عـــاجـــل
نقل الاسير المضرب ناصر ابو حميد من ايشل الى عزل ايالون
عـــاجـــل
قراقع:الاضراب دخل مرحلةالخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم
الأخــبــــــار
  1. نقل الاسير المضرب ناصر ابو حميد من ايشل الى عزل ايالون
  2. قراقع:الاضراب دخل مرحلةالخطر وزيارات الصليب الأحمر للمضربين تبدأ اليوم
  3. اسرائيل تسرّع بناء مستوطنة شمال القدس جمّدتها سابقا لمعارضة اوباما
  4. الحكم على الاسيرة ملك سلمان (17 عاما) بالسجن الفعلي لمدة 10 أعوام
  5. زوارق الاحتلال تطلق نيرانها على الصيادين في بيت لاهيا شمال قطاع غزة
  6. قوات الاحتلال تعتقل 8 مواطنين من الضفة
  7. مستوطنون يحرقون سيارة مواطن فجرا بقرية حوارة جنوب نابلس
  8. اصابة 9 عمال بحادث تصادم جنوب الخليل
  9. الطقس: جو حار وارتفاع على درجات الحرارة
  10. اصابة 4 شبان خلال مواجهات مع الاحتلال على حاجز قلنديا
  11. العماد عون: فلسطين تبقى أولوية ونحن مع الأسرى حتى الحرية
  12. مقتل طفلين بانفجار في الزرنوق
  13. الرئيس يؤكد مواصلة الجهود في المحافل الدولية لإنهاء معاناة الأسرى
  14. وزارة الحكم المحلي تقرر اغلاق حديقة الحيونات في قلقيلية
  15. الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 22 عاما ونصف لمدان بتهمة هتك عرض
  16. وزير خارجية المانيا يرفض الرد على اتصالات نتنياهو الهاتفية
  17. رسميا- نتنياهو يلغي اجتماعه بوزير الخارجية الالماني
  18. دُب يلتهم يد طفل 9 سنوات في حديقة الحيوانات بقلقيلية والشرطة تحقق

نظرة على بعض قضايا المرأة

نشر بتاريخ: 15/03/2017 ( آخر تحديث: 15/03/2017 الساعة: 09:36 )
الكاتب: يوسف عودة
في الوقت الذي تسعى فيه المؤسسات والجمعيات العاملة في حقل الدفاع عن قضايا المرأة وحقوقها، وفي الوقت الذي تكثُر فيه المؤتمرات الدولية وورش العمل الداعية إلى تمكين المرأة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من حقول ومجالات الحياة، وممارسة دوررها الطبيعي في المجتمع أسوةً بالرجل، وفي ظل ما تعيشه المرأة الفلسطينية دون غيرها من النساء العربيات، بسبب ما عانته وتعانيه على مدار التاريخ من ظلم وإضطهاد مجتمعي في المقام الأول، محكوم بموروث ثقافي أسس لصورة نمطية وأدوار ظلت مرافقة لها في ثقافة سائدة ساهمت وتساهم في تقييدها وتحديد أدوارها عبر التنشئة الاجتماعية ومناهج التعليم وطرق ووسائل الاتصال والثقافة، ومعاناتها كذلك من ظلم وعنف المُحتل في المقام الثاني، والذي يزيد من وطأة الحياة ويزيد من تعقيداتها، ونظراً أيضا للتقدم الحاصل بالعالم أجمع من تطور تكنولوجي وعلمي فاق التوقعات، بحيث أصبح المطلوب مواكبة كل هذه التطورات، وفي ظل الارتفاع في تكاليف المعيشة وغيرها من الأمور؛ كل هذه الأسباب مجتمعة تدعو وبشكل مُلح الى إدماج المرأة في الحياة العامة، وهذا بحد ذاته ليس مناًّ من أحد عليها، بل لأنها إنسان لها حقوق وعليها واجبات هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية لأنها أثبتت قدراتها وإمكانياتها من خلال المواقع والمراكز التي وصلت إليها وتبوأتها في بعض المجالات.

