كرامة الناس. غير أنه يتضح كل يوم ان جميع الأطراف لا تتحمل مسؤولياتها ومن يتحمل المسؤولية نحن المواطنون.

يبدو أننا دخلنا في مرحلة عض الأصابع من جديد والإنقسام يتجلى بصوره المقيتة ومن يكسر الآخر، وكأن الحكومة وحماس تنتقمان من الناس.

حماس أيضا تهرب بِنَا بفزاعة الإحتلال والحصار ومبررات غير مقنعة ومطلوب منها ان تقدم حلول خلاقة وتعيد الثقة بها من خلال التعاون مع الحكومة ووضعها امام التزاماتها القانونية والأخلاقية، كما هو مطلوب من الحكومة ان لا تتعامل بردات الفعل والهروب من مسؤولياتها وأزمة الكهرباء لا تحل بدون التوافق والعودة للتفاهمات السابقة والتخفيف من معاناة الناس. نحن من يعاني ونخجل من الحديث عن هذه الأزمة التي تعمق من الظلم والقهر الذي نعيشه وجميعنا يقف عاجزاً أمام توفير ضوء وليس تشغيل دفاية تخفف من قسوة الصقيع القاتل.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017