عـــاجـــل
الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
الأخــبــــــار
  1. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  2. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  3. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  4. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  5. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  6. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  7. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  8. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة
  9. الاحتلال ينقل والدة الأسير عمر العبد الى سجن "هشارون"
  10. مجلس الوزراء يقرر بدء صرف المبلغ الذي خصصه الرئيس لدعم المقدسيين
  11. الرئيس: اجتماع القيادة يعقد مساء لتدارس آخر المستجدات بالاقصى
  12. استمرار الاستعدادات- 29 تموز موعد الاقتراع للانتخابات التكميلية
  13. الحكومة في جلستها من القدس تُحمّل حكومة اسرائيل مسؤولية المساس بالاقصى
  14. هيئة الاسرى: 300 حالة اعتقال منذ بداية تموز
  15. المرجعيات الدينية تؤكد موقفها الثابت إزالة كل أشكال العدوان على الأقصى
  16. ادعيس يبحث مع سفيرنا بالقاهرة ترتيبات سفر حجاج غزة
  17. الان- اجتماع المرجعيات الدينية في القدس لاتخاذ قرارات بشأن الازمة
  18. اذاعة جيش الاحتلال: الكابينت قرر ازالة الكاميرات استرضاء للاوقاف
  19. الهلال الاحمر: اعتقال مصاب من داخل سيارة الاسعاف في باب الاسباط فجرا

محافظ طوباس يتفقد مشاريع ترميم المساكن في الأغوار الشمالية

نشر بتاريخ: 01/02/2017 ( آخر تحديث: 01/02/2017 الساعة: 09:30 )
طوباس- معا- تفقد محافظ طوباس والأغوار الشمالية اللواء ربيح الخندقجي عددا من مساكن المواطنين في قرى الأغوار الشمالية والتي تم إعادة ترميمها وتأهيلها للسكن من قبل مركز العمل التنموي "معا"، وبتمويل من الصندوق العربي.
جاء ذلك خلال جولة على تلك المناطق بحضور سامي خضر مدير عام المركز، وطاقم المركز ومدير عام الشؤون الادارية والمالية بالمحافظة حسام دراغمة.

وأشاد الخندقجي خلال اجتماعه بوفد مركز معا في مكتبه قبيل الجولة بالجهود التي يقوم بها المركز في المحافظة خاصة تلك التي تتعلق بترميم المساكن، لما يتركه هذا العمل من أثر على الأسر المستهدفة وتحسين بيئة حياتها وتثبيتها على أرضها.

وبحث المحافظ مع مدير عام المركز عددا من القضايا التي تهم العمل المؤسسي وقطاع الخدمات التي يتقاطع فيهما الجهد الرسمي مع العمل الأهلي وخاصة تلك التي تتعلق بتثبيت السكان في مناطقهم المستهدفة بالأغوار، إضافة الى مجالات البيئة والتلوث والزراعة العضوية وبرامج الشباب والمرأة والأنشطة المجتمعية وفي مجالات الإعلام.

ومن جهته، عبر خضر عن سعادته وتقديره لدور ومتابعة المحافظ وطاقم المحافظ لما يتم تنفيذه من برامج وأنشطة، معبرا عن اعتزاز أسرة مركز معا بتنسيق الجهود المشتركة بين القطاعين العام والأهلي، آملا مزيد من الجهد المشترك في سبيل القيام بالسمؤولية الوطنية للمؤسسات الاهلية وتكاملها مع الدور الحكومي لدعم صمود الأهالي بالأغوار وضمان حياة كريمة للأسر المستهدفة.

وهدفت الجولة للاطلاع على المساكن المؤهلة والاطلاع على الأثر الذي أحدثه الترميم على حياة الأسر المستهدفة وظروف معيشتها، وفي لقاءات مع عدد منهم عبر الأهالي المستهدفين عن سعادتهم بما تم إنجازه من أعمال ساهمت بتحسين مستوى وظروف مساكنهم من الناحية المناخية والبيئية والجمالية، وكذلك الاجتماعية والنفسية.
وبين الخندقجي أن الأسر باتت تسكن في بيوت أكثر مقاومة لتقلبات الطقس في الصيف والشتاء، كما التقليل من أخطار تدفق السيول والأمطار وتلف مقتنيات المنازل، كون البيوت القديمة غالياً ما تكون مصنوعة من الزنك التالف والخيش ومخلفات المواد المختلفة وتمنع في غالب الاحيان قوات الاحتلال من بناء مساكن في تلك المنطقة وتخطر بهدمها.

يشار الى أن مركز معا قد أنهى مؤخرا مشروع ترميم مساكن الفئات المهمشة بالأغوار الفلسطينية والذي استهدف 95 منزلا يعود للأسر التي تسكن ضمن المناطق العشوائية والمهددة والمصنفة "ج"، شملت 35 مسكنا موزعا على مناطق الأغوار الشمالية، فيما ينفذ المركز العديد من البرامج والأنشطة والمشاريع التنموية الهادفة للتخفيف من المعاناة والظروف القاهرة التي يتعرض لها الأهالي في التجمعات السكنية المختلفة، وتحديدا تلك التي تسكن مناطق الأغوار الفلسطينية، وهو مشروع ممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
واستهدف المشروع تجمعات الجفتلك وفروش بيت دجن والأغوار الشمالية بردلة وكردلة والحمة وعين البيضاء، علما أن الاحتلال يهدف لمنع التطور الحضري للسكان وهدم مساكنهم ومنشآتهم بغرض الضغط عليهم لترك أراضيهم والرحيل عنها، وإحلال المستوطنات الصهيونية مكانها، إلى جانب الوضع الإنساني والاجتماعي والاقتصادي الذي يتعرض له أبناء الأغوار.

وشملت عمليات الترميم والتأهيل توريد وتركيب أسقف معدنية جديدة وإزالة الأسقف القديمة التالفة، وتوريد مواد بناء لأعمال القصارة والمدات الأرضية والأسقف وتوريد وتركيب أبواب معدنية وأبواب خشبية ونوافذ ألمنيوم إلى جانب تركيب أسقف ديكور خشبي للعزل الحراري الداخلي ولإضفاء جانب جمالي إضافي للمنازل المستهدفة، كما تم عمل توريد وتنفيذ مدات أرضية وبناء منشآت جديدة لمصلحة 19 أسرة إضافية كانت تسكن في بيوت من الخيش فقط، فيما شملت المرحلة الختامية للمشروع أعمال توريد وتأهيل حمامات داخلية وأعمال طلاء ودهان داخلي وخارجي.

يذكر أن مركز العمل التنموي معا ينفذ خلال المرحلة الأخيرة العديد من مشاريع الترميم في مناطق الأغوار وبتمويل من جهات عدة تستهدف تحسين الظروف المعيشية للأسر المهمشة من خلال ترميم مساكنهم ضمن رؤية وخطة شاملة تستمر خلال الأعوام المقبلة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017