الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  2. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  3. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  4. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  5. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  6. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  7. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  8. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  9. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  10. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  11. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  12. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  13. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  14. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  15. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  16. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  17. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  18. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  19. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  20. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته

فلسطيني تنكر بشخصية امرأة للعمل في إسرائيل

نشر بتاريخ: 13/02/2017 ( آخر تحديث: 14/02/2017 الساعة: 09:33 )
صورة تعبيرية
بيت لحم- معا- اعتقلت الشرطة الاسرائيلية فلسطينيا من سكان الضفة، عمل في دار للمسنين داخل اسرائيل دون تصريح، متنكرا ومستخدما بطاقة هوية امرأة اسرائيلية.

وقال موقع "يديعوت احرونووت" الذي أورد النبأ، اليوم الاثنين، إن الفلسطيني عمل بهذه الشخصية لعدة أشهر دون أن يزعجه أحد حتى جرى اعتقاله قبل عدة أيام واقتياده للتحقيق في مركز للشرطة الاسرائيلية بمدينة القدس الغربية.

وتم اعتقال الفلسطيني صدفة في إطار تحقيق آخر أجرته الشرطة الاسرائيلية بمنطقة القدس في قضية تتعلق "ببيت دعارة"، حيث وصلت الشرطة الاسرائيلية ضمن هذا التحقيق الى إحدى الشقق السكنية في مدينة "بات يام" لتفتيشها بحثا عن متورطين بقضية بيت الدعارة ولاحظوا وجود الفلسطيني الذي سكن وأقام في هذه الشقة منذ عدة أشهر.

واتضح أثناء التحقيق معه أنه عمل لأشهر طويلة في دار للمسنين في المنطقة الوسطى مستخدما بطاقة هوية تعود لامرأة "عربية" اسرائيلية قدمها لمشغليه الذين لم يلاحظوا أن البطاقة لا تعود إليه وأنها تعود أصلا لامرأة وليس لرجل.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017