الأخــبــــــار
  1. الصحة: ارتفاع حصيلة اليوم على حدود غزة الى 645 اصابة
  2. الصحة : استشهاد سعد عبد المجيد عبد العال ابو طه شرق خان يونس
  3. الصحة: استشهاد الطفل محمد ابراهيم ايوب (15 عاما) من جباليا
  4. السنوار يشارك في فعاليات الجمعة الرابعة من مسيرات العودة شرق غزة
  5. ليبرمان خلال جولة على حدود غزة: قادرون على خوض حرب على عدة جبهات
  6. جيش الاحتلال يستهدف سيارة صحافة بقنابل الغاز في منطقة ملكة شرق غزة
  7. الصحة: استشهاد احمد رشاد العثامنة 24 عاما برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
  8. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  9. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس
  10. الاحتلال يعتقل شابا على حاجز الكونتينر العسكري شرق بيت لحم
  11. استشهاد شاب 25 عاما متأثرا بجراح اصيب بها قبل ساعتين شرق جباليا
  12. اصابة مواطن بجراح حرجة برصاص الاحتلال في الرأس شرق جباليا
  13. الاحتلال يضع سواتر ترابية قرب السياج الفاصل شرق خانيونس جنوب القطاع
  14. داعش يرفع الأعلام البيضاء فوق مباني مخيم اليرموك
  15. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون عددا من المركبات شرق رام الله
  16. اصابة بالرصاص شرق خان يونس والاحتلال يلقي منشورات فوق مخيمات العودة
  17. حالة الطقس: أجواء ربيعية وانخفاض على درجات الحرارة
  18. مستوطنون يقتحمون المزرعة الغربية بحماية جيش الاحتلال
  19. إصابة مسن بقنبلة صوتية في بلدة سلوان
  20. الأمم المتحدة تؤبن شهداء الأونروا من الفلسطينيين

لمياء.. لم تستسلم للظروف حتى ارتبط اسمها بالحياكة

نشر بتاريخ: 11/03/2017 ( آخر تحديث: 11/03/2017 الساعة: 16:28 )
قلقيلية- معا- قد تأخذك الظروف إلى منحنى آخر، لتؤدي دوراً ارتجاليا على مسرح الحياة دون أن تكون مهيّأ له، لكن في فلسطين عليك أن تعدّ نفسك لكل الأدوار المتاحة التي تمكنك من الاستمرار في مواجهة الظروف، وهذا ما دفع لمياء حسنين (51 عاما) من قلقيلية إلى امتهان حياكة الصوف وبيعه، قبل أن يرتبط اسمها بهذه المهنة في المحافظة.
اعتقلت قوات الاحتلال زوج حسنين وغيّبته في سجونها عن منزله لسبعة أعوام، ما اضطرها إلى تعلم حياكة الصوف وبيعه حتى تعيل أطفالها الثمانية، كما أفادت لمياء.
صعوبات واجهت لمياء
بعد اعتقال زوجها لم تكن الخيارات المتوفرة كثيرة، امتلاكها لماكنة خياطة دفعتها لتعلم الحياكة وخياطة الملابس، تعلّمت المهنة بنفسها حتى أتقنتها، وباتت قادرة على استخراج قوت أبنائها اليومي.
تقول لمياء لـ معا:" في البداية لازمني اليأس لكني لم أستسلم، فقد كنت مجبرة على متابعة هذا الطريق المليء بالصعاب لاعالة أطفالي".

وتشير إلى أن أكثر الصعوبات التى واجهتها تمثلت بانتقادات نساء الحي لها ولمهنتها التي غالبا ما كن يقلن عنها أنها غير مجدية، وخسارتها المادية خلال بيعها لبعض القطع التي كانت تحكيها، بسبب قلة الاقبال على شرائها، خصوصا أنها لم تكن دارجة في قلقيلية.
تضيف لمياء:" بإصراري وعزيمتي كنت أخرج قوية بعد كل خسارة أمر بها".
بعد 20 عاما في حياكة الصوف.. تفتتح معرض منسوجات خاص بها
بعد مرور 20 عاما على حياكة لمياء للصوف طورت من أدائها، وبدأت بتزيين أسلال الأفراح والمناسبات، وتشكيل الخرز والقش، لتصبح اليوم معروفة وسط نساء قلقيلية بهذه المهنة، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل باتت تعلم كل امرأة تطرق بابها راغبة بالعمل في حياكة الصوف، كما أنها أصبحت تشارك في المعارض التي تقام على مستوى المحافظة.
لم تقتصر لمياء على تعلم كل ما يلزم لحياكة الصوف، بل بات طموحها يكمن في فتح متجر خاص بها، تعرض فيه ما تحيكه على يدها، وها هو حلمها يتحقق بامتلاكها معرضا يكفّ عنها عناء دفع الأجرة لصاحب محلٍّ أو معرض، فبعد خروج زوجها من السجن بنى معرضا خاصاً لها ليكافئها على ما قدّمته له ولأبنائها.
التعليم هو الوسيلة التي تحمي الفتاة لو جار عليها الزمان
لكن حسنين أصرت خلال نصيحة قدمتها للفتيات والشابات، على أن التعليم هو الوسيلة الصحيحة التي تحمي الفتاة وتعيلها لو جار عليها الزمان.
وتقول لـ معا:" لو أنني أكملت تعليمي الدراسي لما امتهنت حياكة الصوف، ولتوظفت بأفضل الوظائف"، مؤكدة أنها علّمت بناتها الأربع في حين امتهن أبناؤها الأربع مهناً مختلفة.
إعداد: غيداء الحج حسن وأزهار الجدع
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018