الأخــبــــــار
  1. استشهاد الأسير حسين حسني عطالله من نابلس نتيجة الاهمال الطبي في السجون
  2. فتح: بنيس غير مرحب به ونطالب العرب بعدم استقباله
  3. الديمقراطية:مواجهة الهجمة الأميركية الإسرائيلية تتطلب إستراتيجية شاملة
  4. هآرتس: بناء أول نفق مائي في اسرائيل يصل الى القدس
  5. بلديات فرنسية تحضر للاعتراف الرمزي بدولة فلسطين
  6. إطلاق نار على مركز لشرطة الاحتلال في مستوطنة كريات أربع شمال الخليل
  7. الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 12 مئوية
  8. البيت الابيض: بينس سيزور الشرق الأوسط كما هو مقرر
  9. السيسي يعلن ترشحه للرئاسة في مصر للمرة الثانية
  10. نصر الله:المؤشرات تؤكدوقوف اسرائيل وراء تفجير صيدا واصابة أحدكوادرحماس
  11. الصحة: اصابة مواطنين بجراح متوسطة برصاص الاحتلال بغزة
  12. فلسطين تخسر امام قطر 3-2 ضمن كأس اسيا تحت 23 سنة
  13. الاحتلال يعتقل فتاة بزعم حيازتها سكينا قرب الحرم بالخليل
  14. اصابة 3 شبان بجروح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في كفر قدوم
  15. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  16. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  17. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  18. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  19. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  20. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي

"الان فهمتكم"

نشر بتاريخ: 14/01/2017 ( آخر تحديث: 14/01/2017 الساعة: 14:10 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
حين خرج الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وقال للمتظاهرين "الان فهمتكم" كانت الامور قد خرجت عن السيطرة تماما، والاجدر ان نتعلم من هذا الدرس وان نفهم مبكرا قبل ان تخرج الامور عن السيطرة، لان الفهم بعد ذلك لن ينفع بشيء.

أزمة الكهرباء في غزة كانت مستعصية، ولكن حين خرجت تظاهرة واحدة فقط في جباليا، تداعى الجميع للبحث عن حل وارتعبت القوى وانتشرت القوات. وصار الجميع يريد حلا فوريا. ما يعني ان الحلول لا تزال تأتي من الشارع الى القيادات وليس العكس. وان الشارع هو الذي يقود وان القادة هم الذين ينقادون.

ترامب يهدد بنقل السفارة الامريكية الى القدس. وفلسطين تهدد بسحب الاعتراف باسرائيل. واسرائيل تهدد بضم الضفة، والنيابة الاسرائيلية تهدد بمحاكمة نتانياهو بتهمة الفساد والشعب الامريكي يرفض ترامب. والادارة الامريكية الجديدة تركت كل مشاكل العالم وتريد ان تنقل السفارة من تل ابيب للقدس.

المؤتمر الدولي بباريس اّخر فرصة لحل الدولتين، وحل الدولتين اخر فرصة للسلام، والسلام اخر فرصة للعرب، والعرب اخر فرصة لشركات السلاح الكبرى، والربيع العربي آخر فرصة للمخابرات العالمية.

المحاولات المصرية والتركية والقطرية والسعودية لم تكن كافية لانجاح الحوار الوطني الفلسطيني، والان روسيا تدعو القوى للحوار. فهل يمكن لثلج موسكو ان يبرّد الرؤوس الحامية.

القطاع الخاص في فلسطين صار يقود العملية الانتاجية والصناعية، واسرائيل تفتح علاقة مباشرة مع القطاع الخاص من أجل الانفراد به لوحدها وتسهيل انفصاله عن حكومة الدكتور رامي الحمد الله، وتحويل الحكومة الفلسطينية الى مجرد عدة وزارات تقدّم الخدمات للجمهور من دون دعم ومن دون موارد ومن دون سيطرة.

انتفاضة القدس دخلت عامها الثالث كموجة غضب شعبي، والقوى والفصائل اخذت جانب الاعلام ومباركة العمليات، والاهم في الامر انها انتفاضة القدس ومع ذلك لا تقوم اية جهة عربية بدعم القدس او أهلها. والاجدر ان نطلق عليها (انتفاضة الفضائيات).

البطالة ترتفع، وخريجو الجامعات بلا عمل. وكلما ازدادت مراكز التخطيط الاستراتيجي زادت الفوضى، وكلما ارتفع عدد مراكز الابحاث انتشرت العشوائيات، وكلما ارتفع عدد الراصدين الجويين احتبس المطر.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017