الأخــبــــــار
  1. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  2. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس
  3. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  4. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  5. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  6. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  7. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  8. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  9. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  10. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  11. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  12. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  13. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  14. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  15. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  16. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  17. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  18. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  19. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  20. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"

سيد أحمد: منتجنا الوطني بحاجة لاساليب حديثة للتسويق العالمي

نشر بتاريخ: 14/02/2017 ( آخر تحديث: 14/02/2017 الساعة: 14:36 )
الخليل - معا- يرى منسق العلاقات في غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل محي الدين سيد احمد، ان المنتجات الفلسطينية، تحظى باهتمام بالغ من المستهلكين في القارة الاوروربية، نظراً لجودتها، لكنها بحاجة لاساليب حديثه من حيث التغليف والالوان المستخدمة حتى تصبح جاذبة بشكل اكبر للمستهلك، كما وعلى المُصنّع خفض اسعار منتجاته بشكل يتلائم مع مثيلاتها من المنتجات.

منسق العلاقات، والذي عاد مؤخراً من جولة اوروبية، التي فيها بمدير التسويق في شركة الزيتونة المساهمة المحدودة ومقرها وارسو العاصمة البولندية، برفقة صلاح عطا الله صاحب شركة سياحة، حيث تجول في اسواقها، وتفقد محلاتها التي تبيع منتجات عربية وفلسطينية، واستمع لشرح حول هذه المنتجات والفرص الموجودة امامها، ناهيك عن تلك المنتجات المنافسة.

وقال سيد أحمد:" نحن نعتز بمنتجاتنا الوطنية والتي تضاهي مثيلاتها من حيث الجودة، وحتى تتمكن هذه المنتجات من الوصول الى اكبر قدر من المستهلكين في الاسواق الاوروبية والعالمية، يجب على المصنعين، اتباع الاساليب الحديثة في التغليف، والترويج لها من خلال الحملات الدعائية، فلا يكفي ان ترسل المنتجات للاسواق الخارجية وتوضع على الرفوف في المولات والمحال الكبيرة او الصغيرة، فلا يظن المصنع الفلسطيني ان المستهلك الخارجي يتنظر سلعته دون النظر الى جودتها وسعرها، فالمستهلك سواء المحلي او الخارجي دائماً يبحث عن الجودة والسعر".

واضاف:" هناك بعض المشاكل في عمليات التسويق، منها المعابر، والاهم هم ان المنتجين والمصنعين لدينا، يعتقدون بان لديهم القدرة على التصنيع والتسويق في آن واحد، يد ينجح بعضهم، والآخرون بحاجة لمن يرشدهم ويسوق منتجهم، وذلك من خلال شركات التسويق والتي نفتقد لها في الوطن، النجاح الذي تحققه الشركات العالمية، يكمن في تغليف منتجاتهم وحملات الدعاية والشركات المتخصصة في التسويق، والاهم من ذلك هو الجودة، فالجودة ستكون وراء الاقبال على تناول وشراء اي منتج، كما ان التعاطف مع الشعب الفلسطيني من قبل شعوب العالم تدفعهم لشراء منتجنا الوطني".

وتابع قائلاً:" سنعمل من خلال غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، خلال الفترة القادمة على عقد ورش متخصصة في عمليات التسويق والتغليف واستضافة مختصين ليقدموا خبرتهم للمنتج الوطني، والذي نطمح بأن تزيد حصته في الاسواق العالمية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017