عـــاجـــل
عدد من الأسرى المضربين في عزل "أيلون" الرملة يتوقفون عن شرب الماء
الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تعلن صد هجوم الكتروني "استثنائي"
  2. عدد من الأسرى المضربين في عزل "أيلون" الرملة يتوقفون عن شرب الماء
  3. حماس: مشعل يعلن عن الوثيقة السياسية الجديدة يوم الاثنين
  4. الخميس إضراب يشمل المحلات والحكومة والمؤسسات والمدارس والجامعات
  5. تربية غزة: غدا دوام اعتيادي في المدارس
  6. اتحاد نقابات الجامعات: اضراب شامل بكافة الجامعات غدا الخميس
  7. إطلاق النار على فلسطيني قرب حوارة جنوب نابلس بدعوى محاولته الطعن
  8. السياحة: اسرائيل ألغت قرار منع دخول السياح للضفة
  9. الحمد الله: الأسرى بصمودهم يوحدون شعبنا بأكمله خلف مطالبهم العادلة
  10. التربية: لا تغيير على موعد امتحان الثانوية غدا
  11. أسرى الجهاد المعزولون في إيشل: مستمرون بالاضراب
  12. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من جنين
  13. نقابة النقل والمواصلات: إضراب شامل في الضفة غدا تضامنا مع الاسرى
  14. الخارجية تطالب بوضع حد لسياسة نتنياهو في تدمير حل الدولتين
  15. لجنة متابعة الإضراب: تأكيد استمرار الاضراب عن الطعام حتى تحقيق المطالب
  16. نقل الاسير المضرب ناصر ابو حميد من ايشل الى عزل ايالون
  17. قراقع:الاضراب دخل مرحلةالخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم
  18. اسرائيل تسرّع بناء مستوطنة شمال القدس جمّدتها سابقا لمعارضة اوباما
  19. الحكم على الاسيرة ملك سلمان (17 عاما) بالسجن الفعلي لمدة 10 أعوام

في أزمة الكهرباء

نشر بتاريخ: 10/01/2017 ( آخر تحديث: 10/01/2017 الساعة: 14:16 )
الكاتب: مصطفى ابراهيم
بصراحة نحن بارعون في تعميق الأزمات وجاهزون للهروب من المسؤولية، بالأمس هبت حكومة الوفاق الوطني عبر وزراء غزة في الدفاع عن نفسها وكأنهم دفعوا للحديث للدفاع عن الحكومة، والقول أنها تمول قطاع الكهرباء بمليار شيكل سنوياً وتصدرت صور وتصريحات الوزيرين أبو شهلا والحساينة وسائل الإعلام بالإضافة لبيان الحكومة، ودخلنا في وصلة ردح تعودنا عليها واستنفروا وكان واضحاً غضب الحكومة، وهو دليل عجزها وتضليلها والهروب من إلتزاماتها القانونية وعدم صدق روايتها وقدرتها على فكفكة الأزمة وتقديم حلول للناس. وردت حركة حماس ببيان عصبي وتوتيري تتهم الحكومة بالتزوير والمشاركة في حصار غزة وكأنها غير مسؤولة عن تعميق الأزمة. الطرفان يعيشان حالة إنكار مريبة في الهروب من المسؤولية والنَّاس تعاني منذ عشرة سنوات، وفِي السابق توصلوا لتفاهمات عديدة وكانت الحكومة تستجيب لإحتياجات الناس في مثل هذه الحالة من السوء في الكهرباء وتخفف من الأزمة، لكنها الأن تتهرب بوقاحة من مسؤولياتها. عشرة سنوات والازمة مستمرة والمطلوب تقديم حلول جوهرية تخفف من الأزمة وليس جذرية فهذه بحاجة الى زمن ويجب العمل عليها بشكل دؤوب وصادق.

كل طرف يحمل المسؤولية للآخر ويتعاملوا مع المواطن كمورد لزيادة خزائنهم المالية، وكأنهم لا يحكمون الناس، ومطلوب منهم توفير الحد الأدنى من العيش الكريم وحفظ كرامة الناس. غير أنه يتضح كل يوم ان جميع الأطراف لا تتحمل مسؤولياتها ومن يتحمل المسؤولية نحن المواطنون.

يبدو أننا دخلنا في مرحلة عض الأصابع من جديد والإنقسام يتجلى بصوره المقيتة ومن يكسر الآخر، وكأن الحكومة وحماس تنتقمان من الناس.

حماس أيضا تهرب بِنَا بفزاعة الإحتلال والحصار ومبررات غير مقنعة ومطلوب منها ان تقدم حلول خلاقة وتعيد الثقة بها من خلال التعاون مع الحكومة ووضعها امام التزاماتها القانونية والأخلاقية، كما هو مطلوب من الحكومة ان لا تتعامل بردات الفعل والهروب من مسؤولياتها وأزمة الكهرباء لا تحل بدون التوافق والعودة للتفاهمات السابقة والتخفيف من معاناة الناس. نحن من يعاني ونخجل من الحديث عن هذه الأزمة التي تعمق من الظلم والقهر الذي نعيشه وجميعنا يقف عاجزاً أمام توفير ضوء وليس تشغيل دفاية تخفف من قسوة الصقيع القاتل.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017