الأخــبــــــار
  1. الأمم المتحدة: إسرائيل تتجاهل طلب مجلس الأمن وقف بناء المستوطنات
  2. اعتماد قرار أممي لصالح المرأة الفلسطينية
  3. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 18 مئوية
  4. الشرطة تحقق: شاب من الزبابدة جنوب جنين يقدم على الانتحار
  5. القاء عبوات محلية الصنع تجاه قوات الاحتلال قرب مسجد بلال شمال بيت لحم
  6. حماس: اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء "مبعد من الضفة" غرب غزة
  7. "فتح": 17 نيسان اضراب مفتوح عن الطعام بسجون الاحتلال بقيادة البرغوثي
  8. الحكومة ترحب بقرارات مجلس حقوق الانسان الأممي الخاصة بفلسطين
  9. مسؤول لجان الصيادين: اصابة صيادين اعتقلتهما البحرية الاسرائيلية
  10. د. بحر يحذر "الأونروا" من محاولات تغيير مناهج التعليم
  11. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  12. الشوبكي لمعا: لا يوجد طروحات جديدة للقمة العربية حول القضية الفلسطينية
  13. تشديدات على أبواب الأقصى ووقفة للمطالبة بجثامين الشهداء
  14. مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يتبنى قرارا برفض الاستيطان الإسرائيلي
  15. 5 اصابات في حادث سير ذاتي شرق قلقيلية
  16. مسيرة بلعين تندد باغتيال الشهيد الفتى محمد الحطاب
  17. مصرع طفل بحادث سير جنوب قطاع غزة
  18. الالاف يشيعون جثمان الشهيد الفتى محمد الحطاب
  19. الرئيس في مؤتمر مع ميركل: متمسكون بخيار السلام العادل وفق حل الدولتين
  20. 5 إصابات في قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان شرق رام الله

تل أبيب- مؤتمر احتجاجي تضامني لدعم أم الحيران

نشر بتاريخ: 13/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 08:21 )
تل أبيب- معا- نظّم حراك "نقف معا" مؤتمرا باسم "أم الحيران والنقب – القصة الحقيقية تأتي إلى تل أبيب"، بمشاركة نشطاء عرب ويهود من النقب.
وشارك العشرات في مؤتمر الاحتجاج والتضامن في كلية "منشار لأومنوت"، بمبادرة حراك "نقف معًا"، بعنوان "أم الحيران والنقب – القصة الحقيقية تأتي إلى تل أبيب".
وتم تنظيم المؤتمر استكمالا لنشاط الحراك في مظاهرة الآلاف في تل أبيب في تاريخ 4 شباط، احتجاجاً على هدم البيوت في أم الحيران وفي قلنسوة ومطالبة وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "غلعاد أردان" بالاستقالة.
وتحدث النشطاء عن واقعهم الأليم والعنصرية اليومية تجاههم في النقب.

يذكر، أنه في الاسبوع الماضي قال وزير الزراعة الإسرائيلية "أوري أريئيل، أنه لو كان هناك خلل معين في أم الحيران، فأنا أعتذر عنه من كل قلبي. نحن بانتظار نتائج تحقيق الشرطة في الأمر".
وقال رئيس لجنة سكان أم الحيران رائد أبو القيعان تعقيبا على أقوال الوزير الإسرائيلي "أريئيل"، "نحن لا نقبل اعتذار وزير الزراعة، اعتذار ليس مُعتذراً أصلاً. هو يُعتبر أحد المسؤولين عن محاولات إجلاء السكان في القرية وعن موت اثنين: مواطن القرية وشرطي. سياسة الوزير أريئل والحكومة هي ادخالنا إلى غيتوهات، فيها فصل تام بين اليهود والعرب. لماذا لا يمكننا العيش معاً في نفس البلدة؟ لماذا يجب هدم قريتنا من أجل بناء تجمُّع لليهود فقط؟".

