الأخــبــــــار
  1. وكيل وزارة الاشغال بغزة: إسرائيل توافق على إعادة إعمار 1500 منزل
  2. "هاكرز" فلسطينيون يقتحمون عدة مواقع اسرائيلية
  3. قتلى وجرحى بتفجير في مخيم الركبان على الحدود الأردنية السورية
  4. جماهيرة غفيرة بخانيونس تشيع جثمان الشهيد الاغا
  5. الشرطة: مصرع 3 اشخاص وإصابة 185 في حوادث سير الاسبوع الماضي
  6. قيادي بالجهاد: لقاء موسكو لم يأت بجديد وما زلنا بعيدين عن المصالحة
  7. الاحتلال يفتح النار باتجاه أراضي المواطنين شرق خانيونس
  8. الاحتلال يداهم بلدة بيت امر ويسلم اسيرين محررين بلاغات
  9. المطران حنا: هناك اجتماعات تطبيعية تحدث تحت عناوين السلام
  10. اشتباكات بين الامن السعودي ومسلحين بجدة
  11. فلسطين ستلقي كلمة المسيرة العالمية في واشنطن اليوم
  12. مقتل 8 مصريين بقصف طائرة بدون طيار لمنزل برفح
  13. مصرع أم فلسطينية واطفالها الثلاثة في حريق شب بمنزلها غرب القدس المحتلة
  14. احتجاجات وأعمال شغب في واشنطن عقب تنصيب ترامب رئيسا
  15. الرئيس: نهنئ ترامب ونتطلع للعمل معه من أجل السلام
  16. مصرع مواطنة واصابة 7 آخرين بحادث سير في برطعة
  17. احراق صور الرئيس الامريكي ترامب من قبل مجموعة نشطاء في بيت لحم
  18. ترامب:سنوحد العالم ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف ونبيده من على وجه الارض
  19. تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية بعد تأدية اليمين الدستوري
  20. وفاة طفل (11 عاما) شنقا بظروف غامضة في بيت لاهيا شمال قطاع غزة

رئيس بلدية اسرائيلي: لم يتم طرد اليهود من الدول العربية

نشر بتاريخ: 11/01/2017 ( آخر تحديث: 14/01/2017 الساعة: 08:00 )

بيت لحم - معا - خرج " يوسي شبو "رئيس بلدية" نس تسيونا ضد اهم مشروع تنفذه وزارة المساواة الاجتماعية التي تقف على رأسها الوزيرة " غيلا غملئيل "والقائم على فكرة " توثيق ارث الطوائف اليهودية الشرقية في الدول العربية وإيران مستندا على فرضية طرد هؤلاء اليهود من الدول العربية وإيران بالقوة الجبرية الامر الذي نفاه اليوم " الاربعاء " رئيس البلدية المذكور مستغربا ومستهجنا هذه الفرضية قائلا " لا اعرف من اين اتوا بهذه النظرية لم يطردنا احد من الدول العربية بل هاجرنا برغبتنا وإرادتنا " وفقا لما نقله موقع " يديعوت احرونوت" الناطق بالعبرية الالكتروني .

جاء في كتاب وجهه رئيس بلدية " نس تسيونا " وعضو مؤتمر حزب الليكود الذي هاجرت عائلته الى اسرائيل من مصر قبل عام 1967 الى وزيرة المساواة الاجتماعية التي شرعت وزارتها في حملة دعائية تهدف وفقا لمفهومها الى توضيح " الظلم ألتاريخي " الذي تعرض له يهود الدول العربية تلك الحملة التي اعتبرها رئيس البلدية مهينة " يفهم من هذه الحملة ان يهود الدول العربية طلبوا البقاء في اوطانهم والعيش في المهاجر وقد هاجروا الى اسرائيل بسبب طردهم بالقوة من تلك الدول لذلك انا احتج على هذا الظلم التاريخي ليهود الشرق ".

وأضاف " لو بذلتي جهدا بسيطا ايتها الوزيرة لاتضح لك ان موفدين عن دولة اسرائيل دفعوا اموالا طائلة لزعماء الدول العربية حتى يسمحوا ليهود بلادهم بالهجرة الى اسرائيل بما في ذلك هجرة يهود المغرب التي تمت بفضل تدخل الموساد والوكالة اليهودية وعلى ضوء ذلك اسأل من اين اتت نظرية ألطرد ".

وطلب رئيس البلدية في نهاية رسالته باسمه واسم عائلته تعديل هذه الادعاءات قائلا " باسمي واسم عائلتي وكافة يهود الدول العربية اطلب منك تعديل هذه الادعاءات ووقف الحملة المهينة والإعلان للجمهور الواسع بان يهود الدول العربية هاجروا الى اسرائيل نتيجة دوافع صهيونية ليس بسبب طردهم ".

ويدور الحديث عن " خطة وطنية لتوثيق ارث يهود الدول العربية وايران " صادقت عليها الحكومة الاسرائيلية وخصصت لها ميزانية 10 ملايين شيكل على ان تنفذ هذه المبادرة من قبل مكتب الاعلام الحكومي بالتعاون مع وزارة المساواة الاجتماعية التي ستدرس اين وكيف يتم عرض الشهادات امام الجمهور بعد اعلان يوم "خروج وطرد يهود الدول العربية وايران" كيوم ذكرى يتم احيائه يف اسرائيل منذ عام 2014 .

حاولت الحكومة الاسرائيلية خلال السنوات الماضية اظهار قضية يهود الدول العربية على انها قضية لاجئين يستحقون التعويض عن املاكهم التي " طردوا " منها في الدول العربية وبالتالي ربط هذه القصة بقضية اللاجئين الفلسطينيين ومطالبة المجتمع الدولي بالنظر الى القضيتين من ذات الزاوية وتعويض الطرفين بصفتهم لاجئين طردوا من اوطانه وفقدوا ممتلكاتهم .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017