الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يسمح بنقل جثمان الشهيد ابو طاحون من الخليل الى القطاع
  2. استشهاد شاب من غزة متأثرا بجراح اصيب بها خلال مسيرات العودة
  3. إصابة مواطن برصاص قوات الاحتلال شرقي مدينة غزة
  4. الهيئة:النتائج الأوليةلتشريح عويسات تفيد أن سبب الوفاة جلطة قلبية حادة
  5. اصابة شاب بنيران الاحتلال في الرأس بكفر قدوم شرق قلقيلية
  6. الاحتلال ألغى تنسيق نقل جثمان الشهيد مهند ابوطاحون من الخليل لغزة
  7. مصرع شاب وإصابة آخر اثر تعرضهما لتماس كهربائي بخان يونس
  8. 200 ألف أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان في المسجد الأقصى
  9. هيئة الأسرى: "البدء في عملية تشريح الشهيد عزيز عويسات في أبو كبير"
  10. اندلاع حريق بفعل طائرة ورقية بأحراش اسرائيلية شرق البريج وسط القطاع
  11. اسرائيل تدعو الاتحاد الاوروبي وقف تمويل منظمات تشجع على مقاطعتها
  12. حفيد الملكة اليزابيث يزور القدس ورام الله
  13. الطقس: جو غائم جزئيا وحار نسبيا وارتفاع على الحرارة
  14. صحفي اسرائيلي ينفي تصريحات تتعلق بنقل رسائل من اللواء فرج للشاباك
  15. الاردن: الاستيطان يهدد الامن والاستقرار في المنطقة
  16. اسطول كسر الحصار يواصل طريقه الى غزة
  17. الشاباك: اعتقال خلية نفذت عمليات اطلاق نار قرب رام الله
  18. هلال القدس بطلا لكأس فلسطين
  19. الصحة: استشهاد الشاب مهند بكر أبو طاحون متأثراً باصابته بقطاع غزة
  20. إصابة 3 شبان خلال شجار في بيرزيت

مرض نادر حول شابا هنديا إلى "شبح"

نشر بتاريخ: 15/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 08:50 )
بيت لحم- معا- شوه مرض نادر وغريب جسد شاب هندي، وحوله إلى "شبح" كما يُطلق عليه سكان قرية "بيهار" التي يقطن فيها الشاب مع أسرته شرقي الهند.

ويعاني الشاب من داء نادر جداً ملأ وجهه وكامل جسده بالأورام بسبب خلل جيني نادر حدوثه، يعرف بـ الورم العصبي الليفي "Neurofibromatosisss"، وهو المرض الذي شوه جسده وحول حياته إلى معاناة.

ويقضي الشاب ذو الـ 16 عاماً أغلب وقته حبيس غرفته بسبب خوف سكان القرية من شكله ونفور أقرانه الأطفال منه، وفقاً لما نشره موقع "بولدسكاي". 
"الشبح" هو اللقب الذي أطلقه عليه سكان القرية التي يعيش فيها "ميلان"، فلا توجد منطقة في جسده تكاد تكون خالية من الأورام، فأنفه وأذنيه وعيناه وفمه مغطاه جميعها بالأورام لذلك يجد صعوبة في الكلام والتنفس بطريقة سليمة.

وبدأت معاناة "ميلان" بظهور "شامة" مؤلمة علي جسده، فوصف له احد الأطباء دواء للعلاج لكن يبدو بحسب ما تروي عائلته، أنه كان دواءً خطأ فزادت حالته سوءا، ومنعه فقر أبيه من اللجوء لأطباء آخرين، ما أدى إلى تطور الأمر.

ورأى العلماء أن بعض حالات الورم العصبي الليفي ليس لها دواء فعالا لعلاجه، لكن يمكن للعلاج الجراحي أن يقلص عدد الأورام وأن يحد من انتشارها، وهذا المرض النادر يصيب واحداً من كل 33 ألف شخص حول العالم.

المصدر: كل يوم معلومة طبية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018