تطرق أبو القيعان كذلك لظروف استشهاد المربي يعقوب موسى أبو القيعان يوم الهدم في 18 كانون ثان: "حاول يعقوب الخروح من السيارة بعد أن ضربوه بالرصاص، ولكن بدلاً من مساعدته – ضربوه مجدداً بطلقة ثانية. الرصاصة الثالثة التي ضربت يعقوب جاءت بعد 56 دقيقة، عندما أعلن الوزير أردان أنه مُخرب داعشي. الرصاصة الرابعة كانت التمسك بجثمانه ومنع قبره". رائد أبو القيعان طالب وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان ومدير قسم الشرطة روني الشيخ بالاستقالة في الحال "نتيجة الأكاذيب التي نشروها ومحاولاتهم طمسهم للحقيقة".

بعده، تحدّثت في المؤتمر دكتور يعلا رعنان، من سكان "كيبوتس كيسوفيم"، ومحاضرة في كلية سابير في سديروت بالنقب، وعضوة طاقم التنسيق القطري في حراك "نقف معًا"، روت أنها تواجدت في موقع الحادث ساعة هدم قرية أم الحيران بمشاركة ناشطين عرباً ويهوداً من خارج القرية. وقد سردت سيرة إجلاء المواطنين العرب البدو المتواصل والمستمر عن أراضيهم منذ عام 1948 حتى اليوم، وركّزت على أزمة الإسكان والأراضي المتزايدة في صفوف الشباب العرب البدو: "جئت إلى أم الحيران يوم 18 كانون ثاني لأن النقب يهمني وكل سكانه، يهوداً وعرباً. سياسة الحكومة المستمرة منذ سنوات هي إجلاء العرب البدو عن أراضيهم وعلينا محاربة هذا. أنا، كيهودية، يمكنني العيش في تجمُّع سكاني من 200 شخص. ولكن لو كُنتُ شاب أو شابة بدوية – كان علي أن أترك بلدي من أجل إخلاء المكان والانتقال إلى المدينة الكبيرة مثل رهط، لأن هذه هي سياسة الدولة".

تحدّث كذلك خليل العمّور، من المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب وعضو في منتدى التعايش السلمي في النقب، حذّر أنه "علينا أن نبقى حرصين – حادثة أم الحيران قد تتكرر، قريباً جداً". العمور، يسكن في قرية السرة الغير معترف فيها، وصف سياسة الاهمال الحكومي، التي لا تكترث للبنى التحتيى وتتجاهل متطلبات وحاجات المواطنين العرب البدو في النقب. "علينا تطوير النقب لصالح كافة السكان، يهوداً وعرباً".

وألقت الكلمة الختامية في المؤتمر، أفيغايل بيتون، مواطنة من ديمونا وناشطة في دائرة "نقف معًا" في النقب: "يسألوني لماذا كناشطة إسكان اجتماعي، وأم في عائلية أحادية الوالدية، وطالبة في كلية التربية في بئر السبع، ومعلمة في أول سنة لها في سلك التعليم – أكرّس من وقتي للتضامن مع المواطنين البدو. ولكن هذا ليس نضال الآخرين. هذا نضالي أنا أيضاً، نضالي على حياتي. الحكومة تريد هدم أم الحيران من أجل بناء تجمُّع ديني يهودي فقط باسم الحيران. هناك ستكون لجان قُبول، من النوع الذي لن تسمح بقُبولي أنا أيضاً هناك، لكوني شرقية الأصول. عندما كان أوري أريئل وزير الاسكان تم أخذ ثلاثة مليار شيكل من ميزانية الاسكان الاجتماعي من أجل قسم الاستيطان التابعة للهستدروت الصهيونية. لقد أخذ هذه الأموال منّا وأعطاها لمقرّبيه، لمجموعات يمينية متديّنة ومتطرّفة".

قام بعرافة المؤتمر "عيلاي أفراموفيتش"، ناشط الدائرة التل أبيبية لحراك "نقف معًا"، حيث دعى المشاركين والحضور في المؤتمر للانضمام ولحضور الجلسات واللقاءات القريبة للحراك، فيها سيتم تخطيط نشاطات احتجاجية أخرى في موضوع النضال ضد العنصرية والتمييز، وموضوع النضال ضد الاحتلال ومن أجل السلام، وفي موضوع العدالة الاجتماعية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017