الأخــبــــــار
  1. فلسطين تشارك في اجتماعات "الكومسيك" في اسطنبول
  2. الشرطة: 9 اصابات في حادث سير بمنطقة عقبة تفوح غرب الخليل
  3. الرئيس يستقبل مدير المخابرات الروسية ويبحث معه تطورات الأوضاع بالمنطقة
  4. "اعلان إسطنبول" يدعم اقامة دولة فلسطينية ويدين الاستيطان
  5. فتح باب التجنيد في الامن الوطني الفلسطيني
  6. أبو دياك: انجازات قطاع العدل لن تكتمل إلا باستعادة وحدة الوطن
  7. محكمة الاحتلال ترفض استئنافا مقدما باسم 3 مقدسيين
  8. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  9. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس
  10. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  11. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  12. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  13. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  14. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  15. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  16. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  17. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  18. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  19. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  20. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل

لا حرب على غزة ولبنان في 2017

نشر بتاريخ: 27/02/2017 ( آخر تحديث: 28/02/2017 الساعة: 09:23 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
استعدوا لسماع أخبار مكثّفة ومتواصلة الاسبوع المقبل، عبر قنوات التلفزيون الإسرائيلي ووسائل الاعلام العبرية حول تقرير لجنة التحقيق في اداء الحكومة الإسرائيلية على غزة قبل 3 سنوات. 

التقرير ليس طاهراً ولا هو معتمد من منظمات دولية؛ لأنه ينتقد بعض عيوب التقصير في ذبح المزيد من الفلسطينيين، وهو بمجمله تقرير عنصري وفاشي اخر يقدم على طاولة الاحتلال لتغطية الجرائم الحقيقية ضد شعب اعزل.

على الأقل سوف تتحدث وسائل الاعلام العبرية لاسبوع قادم عن حماس وحزب الله والحروب القادمة، ولكنها مجرد عناوين اعلامية قد يسخن على اثرها بعض السياسيين المنفعلين، والذين يركضون وراء "لايكات" الفيس بوك. الا أنهم بالتأكيد ليسوا اصحاب القرار بشأن الحرب أو عدمها.

ولغاية الآن رفضت حكومة الاحتلال أن تسمح لأي منظمة دولية محايدة أن تقوم بأي تحقيق حول الحروب على غزة أو الضفة الغربية، سواء حصار وقصف كنيسة المهد ببيت لحم، أو اجتياح الضفة وتدمير كل ما بناه الشعب الفلسطيني، أو مجزرة مخيم جنين، أو الحروب على غزة.

إن هذه التقارير بغالبية عناوينها موجهة وكاذبة وعنصرية، وهي تعمل على تقديس حياة الجندي الإسرائيلي والاستخفاف بحياة أي فلسطيني أو عربي. وفي التفاصيل سيجد الباحث اسفل اشكال العنصرية في هذه التقارير.

نقطة نظام واحدة- الاحتلال العنصري شكل عدة لجان تحقيق في الحرب علينا. لماذا لا يوجد أي لجنة تحقيق تنظيمية أو فلسطينية أو عربية تستلهم العبر، وتستفيد من التجارب؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017