عـــاجـــل
نقل الاسير المضرب ناصر ابو حميد من ايشل الى عزل ايالون
عـــاجـــل
قراقع:الاضراب دخل مرحلةالخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم
الأخــبــــــار
  1. نقل الاسير المضرب ناصر ابو حميد من ايشل الى عزل ايالون
  2. قراقع:الاضراب دخل مرحلةالخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم
  3. اسرائيل تسرّع بناء مستوطنة شمال القدس جمّدتها سابقا لمعارضة اوباما
  4. الحكم على الاسيرة ملك سلمان (17 عاما) بالسجن الفعلي لمدة 10 أعوام
  5. زوارق الاحتلال تطلق نيرانها على الصيادين في بيت لاهيا شمال قطاع غزة
  6. قوات الاحتلال تعتقل 8 مواطنين من الضفة
  7. مستوطنون يحرقون سيارة مواطن فجرا بقرية حوارة جنوب نابلس
  8. اصابة 9 عمال بحادث تصادم جنوب الخليل
  9. الطقس: جو حار وارتفاع على درجات الحرارة
  10. اصابة 4 شبان خلال مواجهات مع الاحتلال على حاجز قلنديا
  11. العماد عون: فلسطين تبقى أولوية ونحن مع الأسرى حتى الحرية
  12. مقتل طفلين بانفجار في الزرنوق
  13. الرئيس يؤكد مواصلة الجهود في المحافل الدولية لإنهاء معاناة الأسرى
  14. وزارة الحكم المحلي تقرر اغلاق حديقة الحيونات في قلقيلية
  15. الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 22 عاما ونصف لمدان بتهمة هتك عرض
  16. وزير خارجية المانيا يرفض الرد على اتصالات نتنياهو الهاتفية
  17. رسميا- نتنياهو يلغي اجتماعه بوزير الخارجية الالماني
  18. دُب يلتهم يد طفل 9 سنوات في حديقة الحيوانات بقلقيلية والشرطة تحقق

وردة تخزّن الكهرباء

نشر بتاريخ: 10/03/2017 ( آخر تحديث: 10/03/2017 الساعة: 08:37 )
بيت لحم - معا - اصبح استخدام النبات في تخزين الطاقة أمرا ممكنا بعد قيام باحث سويدي بتطوير مشروع يقوم خلاله النبات بامتصاص مادة لدنة ويحولها إلى مادة هلامية موصولة للكهرباء.

وأعلن الباحث السويدي، ماغنوس بيرغرين، وزملاؤه، من جامعة لينشوبينغ بمدينة نورشوبينغ السويدية، في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، عن تطوير موصل للكهرباء، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وأكد، روجير غابريلسون، أحد المشاركين في الدراسة، أنه تم تطوير مادة لدنة يطلق عليها اسم "ETE-S" توصل الكهرباء بشكل أفضل من المادة التي استخدموها سابقا، كما أن مادة "ETE-S" لا تبقى فقط في الجزء الأنبوبي للنظام الوعائي، بل تنتشر أيضا في جدران الخلايا النباتية وفي الثنايا الموجودة بينها وهو ما يطلق عليه إجمالا النسيج الوعائي الخشبي.

ويظل مشروع الوردة التجريبي نحو 24 ساعة في محلول مائي لمادة "ETE-S"، وتصل المادة اللدنة للوردة بنفس الشكل الذي تمتص به الوردة العناصر المعدنية وغيرها من المواد الغذائية مع الماء.

وبعد وصول هذه المادة للوردة تزداد كثافتها هناك وتندمج جزيئاتها وتتحول إلى هيدروجيل، أي مادة مبلمرة تحتوي على الماء ولكنها غير قابلة للذوبان في الماء.

ووجد الباحثون من خلال عمليات مراقبة باستخدام طرق التصوير أن آلية دفاعية للنبات تساعد في عملية تكون البوليميرات، حيث أن ما يعرف بأنواع الأكسجين التفاعلية تدعم بلمرة هذه المادة. ويكون النبات هذه الجزيئات في الأصل لمنع تسلل أحياء دقيقة إليه في حالات الجروح.

ولتحويل الوردة إلى مخزن للطاقة "بطارية"، استخدم الباحثون جدائل البوليميرات الموجودة في الأوعية الكبيرة كأقطاب كهربائية و مادة "ETE-S" كإلكتروليت وهي أي مادة تحتوي على أيونات حرة تشكل وسيطا ناقلا للكهرباء وهو ما يشبه طريقة عمل البطارية .

وأوضح الباحثون أن القيمة الأساسية لهذه البطارية تقارب قوة المكثفات الفائقة الكهروكيميائية، وأكد فريق ماغنوس بيرغرين أن من الممكن الآن بالفعل استخدام هذه الوردة المحولة إلى بطارية لتزويد مضخة أيون أو حساسات مختلفة بالطاقة.

المصدر: دويتشه فيله
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017