الأخــبــــــار
  1. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  2. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته
  3. العثور على جثة متحللة بقرية رامون شرق رام الله والشرطة والنيابة تحققان
  4. توتر داخل سجن النقب واسرى الجهاد يهددون بتصعيد الخطوات
  5. تونس تطالب بدولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة
  6. عريقات من واشنطن: البديل لخيار الدولتين هو الحقوق المتساوية
  7. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  8. مصرع مواطن 43 عاما بحادث سير ذاتي ببلدة الخضر
  9. مقتل فتى في مخيم يبنا برفح والشرطة تفتح تحقيقا
  10. وفاة طفلة صدمتها مركبة بمعسكر جباليا شمال غزة
  11. سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس دون إصابات
  12. الاحتلال يمنع الاسيرة خديجة خويص من ارتداء حجابها بالسجن
  13. برلمانيون أوروبيون: يجب تعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل
  14. ترامب: زعيم كوريا الشمالية سيتعرض لاختبار لم يجربه من قبل
  15. إصابات بالمطاط وإعاقة لعمل الصحفيين في مواجهات خلال مسيرة كفر قدوم
  16. الاحتلال يعتقل شابا على معبر الكرامة ويجري تفتيشا في منازل قرية طورة
  17. رويترز: إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كم
  18. روحاني: إيران ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية والصاروخية
  19. تقارير لبنانية سورية: طائرات اسرائيلية قصفت اهدافا قرب مطار دمشق
  20. أبو مرزوق: مستعدون لتقاسم مسؤولية الحرب والسلام

"الاتصالات الفلسطينية" تعلن نتائجها المالية الاولية للعام 2016

نشر بتاريخ: 09/02/2017 ( آخر تحديث: 11/02/2017 الساعة: 14:18 )
صبيح المصري
رام الله- معا- أعلنت مجموعة الاتصالات الفلسطينية عن نتائجها المالية الموحدة الاولية للعام 2016، وقد بلغ صافي الربح حوالي 80,1 مليون دينار أردني مقارنة بـ 83,1 مليون دينار أردني للعام الماضي ،وقد أقر مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية في جلسته الأخيرة عقد اجتماع الهيئة العامة العادي العشرين لمساهمي شركة الاتصالات الفلسطينية، وذلك بتاريخ 5/4/2017 من العام الحالي 2017 في مدينة رام الله وعبر الاتصال المرئي مع غزة، كما قرر المجلس رفع توصيته إلى الهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم والبالغة دينار أردني واحد.

وبهذه المناسبة قال السيد صبيح المصري رئيس مجلس الادارة ، إن المجموعة ، باتت تشكل لبنة اساسية من لبنات الاقتصاد الوطني، وأحد أهم المشغلين للأيدي العاملة والكفاءات الشابة في القطاع الخاص، مشيرا إلى أن شركات المجموعة تستوعب الآلاف من أبناء شعبنا، و اعتبر المصري إن مهمة مجموعة الاتصالات الفلسطينية لن تقف عند هذا النجاح، وانما يجب أن تتعداه، وتتعدى حدود وجغرافية فلسطين، لتصبح تجربة رائدة على الصعيد الاقليمي، وتصنع لنفسها مكانا مناسبا على صعيد التكنولوجيا والتطور العالمي، يليق باسم فلسطين.

وعن مسيرة المجموعة والتي توجت أخيرا بتجديد رخصة الاتصالات في السوق الفلسطينية، قال المصري، إن هذا الحدث يضعنا مرة اخرى أمام تحديات وأفق نجاحات وإستثمارات جديدة في المجتمع والسوق الفلسطيني ، ليبقى هذا القطاع أحد مظاهر السيادة الفلسطينية، ومواكبا لتطورات السوق العالمية، آخذين على كاهلنا انتزاع كل حقوقنا في قطاع الاتصالات، رغم كل العقبات التي تحول دون ذلك، ولا تخفى على أحد.

لا شيء أعظم من قطف ثمار النجاح "يقول المصري" "ونحن نرى أعمالنا تكبر، والثقة المجتمعية فينا تزداد"، فكانت تجربتنا طوال العشرين عاما الماضية تتسم بالشفافية والمهنية، وعلى ذات القدر من المسافة والمحبة لمختلف قطاعات الشعب الفلسطيني، وهو ما تترجم واقعا بأن يكون صوت الفلسطينيين مسموعا وفاعلا عبر المنابر المختلفة، لنقل صورة فلسطين.

وختم المصري قائلا، "اليوم تسجل مجموعة الاتصالات الفلسطينية إنجازا آخر يضاف إلى سجلها الحافل بالنجاح، والذي أسسته مجموعة الإتصالات الفلسطينية، وبنته لبنة لبنة لنكون على هذا القدر من الأصالة والمسؤولية في الإقتصاد الوطني الحديث من جهة، والوعي الوطني والإجتماعي في مسؤوليتنا الإجتماعية والتعليمية والصحية والانسانية من جهة أخرى، فلم يعد هناك تجمع سكاني إلا وكان لمجموعة الاتصالات بصمة بناء أو دعم أو مساعدة اجتماعية"، مؤكدا أن المجموعة هي رائدة المسؤولية المجتمعية في فلسطين، وأنها عكفت في السنوات الاخيرة على مأسسة المسؤولية المجتمعية، ونقلتها من الطابع الاغاثي إلى التنموي من خلال دعم البرامج التشغيلية التي توفر حياة كريمة لعدد لا بأس به من الاسر الفلسطينية.

