الأخــبــــــار
  1. وفاة الشاب أحمد شبيطة من عزون اثر وقوعه عن مبنى قيد الانشاء
  2. الصحة تناقش آخر تطورات إغلاق مستشفى وكالة الغوث بقلقيلية
  3. 4 إصابات خطيرة و2 متوسطة في حادث سير على طريق البحر الميت
  4. الوفد الامريكي يصل الاربعاء مساء والخميس يلتقي نتانياهو وابو مازن
  5. الصحة: البعثة الطبية للحج تفتتح عياداتها بمكة المكرمة
  6. المالكي يطالب بريطانيا بوعد "جونسون" مقابل وعد بلفور
  7. وزارة التنمية: لا صحة لما يشاع عن موعد صرف مخصصات الاسر الفقيرة
  8. النائب العام يبحث التعاون مع القنصلية الأمريكية العامة
  9. ايران: نحتاج لخمسة أيام لانتاج السلاح النووي
  10. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الخميس 31/08 حتى مساء الاثنين
  11. احباط محاولة تسلل لمعسكر استخبارات سري اسرائيلي
  12. عريقات: على الاتحاد الاوروبي إلزام اسرائيل بقبول مبدأ الدولتين
  13. وزارة العمل تغلق 3 منشآت مخالفة لشروط السلامة والصحة بالخليل
  14. الخارجية: الاستيطان يدمر فرص تحقيق الحل التفاوضي للصراع
  15. ضبط 500 قطعة أثرية بحوزة تاجر آثار في الخليل
  16. تقرير: تكثيف الاقتحامات والتفتيشات يستهدف إذلال الاسرى
  17. وفاة شقيق السفير الأردني في فلسطين
  18. وزارة الاقتصاد: فلسطين تصدر منتجات بقيمة 8.1 مليون خلال تموز
  19. الاحتلال يهدم منزل عائلة أبو سنينة في سلوان جنوب الأقصى للمرة الثانية
  20. اتحاد المعلمين: الحمدالله وعد بصرف 5% بداية العام

فتح: نتطلع لدعم دولي سياسي هام من مؤتمر باريس

نشر بتاريخ: 10/01/2017 ( آخر تحديث: 10/01/2017 الساعة: 20:19 )
رام الله- معا- قالت حركة فتح اليوم في بيان للمتحدث باسمها في أوروبا د. جمال نزال عشية انعقاد مؤتمر باريس إن لديها أسبابا قوية للإعتقاد بوجود فرصة قوية لتوجيه دعم دولي نوعي لمواقف القيادة الفلسطينية وحقوق دولة فلسطين وشعبها خلال المؤتمر المزمع انعقاده في 15 من كانون ثاني الحالي بباريس. 
وطالبت حركة فتح بتوجيه رسالة قوية ضد منهج نتانياهو وحكومته والمتمثل بالتهويد والإستيطان. 
وقال جمال نزال: إن لدينا توقعات مشروعة في وضع بدائل دولية جديدة للمنطلقات العبثية التي يستد عليها نتانياهو في رفضه قيام دولة فلسطينية والإنطلاق إلى ذلك من مرجعيات عادلة ومقبولة لقيادتنا. 
وأضاف إن دول العالم ستميل بقوة إلى الطروحات الفلسطينية على عدة صعد مفصلية وأبرزها توسيع إطار الدول المشاركة في عملية الحل من خلال مجموعة عمل تراقب السقف الومني للتفاوض وتطبيق ما قد يتم الإتفاق عليه، وكذلك وضع سقف زمني ملزم والأهم من كل ذلك الإستناد على مرجعيات أهمها الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية التي يرفضها نتانياهو. 
وقال نزال إن اقتراب القيادة الفلسطينية من حالة استمالة العالم بأسره للطرح الفلسطيني إنجاز وذخر استراتيجي تستحق قيادتنا كل الثناء في ضوء وصوله معتبرا أن معركة المرجعيات هي المحك المركزي نظرا لتنكر إسرائيل لكل مرجعية تعطي فلسطين الحق في أن تكون دولة مستقلة.
 وختم نزال بالقول: نتطلع للمزيد من الإلتفاف حول قيادتنا في ظل معركة التشويه والحرق التي تشنها إسرائيل علينا في الإعلام الغربي واتهاماتها المتواصلة للسلطة الوطنية بجزافيات هدفها التحريض.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017