ومما لا شك فيه أن المرأة الفلسطينية إستطاعت أثبات وجودها في بعض الأماكن والمجالات، وما زالت تسعى بالعمل على إختراق أماكن ومجالات أخرى، رغم كل المعوقات التي توضع في طريقها سواء عن قصد أو بدون قصد، ولكن ما يهمنا هنا، هو رؤية وضع المرأة الفلسطينية ومدى مشاركتها في الحياة العامة، وبالطبع هذا لا يتم إلا من خلال الغوص عميقاً في الظروف المجتمعية التي تحيط بها؛ الأمر الذي يحتم علينا ضرورة إلقاء الضوء على واقعها المجتمعي، بإعتباره عاملاً مهما في تحديد ورسم ملامح هويتها، ومن هذا المنطلق سنعمد لعرض قضيتين من القضايا المتعلقة بالمرأة داخل المجتمع، والتي من شأنها الحد من تقدم المرأة وعدم تمكينها، وأولى هذه القضايا، مسألة العنف الموجه ضدها والتي هي بحد ذاتها ثقافة سائدة وموروث اجتماعي بالي يجب التخلص منه والدعوة الى نبذه ومقاومته، فكثيرة هي المؤسسات التي تعمل في هذا المضمار ورغم جهودها الكبيرة، إلا أن نسبة التخلص من هذه الآفة ما زالت ضئيلة، وهذا ما عملت على تبيانه الإحصاءات العامة في الدولة، فتشير إحصاءات العام 2013، والمتعلقة بالعنف ضد المرأة إلى أن نسبة العنف الموجه ضد النساء بلغت 37%، وبالبحث وجد أن نسبة النساء اللواتي سبق لهن الزواج في الأراضي الفلسطينية وتعرضن للعنف النفسي من قبل الزوج 58.6% (48.8% في الضفة الغربية، 76.4% في قطاع غزة)، في حين بلغت نسبة النساء اللواتي تعرضن لعنف جسدي من قبل الزوج 23.5% (17.4% في الضفة الغربية، 34.8% في قطاع غزة). وبلغت نسبة العنف الجنسي من الزوج 11.8% (10.2% في الضفة الغربية، 14.9% في قطاع غزة). أما العنف الاجتماعي فقد بلغت 54.8% (44.8% في الضفة الغربية، 78.9% في قطاع غزة)، وبلغ العنف الاقتصادي 55.1% (41.6% في الضفة الغربية، 88.3% في قطاع غزة). وتشير هذه الإحصائيات أن قطاع غزة، تزيد فيه حالات العنف ضد النساء من قبل الأزواج مقارنة مع الضفة الغربية، وهذا لعدة أسباب، منها الحصار والحرب والتجويع الممارس من قبل الاحتلال نتيجة الحصار.

وهذا الأمر الذي يحتم على الجميع التكاتف والتعاون فيما بينهم لمحاربته، والعمل على سن قوانين تحد من تفاقمه، وكذلك البدء بحملات في كافة أرجاء الوطن تُبين مضاره وتهديده للحياة الأسرية برمتها، ناهيكم عن عنف المحتل الذي يتعمد في كل مرة إضطهاد المرأة وظلمها سواء على الحواجز أو من خلال إعتقالها...الخ، فهو لا يمييز بين رجل وإمرأة رغم القرارات الدولية الداعية لحمايتها وتوفير الأمن والأمان لها.

ومن القضايا الهامة أيضا، ثانياً تمكين المرأة إقتصادياً وهذا الجانب مهم جداً للمرأة الفلسطينية، فتشير بيانات مسح القوى العاملة للعام 2014، إلى أن 10.6% من الأسر ترأسها نساء في فلسطين، بواقع 11.7% بالضفة الغربية، و 8.4% بقطاع غزة. وغالباً ما يكون حجم الأسرة التي ترأسها أنثى صغير نسبياً، وتنشأ هذه الأسر نتيجة لوفاة الزوج أو أعتقاله أو لهجرته. أي أن المرأة بحاجة ماسة لتمكينها من هذا القطاع، لأنها وكما أشارت الإحصائيات السابقة تترأس في بعض الأحيان أسرتها، ولأنه أيضا من الطبيعي أن تمارس المرأة دورها خاصة وأنها هي المتعلمة والمثقفة، ونسبتها حتى في الجامعات عالية، وبالتالي فهي بحاجة إلى فتح سوق العمل على مصرعيه أمامها لا أن يتقصر دورها على بعض المهن التقليدية.

وفي هذا المجال أيضا نحن بحاجة إلى تكاتف الجميع من أجل تسهيل المهمة على النساء، كما أن هناك بعض المؤسسات كالأقراضية مثلاً، مطالبة بالتخفيف على النساء ومنحهن أموراً تشجيعيه ليُقدمن على فكرة بناء مشاريع وتطويرها والنهوض بها، لا أن تنحصر مشاريعهن على بعض الحرف اليدوية التي تستهلك الجهد دون مردود مادي يتناسب وتلك الجهود المبذولة. وبالطبع هاتان قضيتان من عدة قضايا يجب العمل عليها من أجل التخفيف من الأعباء الملقاة على عاتق المرأة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017