أما الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات، السيد عمار العكر، فقال أن مسيرة العشرين عام الماضية تتوجت بأن أصبحت مجموعة الاتصالات هي الأساس للبنية التحتية الفلسطينية، بل واصبح يشار إلى تجربتنا ونجاحاتها المتواصلة بالبنان، فكان صمودنا وبناءنا في ظل الهزات التي تعرض لها السوق الفلسطيني تجربة فريدة، افرزت نجاحا متميزاً، بأن حولنا المعيقات التي يضعها الاحتلال على كل ما هو فلسطيني، إلى قصص نجاح ، فتغلبنا على كل تلك المعيقات وابتكرنا الحلول لها، لضمان استمرارية خدمات الانترنت والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

واستعرض العكر أبرز المعيقات التي يفرضها الواقع، وعلى رأسها المنافسة غير الشريفة، وغير القانونية مع الشركات الإسرائيلية التي تنتهك السوق في الأراضي الفلسطينية وتعمل بها دون مرجعية قانونية ودون وجه حق، وهو الأمر الذي يتسبب في الكثير من الخسائر، وتبديد الجهد الفلسطيني في التحرر والإستقلال.

وفي ظل حمى هذه الحرب التكنولوجية يقول العكر، إننا نرفع القبعة اجلالا واحتراما للانسان الفلسطيني الذي انحاز إلى شركاته الوطنية، وشكل مع مؤسساته سدا منيعا، وصرخ بصوت مرتفع، بأنه آن الاوان، لتتوحد الجهود ضد هذه الشركات، وضد مروجي خدمات الشركات الإسرائيلية العاملة في هذا القطاع في أراضينا، وفي حدود دولتنا، داعيا كافة المؤسسات القانونية والحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني والمدارس إلى بذل المزيد من الجهود لخلق حالة وعي بخطورة إستخدام الشرائح وخدمات الشركات الإسرائيلية على الإقتصاد الفلسطيني، وعلى مؤسسات دولة فلسطين وعلى مجمل الدخل القومي.

اليوم، ونحن قاب قوسين او أدنى من الوصول لطموحاتنا وتطلعاتنا، يقول العكر " سنعمل على تحقيق أهدافنا المستقبلية، وخططنا طويلة وقصيرة المدى والتي يقف على رأسها تفعيل خدمة ترددات الجيل الثالث، وتطوير خدمات الهاتف الارضي والإنترنت، وتقديم مزيد من الدراسات والأفكار الهادفة إلى تطوير قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، سنظل مركز التحدي دوما لأن يكون وطننا في طليعة الدول في هذا القطاع".

وعن كادر العمل في مجموعة الاتصالات، يقول العكر، لم يكن الاستثمار التكنولوجي والمالي للمجموعة أكثر أهمية من الاستثمار في العنصر البشري، حيث قامت شركاتها بتوظيف الطواقم اللازمة لتنفيذ عملها في مختلف المجالات، ومنحتهم فرص الإطلاع والتفاعل مع التجارب العالمية والعربية في هذا الإطار، فكان الإستثمار بالإنسان الفلسطيني، وطاقاته الإبداعية المتنوعة هو الرافد الاساسي، وهو عصبها القوي، مما جعل عملنا فلسطينيا خالصا، ووطنيا كبيرا، وصار في وطننا خبراء كثر في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وعلى صعيد العلاقة بين مجموعة الاتصالات الفلسطينية والمجتمع ، فأكد العكر إنها وعبر سنوات عملها، كانت الحاضنة الاكبر للشباب ومبادراتهم بشكل خاص، ولمختلف فئات المجمتع الفلسطيني بشكل عام، فلم تتوان عن تقديم الدعم وعبر مختلف برامج مسؤوليتها المجتمعية، في كل الحقول، وصارت هذه البرامج منارة للإنتاج والتميز الفلسطيني، وتتوجت بتخريج الفوج الاول والثاني من الخريجين الذين حصلوا على منح تعليمية من مختلف الجامعات الفلسطينية، وكنا المؤسسين لدعم لدعم الرياضة والرياضين، وما زلنا حتى اللحظة نرعى المنتخب الفلسطيني ( الفدائي) في كرة القدم، ودوري كرة السلة، ومارثون فلسطين، وغيرها من الألعاب الرياضية ، وقدمنا الدعم لما يزيد عن 270 مشروعا مدرا للدخل للعائلات الفقيرة والمحتاجة، وما زالت برامجنا لتوظيف وتدريب الخريجين فاعلة وحقيقية في تطوير قدراتهم وتوفير بيئة العمل المناسبة لهم، إضافة إلى دعم المجموعة ورعايتها معرض تكنولوجيا المعلومات أكسبوتك، وربط المدارس الفلسطينية المختلفة بالشبكة العنكبوتية مجانا ضمن مشروع مشترك مع وزارة التربية والتعليم، في مشروع ساعة برمجة الذي يؤسس في عقول طلبتها أهمية التكنولوجيا في الحياة العصرية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017