الأخــبــــــار
  1. مجلس الوزراء يقرر إجراء الانتخابات المحلية التكميلية في 29 تموز المقبل
  2. موسكو تواصل مساعيها لعقد مؤتمر دولي للسلام
  3. النائب السعدي يلتقي قادة الاضراب في سجن هداريم ويؤكد معنوياتهم عالية
  4. امن غزة يمنع زكريا الاغا من مغادرة القطاع لحضور اجتماع التنفيذية
  5. اطلاق فعاليات "كرنفال الحرية" بكافة محافظات الوطن
  6. لوائح اتهام قريبا لفتيين من القدس بزعم تصنيع حارقات
  7. الاحتلال يفرج عن النائب المقدسي محمد أبو طير بعد اعتقال استمر 17 شهرا
  8. الاحتلال يعتقل فتى جنوب جنين
  9. الامم المتحدة توقف دعمها لمركز "دلال المغربي"
  10. مستوطنون يقتحمون ساحات الاقصى بحماية الجيش
  11. فجرا- إصابة مواطن برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
  12. الاحتلال يعتقل شابين من جبل المكبر بحجة حيازتهما زجاجات حارقة
  13. ارتفاع عدد الوفيات بالكوليرا في اليمن
  14. الطقس: اجواء غائمة جزئيا والحرارة اعلى من معدلها السنوي بـ 3 درجات
  15. نتنياهو: لا نملك شيكا مفتوحا من ترامب ولا توجد هدايا بدون مقابل
  16. إصابة شاب برصاص جيش الاحتلال على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال القطاع
  17. النيابة: الحبس لمدة شهر لمن يجاهر بالافطار
  18. الجيش الإسرائيلي يبني قرية لبنانية استعداداً لمواجهة ضد حزب الله
  19. مصرع مسنة من الفندقومية جراء سقوطها في بئر قيد الإنشاء
  20. الرئيس يستقبل المبعوث الصيني لعملية السلام بالشرق الأوسط

لا حرب على غزة ولبنان في 2017

نشر بتاريخ: 27/02/2017 ( آخر تحديث: 28/02/2017 الساعة: 09:23 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
استعدوا لسماع أخبار مكثّفة ومتواصلة الاسبوع المقبل، عبر قنوات التلفزيون الإسرائيلي ووسائل الاعلام العبرية حول تقرير لجنة التحقيق في اداء الحكومة الإسرائيلية على غزة قبل 3 سنوات. 

التقرير ليس طاهراً ولا هو معتمد من منظمات دولية؛ لأنه ينتقد بعض عيوب التقصير في ذبح المزيد من الفلسطينيين، وهو بمجمله تقرير عنصري وفاشي اخر يقدم على طاولة الاحتلال لتغطية الجرائم الحقيقية ضد شعب اعزل.

على الأقل سوف تتحدث وسائل الاعلام العبرية لاسبوع قادم عن حماس وحزب الله والحروب القادمة، ولكنها مجرد عناوين اعلامية قد يسخن على اثرها بعض السياسيين المنفعلين، والذين يركضون وراء "لايكات" الفيس بوك. الا أنهم بالتأكيد ليسوا اصحاب القرار بشأن الحرب أو عدمها.

ولغاية الآن رفضت حكومة الاحتلال أن تسمح لأي منظمة دولية محايدة أن تقوم بأي تحقيق حول الحروب على غزة أو الضفة الغربية، سواء حصار وقصف كنيسة المهد ببيت لحم، أو اجتياح الضفة وتدمير كل ما بناه الشعب الفلسطيني، أو مجزرة مخيم جنين، أو الحروب على غزة.

إن هذه التقارير بغالبية عناوينها موجهة وكاذبة وعنصرية، وهي تعمل على تقديس حياة الجندي الإسرائيلي والاستخفاف بحياة أي فلسطيني أو عربي. وفي التفاصيل سيجد الباحث اسفل اشكال العنصرية في هذه التقارير.

نقطة نظام واحدة- الاحتلال العنصري شكل عدة لجان تحقيق في الحرب علينا. لماذا لا يوجد أي لجنة تحقيق تنظيمية أو فلسطينية أو عربية تستلهم العبر، وتستفيد من التجارب؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017