عـــاجـــل
انطلاق صافرات الإنذار في عدد من القواعد العسكرية في الجولان المحتل
الأخــبــــــار
  1. المالكي يوقع اتفاقية انشاء مكتب لـ "DCAF" في فلسطين
  2. الاحتلال يهدم أساسات منشآت سكنية في حي بيت حنينا شمال القدس
  3. اصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز عتصيون
  4. زعيمة اليسار في الكنيست زهافا جالئون تعلن استقالتها من الكنيست
  5. الحمد الله: ماضون بترسيخ المصالحة بخطوات حقيقية
  6. وزيرا الصحة والمواصلات على رأس وفدين من الوزارتين الى غزة الاحد
  7. الطالبة عفاف الشريف بطلة مسابقة تحدي القراءة على مستوى العالم العربي
  8. وفد من وزارة المواصلات برئاسة الوزير الى غزة يوم الاحد
  9. غزة-تعطل خط كهرباء اسرائيلي يغذي أجزاء من الشمال بقدرة 7 ميجا
  10. مصرع شاب بحادث سير في اريحا
  11. السلام الآن: خطط للبناء الاستيطاني في كافة أنحاء الضفة
  12. وصول السفير الروسي والوفد المرافق له إلى غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"
  13. محافظ نابلس يطالب بفتح كافة المؤسسات الإعلامية التي اغلقها الاحتلال
  14. قوات الاحتلال تغلق وسائل اعلام وشركات انتاج في الضفة
  15. قوات الاحتلال تعتقل عامر الجعبري مدير شركة ترانس ميديا وشقيقه ابراهيم
  16. اسرائيل تقرر زيادة مساحة الصيد لقطاع غزة ل 9 اميال بحري
  17. العبادي: سنعلن تحرير جميع الأراضي والسيطرة على الحدود مع سوريا قريبا
  18. إسرائيل تقدم مخططا لبناء اكثر من 1292 وحدة استيطانية في الضفة الغربية
  19. كابنيت اسرائيل قرر عدم التفاوض مع الحكومة قبل تجريد حماس من السلاح

أوراق العنب تحمي من سرطان الرئة‪

نشر بتاريخ: 11/01/2017 ( آخر تحديث: 11/01/2017 الساعة: 21:30 )
رام الله- معا- في بستان عنب بالقرب من بيت أمر شمال الخليل بدأت الحكاية. أستاذ من جامعة بيرزيت مع مجموعة من طلبتها بدأوا المغامرة أملاً في الوصول إلى براءة اختراع باسم الجامعة مفادها أن ورق العنب قد يكون مفيدا للعلاج من سرطان الرئة‪.

الدكتور جميل حرب، وقبل أربع سنوات، وبالتعاون مع طلبة من دائرة الأحياء والكيمياء الحيوية في جامعة بيرزيت، وببحث وجهد مشترك مع الجامعة العربية الأمريكية في جنين، بدأ بدراسة مكونات نوعين من العنب في فلسطين هما "البيتوني" و"الشامي"، وكانت النتائج مذهلة‪.

يقول حرب: "داخل مختبرات جامعة بيرزيت استخلصنا مواد من ورق العنب الشامي، باستخدام مذيبات عضوية، وهذه المواد أثبتت أنها قادرة على كبح نمو خلايا سرطان الرئة".

ويقول حرب إنه جرب مع طلبة جامعة بيرزيت المستخلص الطبيعي الذي حصل عليه من ورق العنب على نوعين من الخلايا السليمة والسرطانية، وكانت النتيجة أن المستخلص تمكن من كبح تزايد الخلايا السرطانية.

ووفق حرب، فإنه وبعد هذا الاكتشاف الأولي المهم لمستخلص ورق العنب، نقلت العينات لمعهد ماكس بلانك في ألمانيا، حيث تم القيام بمزيد من الدراسات عليه. يقول: "بعد تحديد مكونات المستخلص الطبيعي الذي حُضر في مختبرات الجامعة، ثبت أن المواد المستخلصة تتطابق مع منتجات أخرى للعنب ثبت أنها تساعد، ليس فقط في كبح نمو الخلايا السرطانية، بل وأيضا تحمي من أمراض القلب".

وحسب حرب، فإنه وبعد هذه النتائج المذهلة، فإن هناك أملا كبيرا أن يتم خلال السنوات المقبلة التوصل لتحضير دواء قد يساعد في كبح مرض السرطان على أن يسجل حصريا باسم جامعة بيرزيت. وقال: "نأمل مع توفر الإمكانات تحويل المستخلص إلى اختراع تحضير دواء للوقاية أو ربما بعد دراسات مكثفة لعلاج بعض الأمراض الخطرة، على أن يسجل كبراءة اختراع باسم جامعة بيرزيت".

وأوضح حرب أن النتائج الايجابية لهذه الدراسة حفزتهم لتوسيع الدراسة لتشمل حاليا دراسة ١٢ صنفا آخر لأوراق من أصناف العنب الفلسطيني القديم، موضحا أن العديد من الطلبة شاركوا ويشاركون في هذا البحث.

وقد حظي البحث بدعم مالي أولي من لجنة البحث العلمي في جامعة بيرزيت، وكذلك من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي من خلال جائزة "الباحث المتميز".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017