الأخــبــــــار
  1. إصابات واعتقال صحفي خلال قمع الاحتلال للمصلين في باب الأسباط
  2. القيادة تدعو إلى تصعيد شعبي واداء صلاة الجمعة في القدس وكافة الميادين
  3. قوات الاحتلال تقمع المصلين بالقنابل الصوتية في منطقة باب الاسباط
  4. المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر الافراج عن جثامين شهداء أم الفحم
  5. اغلاق طريق اريحا- الكازينو ورشق حجارة تجاه الاحتلال نصرة للاقصى
  6. عريقات وفرج للمبعوث الامريكي: يجب اعادة الامور بالقدس لما قبل 14 تموز
  7. الرئيس للمقدسيين: نحن معكم بكل ما تقومون به فأنتم مفخرة للوطن
  8. الرئيس يحيي أبناء شعبنا في القدس لدفاعهم عن المسجد الأقصى
  9. القيادة برئاسة الرئيس تجتمع لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى
  10. الرئيس: يجب أن تعود الامور في القدس إلى ما قبل 14 تموز الجاري
  11. الفاتيكان: يجب الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني بالقدس
  12. الاحتلال يعتدي بالضرب على مقدسي قبيل اعتقاله
  13. مجلس الأمن الدولي يبحث الوضع في الاقصى
  14. اليابان تدين الاعتداءات في القدس والضفة الغربية
  15. نتنياهو يأمر باستئناف العمل في بناء مستوطنة جديدة
  16. الاحتلال ينقل والدة الأسير عمر العبد الى سجن "هشارون"
  17. مجلس الوزراء يقرر بدء صرف المبلغ الذي خصصه الرئيس لدعم المقدسيين
  18. الرئيس: اجتماع القيادة يعقد مساء لتدارس آخر المستجدات بالاقصى
  19. استمرار الاستعدادات- 29 تموز موعد الاقتراع للانتخابات التكميلية
  20. الحكومة في جلستها من القدس تُحمّل حكومة اسرائيل مسؤولية المساس بالاقصى

"حمدي قرعان" بطولة لم تتكرر

نشر بتاريخ: 15/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 09:32 )
الكاتب: عبد الناصر فروانة
"حمدي قرعان" اسم لفدائي فلسطيني يستحق التكريم المتميز والدائم من أمة تعشق المقاومة، ومن مقاومة تقّدر رموزها، ومن شعب يصِّر على ديمومة مقاومة الاحتلال من أجل انتزاع حقوقه الثابتة وقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. ليس من هؤلاء فحسب، وانما يستحق تقدير ما تُسمى في عالم اليوم، بالعدالة الدولية، التي تقضي بحق الشعوب في تقرير مصيرها على أرضها، وتمنح الشعب الفلسطيني الحق في ممارسة المقاومة بكل أشكالها في طريق سعيه لطرد المحتل عن أرضه. وان هذا الحق في النضال، يُسمى أصحابه (محاربو الحرية)، على اعتبار أنهم لا يحاربون من أجل العنف، بل لأن قوى أكبر منهم قد أجبرتهم على خوض الحرب لانتزاع الحرية والسلام.

"حمدي قرعان"، اسم لثائر حر شكّل مفخرة لأمة عشقت المقاومة. واسم لفدائي فلسطيني حفر اسمه عميقا في تاريخ المقاومة الفلسطينية واحتل مكانة متقدمة على قائمة رموز المقاومة، وعنوان لفيلم بطولي لم يسبق له مثيل في التاريخ، ولم يتكرر بعد، وقد لا يتكرر أبداً.

وهو اسم لأسير فلسطيني يقبع بشموخ في سجون الاحتلال منذ الرابع عشر من آذار/مارس عام 2006، ويتمتع بإرادة صلبة ومعنويات عالية وعزيمة قوية، وهامته تعلو جدار السجن الشاهقة، وحاضر يشع نورا بين شعبه وقواه المناضلة رغم غيابه القسري لأكثر من عقد من الزمن وراء الشمس وبين جدران الزنازين المعتمة. فهو مثال مشّرف يستحق التعريف به والإشادة بجرأته. هذا أقل ما يمكننا فعله.

"حمدي قرعان" هو من نجح في دخول فندق (حياة ريجنسي) بالقدس المحتلة، الذي يخضع لحراسات وإجراءات أمنية مشددة، ويصل إلى أكثر وزراء دولة الاحتلال تطرفاً وكراهية للفلسطينيين والعرب ويُدعى "رحبعام زئيفي"، وبجرأة غير مسبوقة يُشهر مسدسه المزود بكاتم الصوت، وبهدوء الواثق يضغط على الزناد ويطلق رصاصاته على رأسه وقلبه، فأرداه قتيلاً أمام غرفته رقم "816" وتمكن من الانسحاب من المكان بهدوء.

وكان قرعان، مع ثلاثة آخرون ينتمون للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قد تمكنوا في السابع عشر من تشرين أول (أكتوبر) عام 2001، من تنفيذ عملية بطولية غير مسبوقة في تاريخ المقاومة، تمثلت بقتل وزير السياحة الإسرائيلي "زئيفي" وزعيم حزب الاتحاد الوطني اليميني المتطرف، وذلك في الذكرى الأربعين لاستشهاد "أبو علي مصطفى" الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي في السابع والعشرين من أغسطس عام 2001.

لم تكن تلك العملية مجرد براعة في التخطيط وجرأة في الضغط على الزناد أو حنكة وسرعة في التنفيذ والانسحاب، وهي ليست مجرد طلقات عابرة من مسدس ثائر، وانما هي عملية بطولية لها أبعادها وتداعياتها واستحقاقاتها. فهي الأولى من نوعها والأرفع بمستواها، وغير مسبوقة على الاطلاق. وهي التي زلزلت أركان الاحتلال ومؤسساته المختلفة، وشكّل ضربة موجعة وغير مسبوقة لأجهزة الأمن الإسرائيلية المتعددة، ولأنها كذلك فهي التي دفعت الاحتلال لاتخاذ اجراءات انتقامية وقاسية بحق الشعبية في رسالة لردع الآخرين.

وسيبقى التاريخ يحفظ السابع عشر من أكتوبر بفخر وعزة، وسيبقى ذاك اليوم محفورا في الذاكرة الفلسطينية وعلامة بارزة في سجل المقاومة، ومنارة لكل الثوار وعنوانا للمقاومين الأبطال. كما وسيبقى الأسير "حمدي قرعان" رمزاً لمقاومة المحتل، وبطولة لم تتكرر، وهو جزء من تاريخ كفاحي طويل وإرث نضالي عريق سطّرته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي ينتمي إليها "قرعان" ورفاقه.

إن هذا النضال ليس جريمة. وإن هذه المقاومة وسيلة مشروعة، وهي بحد ذاتها شرفٌ تعتز به الشعوب، وتتباهى به الأمم: فما من شعبٍ كريم وقع تحت الاحتلال إلا ومارس المقاومة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017