الأخــبــــــار
  1. الشرطة الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الجنوب
  2. مستوطنون يهاجمون سكان تل ارميدة والكرنتينا وشارع الشهداء بالخليل
  3. فتح: استهداف أمن وأرض مصر استهداف للأمتين العربية والاسلامية
  4. نصف مليون متظاهر ببرشلونة ضد قرارات حكومة اسبانيا
  5. الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما شرق جنين
  6. التربية: 3778 تقدموا لوظائف إدارية في الوزارة والمديريات
  7. إدارة ترامب تدرس إيقاف لم شمل أسر اللاجئين
  8. البنك الدولي: مشاريعنا بالتعليم في فلسطين هي الأفضل بالمنطقة
  9. الحكومة تنعى شهداء الشرطة والقوى الأمنية في مصر
  10. مصرع طفلة عامين جراء دهسها من سيارة في رفح
  11. جيش الاحتلال يقصف 3 مدافع للجيش السوري ردا على سقوط 5 قذائف بالجولان
  12. الاحتلال يحتجز عشرات المزارعين خلف الجدار بسلفيت
  13. ارتفاع حصيلة شهداء الجيش المصري لـ58 ضابطا ومجندا
  14. نتنياهو يعمل على حشد دعم القوى العالمية لوقف انتكاسات أكراد العراق
  15. عريقات يغادر المستشفى بعد 7 أيام من زراعة الرئة
  16. الرئيس: الكوبلاك أحد أهم روافد العمل الشعبي لمنظمة التحرير
  17. استشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباك مسلح بمنطقة الواحات
  18. تقرير يوضح تدهور الحالة الانسانية بغزة: مليون ونصف تحت خط الفقر
  19. بريطانيا تؤكد على وجوب إيجاد حل للقضية الفلسطينية
  20. اصابة مواطن وشقيقته وطفلتيها بجراح متوسطة جراء إنفجار برفح

السلام في عهد (ترامب)

نشر بتاريخ: 14/03/2017 ( آخر تحديث: 14/03/2017 الساعة: 09:24 )
الكاتب: ماهر حسين
أثارت المكالمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس العديد من التعليقات والتحليلات ومنها للأسف المفرط في التفاؤل وكأننا حققنا أنتصاراً، ومنها ما قدّمها على أنّها تنذر بكارثة وطنية.

لابأس من التعامل مع التحليلات والمواقف ولكن مع ضرورة التأكيد على أهمية (المكالمة) لأنها دون أدنى شك تأكيد على أن فلسطين حاضرة على الخارطة السياسية ولا يستطيع أيّ معادي أو كاره أو مخالف لهـــا أن يتجاهلها، وبالطبع لا يمكن لاي معارض تجاوز حقيقة أن (فلسطين على الخـــارطة ) السياسية وقريبا" ستكون واقعــــاً بإذن الله.

فلسطين الدولة ستتحقق بإخلاص هذا الشعب الساعي للحرية والسلام وبحكمة قيادتنا القادرة على شقّ طريقها لتحقيق الطموح الوطني بالحرية والإستقلال والسلام وبالدعم العربي للحق الفلسطيني وحتما" بدعم الأصدقاء والحلفاء في العالم .

فلسطين الدولة قادمة لا محالة وعلى الإسرائيلين من المؤيدين للحق الفلسطيني من دعاة السلام ومن المنكرين للحق الفلسطيني الرافضين للحلول السياسية بأن يعوا بأن القادم هو دولة فلسطين على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمة دولة فلسطين ستكون القدس الشرقية. و كذلك على أعداء أنفسهم من دعاة الحرب والتطرف والجهل والطائفية أن يستعدوا لهذا الواقع .... واقع قيام دولة فلسطين المستقلة فهو الحل الوحيد القادر على تحقيق السلام وضمان الحياة بسلام وأمن في المنطقة .

سياسيا" ...

لقد ظن البعض بأن التغيرات القادمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم ستؤدي الى تجاوز النظام السياسي الفلسطيني المستمد قوته من قدسية قضيتنا ومن تمثيل هذا النظام السياسي لشعبنا وعمق إيمان القيادة الفلسطينية بعملية السلام وعملها الجاد لتحقيقه في المنطقة.

وهنا نقول بأن سياسة الرئيس محمود عباس المؤمنة بالسلام وبالشرعية الدولية والرافضة للعنف المدمر، هذه السياسة الحكيمة الواقعية الساعية لتحقيق أمال وطموح شعبنا بالطرق السياسية الدبلوماسية تثبت كل يوم وفي كل مرحلة وعلى كل منحنى بأنها سياسة فاعلة جنبت شعبنا الخسائر وحافظت على وجودنـــــــــا السياسي المدعوم دوليا".

فلسطين على الخارطة وفلسطين مع السلام وفلسطين مفتاح التسوية والسلام ومن هذا المنطلق أتت هذه المكالمة ولهذا سيكون اللقاء و التحرك القــــــــــــــــادم لتحقيق السلام .

لست من دعاة الوهم بأن المكالمة أنتصار.. فالمكالمة وما سيليها من لقاء مع الرئيس ترامب هي تأكيد لنا على أننا متواجدون على الخارطة قبل غيرنـــا، وبأن كل محاولات تجاهلنا لن تمرّ وهي تأكيد على أمكانية العمــــل مع الإدارة الأمريكية الحالية في محاولة لتحقيق السلام .

السلام الذي نرجو أن يكون واقعـــا" في فلسطين ليعم المنطقة.. السلام الذي نسعى له ليكون مستقبل أطفالنا أفضل.. السلام الذي نستحق لنعيش كباقي الشعوب بأمن وأمان على أرضنا الحرة المحرّرة.

بالنسبة لي..كمؤمن بالسلام أقول ..

قد يكون هناك سلام في عهد ترامب

وهذا ما نريد ..وهذا ما يجب أن نعمل من أجله .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017