الأخــبــــــار
  1. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق خان يونس
  2. شرطة الاحتلال تصدم سيارة يقودها شاب قرب سلواد وتعتقله رغم إصابته
  3. العثور على جثة متحللة بقرية رامون شرق رام الله والشرطة والنيابة تحققان
  4. توتر داخل سجن النقب واسرى الجهاد يهددون بتصعيد الخطوات
  5. تونس تطالب بدولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة
  6. عريقات من واشنطن: البديل لخيار الدولتين هو الحقوق المتساوية
  7. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  8. مصرع مواطن 43 عاما بحادث سير ذاتي ببلدة الخضر
  9. مقتل فتى في مخيم يبنا برفح والشرطة تفتح تحقيقا
  10. وفاة طفلة صدمتها مركبة بمعسكر جباليا شمال غزة
  11. سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس دون إصابات
  12. الاحتلال يمنع الاسيرة خديجة خويص من ارتداء حجابها بالسجن
  13. برلمانيون أوروبيون: يجب تعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل
  14. ترامب: زعيم كوريا الشمالية سيتعرض لاختبار لم يجربه من قبل
  15. إصابات بالمطاط وإعاقة لعمل الصحفيين في مواجهات خلال مسيرة كفر قدوم
  16. الاحتلال يعتقل شابا على معبر الكرامة ويجري تفتيشا في منازل قرية طورة
  17. رويترز: إيران تكشف عن صاروخ باليستي جديد مداه 2000 كم
  18. روحاني: إيران ستواصل تعزيز قدراتها العسكرية والصاروخية
  19. تقارير لبنانية سورية: طائرات اسرائيلية قصفت اهدافا قرب مطار دمشق
  20. أبو مرزوق: مستعدون لتقاسم مسؤولية الحرب والسلام

سيد أحمد: منتجنا الوطني بحاجة لاساليب حديثة للتسويق العالمي

نشر بتاريخ: 14/02/2017 ( آخر تحديث: 14/02/2017 الساعة: 14:36 )
الخليل - معا- يرى منسق العلاقات في غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل محي الدين سيد احمد، ان المنتجات الفلسطينية، تحظى باهتمام بالغ من المستهلكين في القارة الاوروربية، نظراً لجودتها، لكنها بحاجة لاساليب حديثه من حيث التغليف والالوان المستخدمة حتى تصبح جاذبة بشكل اكبر للمستهلك، كما وعلى المُصنّع خفض اسعار منتجاته بشكل يتلائم مع مثيلاتها من المنتجات.

منسق العلاقات، والذي عاد مؤخراً من جولة اوروبية، التي فيها بمدير التسويق في شركة الزيتونة المساهمة المحدودة ومقرها وارسو العاصمة البولندية، برفقة صلاح عطا الله صاحب شركة سياحة، حيث تجول في اسواقها، وتفقد محلاتها التي تبيع منتجات عربية وفلسطينية، واستمع لشرح حول هذه المنتجات والفرص الموجودة امامها، ناهيك عن تلك المنتجات المنافسة.

وقال سيد أحمد:" نحن نعتز بمنتجاتنا الوطنية والتي تضاهي مثيلاتها من حيث الجودة، وحتى تتمكن هذه المنتجات من الوصول الى اكبر قدر من المستهلكين في الاسواق الاوروبية والعالمية، يجب على المصنعين، اتباع الاساليب الحديثة في التغليف، والترويج لها من خلال الحملات الدعائية، فلا يكفي ان ترسل المنتجات للاسواق الخارجية وتوضع على الرفوف في المولات والمحال الكبيرة او الصغيرة، فلا يظن المصنع الفلسطيني ان المستهلك الخارجي يتنظر سلعته دون النظر الى جودتها وسعرها، فالمستهلك سواء المحلي او الخارجي دائماً يبحث عن الجودة والسعر".

واضاف:" هناك بعض المشاكل في عمليات التسويق، منها المعابر، والاهم هم ان المنتجين والمصنعين لدينا، يعتقدون بان لديهم القدرة على التصنيع والتسويق في آن واحد، يد ينجح بعضهم، والآخرون بحاجة لمن يرشدهم ويسوق منتجهم، وذلك من خلال شركات التسويق والتي نفتقد لها في الوطن، النجاح الذي تحققه الشركات العالمية، يكمن في تغليف منتجاتهم وحملات الدعاية والشركات المتخصصة في التسويق، والاهم من ذلك هو الجودة، فالجودة ستكون وراء الاقبال على تناول وشراء اي منتج، كما ان التعاطف مع الشعب الفلسطيني من قبل شعوب العالم تدفعهم لشراء منتجنا الوطني".

وتابع قائلاً:" سنعمل من خلال غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، خلال الفترة القادمة على عقد ورش متخصصة في عمليات التسويق والتغليف واستضافة مختصين ليقدموا خبرتهم للمنتج الوطني، والذي نطمح بأن تزيد حصته في الاسواق العالمية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017