الأخــبــــــار
  1. قلنديا بطلا لدوري كرة السلة الفلسطيني وأرثوذكسي بيت لحم وصيفا
  2. ‏حسين الشيخ: الرئيس بصحة جيده وهو يجري فحوص روتينية ولا صحة لما يشاع
  3. إصابة شاب برصاص الاحتلال في مواجهات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
  4. "التعاون الإسلامي" تدعو المجتمع الدولي للاستجابة لخطة الرئيس
  5. مصرع شاب بحادث سير على مفترق التحلية في خانيونس
  6. 3 اصابات بانفجار في محل اسطوانات أكسجين بخانيونس
  7. دوي انفجارات بغزة ناجمة عن غارات وهمية
  8. يعلون: يتعين على نتنياهو أن يتحمل المسؤولية ويستقيل
  9. بلدية الاحتلال في القدس تصادق على بناء 3000 وحدة استيطانية
  10. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله فجرا
  11. نادي الاسير: استشهاد ياسين السراديح 33عام بعد تعرضه للضرب خلال اعتقاله
  12. اسرائيل تصدر تصاريح لـ 1200 مواطن من غزة
  13. اصابة 6 جنود اسرائيليين بجروح في انقلاب جيب عسكري على حدود غزة
  14. قوات الاحتلال تعتقل 11 مواطنا في الضفة الغربية
  15. الخارجية الأمريكية توافق على بيع أسلحة للسويد والكويت بـ 3 مليار دولار
  16. ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس
  17. هجوم على السفارة الأمريكية في الجبل الأسود
  18. الطقس: زخات متفرقة من الامطار على مختلف المناطق
  19. محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما
  20. العاهل الأردني يبحث مع سيناتور أمريكي الوضع في الشرق الأوسط

استقبال حاشد في رام الله للأسير إيهاب مسعود

نشر بتاريخ: 12/02/2017 ( آخر تحديث: 13/02/2017 الساعة: 11:40 )
رام الله- معا- استقبل حشد كبير من قيادات وكوادر الجبهة الشعبية وأهالي رام الله وقيادات العمل الوطني والمجتمعي، على حاجز عوفر الأسير "القائد" إيهاب مسعود بعد أن قضى 16 عاماً في سجون الاحتلال، وتقدم الموكب القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار، والمناضلة عبلة سعدات زوجةالأمين العام للجبهة أحمد سعدات، ووالدة الأسير وأفراد عائلته، حيث رفع كوادر الشعبية أعلام فلسطين ورايات الجبهة، وهتفوا للأسير المحرر وللأسرى في سجون الاحتلال.

وانطلق موكب الاستقبال نحو قبر الشهيد القائد أبوعلي مصطفى، ومن ثم إلى منزل الأمين العام أحمد سعدات وفاءً وعهداً لهم بالاستمرار على ذات الدرب.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد هنأت الرفيق الأسير المحرر مسعود باسم أمينها العام أحمد سعدات ومنظمة فرع السجون بمناسبة تنسمه عبق الحرية اليوم الأحد، بعد قضائه 16 عاماً في سجون الاحتلال.

وأشادت الجبهة برفيقها مسعود، الذي انتمى إليها مبكراً، مشيرة الى أنه صاحب تجربة نضالية غنية سواء خارج الأسر أو داخله، جعلته أحد الرفاق البارزين في صفوفها.

"لقد تعرض الرفيق للاعتقال مرات عدة منذ الانتفاضة الأولى، وكان من أبرز الكادرات الميدانية في الخارج قبل اعتقاله، كما تعرض للاعتقال الأخير بتاريخ 13/2/2001 إثر اتهامه بوضع سيارة مفخخة بالقدس".

وخضع مسعود لتحقيق طويل وقاس، وأصبح بمرور الوقت صاحب تجربة غنية، وأحد كادرات الحركة الأسيرة الرئيسية، وقادة منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال.

كما شارك في إضرابات الحركة الأسيرة، وصياغة برنامجها والتخطيط لها أعوام ( 2004، 2011، 2012، إضافة إلى إضراب الأسرى الإداريين عام 2014 الذي شارك فيه دعماً للأسرى الإداريين.

وقد تعرض مسعود للعزل الانفرادي لعدة أشهر عام 2007 إثر نشاطه وتصديه لسياسات وممارسات إدارة السجون، لكن هذا الإجراء التعسفي لم يؤثر على معنوياته وإرادته، "وزاده إصراراً على مواصلة الفعل النضالي داخل الأسر".

برز دوره التنظيمي الفاعل والاعتقالي والثقافي، وكتب العديد من مقالات الرأي والدراسات الحزبية داخل الأسر، وقد طور امكانياته وقدراته الثقافية، وهذا ما جعله "كادراً قيادياً متقدماً قادراً على العمل بمختلف مجالات العمل، متميزاً بالاستعدادية والمثابرة والقدرة العالية على المتابعة، فهو خلية متكاملة في شخص" .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017