الأخــبــــــار
  1. الحمد الله يبحث تعزيز التعاون مع أمين عمان الكبرى
  2. مجلس الإفتاء يستنكر مخطط التلفريك في القدس
  3. حسين الشيخ: أبلغنا المصريون أن معبر رفح سيفتح السبت والأحد والإثنين
  4. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين بينهم طفل
  5. زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه الصيادين شمال غزة
  6. الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات عامة قبل نهاية 2018
  7. وفد مصري الى غزة خلال 48 ساعة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة
  8. الاحمد: السلاح الفلسطيني يجب أن يكون واحدا
  9. الأحمد: إنهاء الانقسام كليا ينتهي بإجراء الانتخابات
  10. واشنطن تخطط للحفاظ على وجودها العسكري في سوريا بعد هزيمة "داعش"
  11. الطقس: جو بارد وفرصة لسقوط الامطار
  12. هآرتس نقلاعن مسؤول فلسطيني:ابومازن رفض قبول دعوة أميركية لزيارة واشنطن
  13. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  14. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  15. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  16. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  17. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  18. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  19. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  20. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"

"الديمقراطية" تقيم ندوة سياسية في مالمو

نشر بتاريخ: 16/03/2017 ( آخر تحديث: 16/03/2017 الساعة: 11:58 )
القدس- معا- في سلسلة فعالياتها بذكرى الإنطلاقة الثامنة والأربعين، أقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، (12/3)، ندوة سياسية بعنوان البديل الوطني الإستراتيجي في مواجهة المشروع الإسرائيلي الأمريكي الجديد، وذلك في مقر المجموعة 194 في مالمو بالسويد.

حضر الندوة نخبة من ممثلي الفعاليات والجمعيات والمؤسسات والأحزاب، منها: حزب اليسار السويدي، الحزب الشيوعي العراقي، جمعية المشاريع الخيرية، حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، الجمعية الثقافية اللبنانية، وعدد من النشطاء في مجالات مختلفة، إضافة إلى حشد من نشطاء الجبهة الديمقراطية والمجموعة 194 في السويد.

وأعلن مدير الندوة، الرفيق سعيد هدروس، قرار الجبهة في السويد تكريم الشاعر سليمان نزال لدورة النضالي في صفوف الجبهة الديمقراطية منذ البدايات، ولمساهماته الأدبية الشعرية، وذلك بمنحه درع الجبهة.

وفي كلمته توجه محمد قدورة بالتحية للجبهة الديمقراطية بذكرى الإنطلاقة، وتناول العديد من المحطات السياسية التي عايشتها القضية الفلسطينية، مستعرضا ما قدمته وتقدمه الإدارات الأمريكية المتعاقبة من مشاريع سياسية، وأشار إلى أن مشروع ترامب يقوم بالأساس على نقطتين: الأولى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والثانية تأييده للاستيطان وبرنامج نتنياهو وتشكيكه بحل الدولتين.

كما تناول التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني والذي لم يعد سرا، مشيرا إلى محاولات إعادة إحياء الطرح القديم القائل بـ الوطن البديل في الأردن . ثم تحدث عما تتعرض له المخيمات عموما في محاولة للنيل من حق العودة، وذكّر بسياسات الأونروا لما تمثله من عنوان دولي لحركة اللاجئين..وتناول، كذلك، مؤتمر استانبول وما يعنيه من تكريس للقسمة والبعثرة بعيدا عن الوطن.

ثم فُتح المجال للحضور لتقديم مداخلات واقتراحات وأسئلة، حيث شهدت الندوة العديد من المشاركات الفاعلة والهادفة من عدد واسع من جمهور الحاضرين، أكدت بمعظمها على ضرورة إنهاء حالة الإنقسام وضرورة وضع برامج للتوعية الوطنية ودعم نضال الأسرى وتفعيل المواجهة مع الاحتلال.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017