الأخــبــــــار
  1. إصابات واعتقال صحفي خلال قمع الاحتلال للمصلين في باب الأسباط
  2. القيادة تدعو إلى تصعيد شعبي واداء صلاة الجمعة في القدس وكافة الميادين
  3. قوات الاحتلال تقمع المصلين بالقنابل الصوتية في منطقة باب الاسباط
  4. المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر الافراج عن جثامين شهداء أم الفحم
  5. اغلاق طريق اريحا- الكازينو ورشق حجارة تجاه الاحتلال نصرة للاقصى
  6. عريقات وفرج للمبعوث الامريكي: يجب اعادة الامور بالقدس لما قبل 14 تموز
  7. الرئيس للمقدسيين: نحن معكم بكل ما تقومون به فأنتم مفخرة للوطن
  8. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  9. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  10. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  11. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  12. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  13. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  14. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  15. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة
  16. الاحتلال ينقل والدة الأسير عمر العبد الى سجن "هشارون"
  17. مجلس الوزراء يقرر بدء صرف المبلغ الذي خصصه الرئيس لدعم المقدسيين
  18. الرئيس: اجتماع القيادة يعقد مساء لتدارس آخر المستجدات بالاقصى
  19. استمرار الاستعدادات- 29 تموز موعد الاقتراع للانتخابات التكميلية
  20. الحكومة في جلستها من القدس تُحمّل حكومة اسرائيل مسؤولية المساس بالاقصى

مرض نادر حول شابا هنديا إلى "شبح"

نشر بتاريخ: 15/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 08:50 )
بيت لحم- معا- شوه مرض نادر وغريب جسد شاب هندي، وحوله إلى "شبح" كما يُطلق عليه سكان قرية "بيهار" التي يقطن فيها الشاب مع أسرته شرقي الهند.

ويعاني الشاب من داء نادر جداً ملأ وجهه وكامل جسده بالأورام بسبب خلل جيني نادر حدوثه، يعرف بـ الورم العصبي الليفي "Neurofibromatosisss"، وهو المرض الذي شوه جسده وحول حياته إلى معاناة.

ويقضي الشاب ذو الـ 16 عاماً أغلب وقته حبيس غرفته بسبب خوف سكان القرية من شكله ونفور أقرانه الأطفال منه، وفقاً لما نشره موقع "بولدسكاي". 
"الشبح" هو اللقب الذي أطلقه عليه سكان القرية التي يعيش فيها "ميلان"، فلا توجد منطقة في جسده تكاد تكون خالية من الأورام، فأنفه وأذنيه وعيناه وفمه مغطاه جميعها بالأورام لذلك يجد صعوبة في الكلام والتنفس بطريقة سليمة.

وبدأت معاناة "ميلان" بظهور "شامة" مؤلمة علي جسده، فوصف له احد الأطباء دواء للعلاج لكن يبدو بحسب ما تروي عائلته، أنه كان دواءً خطأ فزادت حالته سوءا، ومنعه فقر أبيه من اللجوء لأطباء آخرين، ما أدى إلى تطور الأمر.

ورأى العلماء أن بعض حالات الورم العصبي الليفي ليس لها دواء فعالا لعلاجه، لكن يمكن للعلاج الجراحي أن يقلص عدد الأورام وأن يحد من انتشارها، وهذا المرض النادر يصيب واحداً من كل 33 ألف شخص حول العالم.

المصدر: كل يوم معلومة طبية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017