عـــاجـــل
اندلاع مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال على مدخل مخيم الجلزون
الأخــبــــــار
  1. اندلاع مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال على مدخل مخيم الجلزون
  2. مقتل اسرائيلي باطلاق نار عليه في كوستاريكا
  3. شهيد و3 إصابات خطيرة برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون شمال رام الله
  4. ازمة مرورية خانقة نتيجة اغلاق حاجز الكونتينر واخر قرب معالي ادوميم
  5. زوارق الإحتلال تطلق نيران اسلحتها بإتجاه قوارب الصيادين شمال غزة
  6. مصدر اسرائيلي ينفي طلب امريكا تجميد الاستيطان
  7. صيدم: الجنيه الفلسطيني بدلا من الشيقل بالمدارس وتسهيلات بنكية للمعلمين
  8. لجنة إدارة غزة التابعة لحماس تباشر عملها رسميا
  9. المحكمة الادارية بغزة تقرر إلغاء قرار الرئيس بتشكيل المحكمة الدستورية
  10. مقتل 10 ضباط وجنود من الجيش المصري خلال مداهمة بوسط سيناء
  11. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا ويداهم محددة غرب الخليل
  12. الاحتلال يمنع طالبات مدرسة أم سلمة الأساسية من دخول القدس
  13. الاحتلال يصادر محتويات مطبعة في طولكرم
  14. الطقس: جو غائم وفرصة لسقوط زخات أمطار ودرجة الحرارة بالقدس 18 مئوية
  15. بحرية الاحتلال تعتقل صيادين وتصادر مركبيهما في عرض بحر غزة
  16. ابو الغيط: تكلفة إعادة إعمار سوريا تبلغ 900 مليار دولار
  17. الخارجية الامريكية: مبيعات اسلحتنا للعراق بلغت 22 مليار دولار منذ 2005
  18. مبيعات الأسلحة الروسية تتخطى 15 مليار دولار في 2016
  19. محافظ نابلس : مطلوب كبير من مخيم بلاطة يسلم نفسه لقوات الأمن

الفرعة والزعرورة– بين أخطار الفوسفات والترحيل

نشر بتاريخ: 14/02/2017 ( آخر تحديث: 16/02/2017 الساعة: 09:08 )

النقب – تقرير معا - تبت لجان التخطيط الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء) في قضية مناجم الفوسفات، ما يترتب عنها هدم وتهجير أهالي قريتي الزعرورة والفرعة الواقعتين في منطقة تل عراد بالنقب.

ويفيد مراسل "معا" بأنّ قرية الفرعة – هذه القرية التي تم الاعتراف بها في الماضي ثم تم الغاء الاعتراف – موجودة في هذه الأثناء على المحك، حيث يجري مخطط تحويلها إلى منجم للفوسفات على قدم وساق، ما سيمس أيضا بقرية الزعرورة الموجودة على بعد 3 كلم تقريبا عنها.

وتناقش اللجنة الفرعية للمسائل التخطيطية المبدئية اليوم الثلاثاء الخطة القطرية لاستخراج وحفر المواد الخام والتي يندرج ضمنها منجم "سديه برير" للفوسفات ما ينذر باقتلاع وتهجير قريتي الفرعة والزعرورة بالكامل، ناهيك عن الأضرار الصحية والبيئية على كافة القرى والبلدات المحاذية، بما فيها مدينة عراد اليهودية وبلدة كسيفة العربية-البدوية.

استخفاف بالمواطنين

ويبدو أن المضي بالمصادقة على المنجم، هو ضرب آخر من ضروب الإهمال والاستخفاف بحياة المواطنين العرب واليهود على حد سواء في منطقة التقب.

أحد تجليات واقع عرب النقب المر هو ما آلت اليه قضية منجم الفوسفات في منطقة "سديه برير" القريبة من قرى الفرعة والزعرورة غير المعترف بهما، والتي ما فتئت تتفاعل بين جهات الاختصاص حيث رفض نشطاء بيئيون وحتى وزارة الصحة، إقامة هذا المنجم لما يحمله من أضرار وتلوث وإشعاعات تهدد سكان المنطقة المحيطة بها عربا ويهودا على حد سواء حيث انه لا يبعد عن بلدة كسيفة مسافة تتجاوز الكيلومترين وكذلك مسافة لا تتعدى خمسة كيلومترات من مدينة عراد التي خاضت نضالا حثيثا يمنع إقامة هذا المنجم فيما تستمر شركة "روتم امبيرت" في سعيها جاهدة لإقناع الجهات التخطيطية والصحية بأن إقامة المنجم لا تحمل أي أضرار صحية وأي خطر على حياة المواطنين الذين يسكنون المنطقة.

وكانت منظمات أهلية وجمعيات تعنى بشؤون البيئة وحقوق الإنسان خاضت نضالا قانونيا ولا زالت ماضية به على صُعُد شتى ممثلا بحملات توعية قطرية ومحاولة تأليب الرأي العام وزيادة وعيه حول مخاطر إقامة هذا المنجم.

المواطنون العرب – الحاضر الغائب

المواطنون العرب في القرى العربية غير المعترف بها هم الحاضر الغائب إذ لا يكادوا يذكرون في سرد مضار هذا المنجم عليهم وإن ذكروا إنما يكونوا على هامش القضية في أحسن حال، حتى أن الأمر بلغ في أن طلبت مجموعة صغيرة من سكان مدينة عراد في السابق من بعض سكان القرى العربية المتضررة من إقامة المنجم عدم القيام بنضال مماثل بدعوى أن هذا يضعف نضالهم على اعتبار أنهم عربا في إشارة جلية وواضحة على سيادة منطق الاستعلاء والتمييز بين المواطنين العرب واليهود بعيدا عن فكرة المواطنة وحق الجميع في بيئة نظيفة سالمة من الأخطار والإشعاعات.

إلا أن هذا التوجه تغيّر في الفترة الأخيرة، حيث ناشد الناشطون من مدينة عراد ضد إقامة المنجم كافة المتضررين عربا ويهودا بالتوقيع على عريضة ضد إقامة المنجم. وقد قام سكان عراد وكسيفة والزعرورة والفرعة خلال الأيام الأخيرة بالتوقيع على عريضة سيتم تقديمها للجان التخطيط، تطالب بوقف الاجراءات المتعلقة بالمصادقة على "منجم برير".

"حكم بالرحيل"

سعد قبوعة، من سكان الزعرورة، قال في حديث لمراسلنا: "إقامة منجم الفوسفات سيحكم على سكان قرية الفرعة والزعرورة بالرحيل وسينهي حلم الاعتراف بل سيعمل على مصادرة أراضي القريتين التي يسكنهما نحو عشرة آلاف مواطن، وكل من سيبقى على أرضه سيهدده خطر هذا المنجم حيث أكدت ثلاثة تقارير لوزارة الصحة خطورة إقامة هذا المنجم على صحة السكان كونه يؤدي إلى تلوث بيئي والتسبب في العديد من الأمراض".

أما محمد قبوعة فتابع يقول: "الأمر المثير للسخط في الموضوع أنّ هناك تجاهل تام لوجود أكثر من 4 آلاف نسمة في قرية الفرعة بالإضافة إلى وجود مدرستين بالقرب من مكان المنجم، يدرس فيهما أكثر من 1500 طالب وطالبة".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017