الأخــبــــــار
  1. الرئيس وملك الاردن: صلب الحديث مع واشنطن مبادرة السلام العربية
  2. فتح تدعو لاوسع حملة تضامن عربية ودولية مع الاسرى
  3. الاحتلال يعتقل شابين على حاجز قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل
  4. الزرنوق: لصق أوامر هدم على بيتين بعد استشهاد طفلين
  5. اسعار المحروقات: بنزين5.94 شيكل- سولار5.36- اسطوانة غاز 12 كغم 57 شيكل
  6. عميد الأسرى المحررين يواصل إضرابه لليوم الثالث
  7. مستوطنون يغلقون شارع رام الله- نابلس
  8. الحكومة تؤكد حرصها على حقوق العمال في عيدهم
  9. نادي الأسير يتقدم بالتماسات للسماح للمحامين بزيارة المضربين
  10. الأجهزة الأمنية في الخليل تحرر الشاب المخطوف من بلدة العبيدية ببيت لحم
  11. قوات القمع تعتدي على الأسير ناصر عويس في عزل "أيلون الرملة"
  12. قراقع: جهود مكثفة يجريها الرئيس للتدخل بالضغط للاستجابة لمطالب الاسرى
  13. المحامي كريم عجوة: تدهور الوضع الصحي للأسير كريم يونس
  14. المفتي العام يدعو لمراجع "الإفتاء" قبل إصدار الإمساكيات الرمضانية
  15. مصرع عامل 40 عاما جراء سقوطه من الطابق الخامس في مستوطنة معالي أدوميم
  16. الاحتلال يعتقل 32 مواطنا من الضفة والقدس
  17. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من إذنا
  18. الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالعيسوية طالت 17 مواطنا
  19. الاحتلال يعتقل صيادين اثنين في بحر غزة والياته تتوغل وسط القطاع
  20. مسؤول بحماس: غزة على وشك الانفجار وخطاب وداعي لمشعل الاثنين

لافشال اي اتفاق بين عباس وترامب- هل يسقط نتنياهو حكومته؟

نشر بتاريخ: 18/03/2017 ( آخر تحديث: 19/03/2017 الساعة: 11:14 )
بيت لحم - معا - اشتعلت ازمة ائتلافية في حكومة نتنياهو الليلة الماضية بعدما تراجع رئيس وزراء اسرائيل عن وعوداته السابقة لكحلون.

نتنياهو تراجع عن تفاهمات عقدها مع الوزير كحلون بخصوص سلطة البث وازمة في الائتلاف ويبدو ان نتنياهو بالطريق لانتخابات مبكرة لـ ٣ اسباب:

١- التحقيقات.

٢- قانون سلطة البث.

٣- منع اي خطة او مقترح تسويه من قبل ترامب.

الصحفي الاسرائيلي براك ربيد كتب على صفحته ان "نتنياهو يسقط حكومته عمدا لافشال الزيارة المزمعة للرئيس الفلسطيني للبيت الابيض ويمنع اي حل سلمي".

اما صفحة "المصدر" الاسرائيلي فكتبت تشطح في سيناريو الصراع الفلسطيني الداخلي بين عباس ودحلان وكأن هذا هو ما يمنع تنفيذ اسرائيل لاستحقاقات السلام . وقالت:

"حتى الآن تصرف أبو مازن بحكمة كبيرة مع الإدارة الأمريكية الجديدة والإشكالية من جهته. لم يتحدث المسؤولون الفلسطينيون الكبار ضد ترامب وفي المقابل حاول مقربوه لا سيّما الملياردير الفلسطيني - الأمريكي، عدنان مجلي العثور على طرق لنقل رسالة فلسطينية إلى المكتب البيضاوي. الهدف الفوري لدى أبو مازن هو إحباط محاولة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتجميد نشاطات المستوطنات الإسرائيلية. إذا نجح أبو مازن في هذه المحاولة، فقد تشكل بداية للمرحلة القادمة، لمحادثة سلام بمشاركة زعماء المنطقة، إلى جانب استثمارات اقتصادية في السلطة. في الوقت الراهن، يبدو أن ذلك بعيدا، ولكن قد يحدث تغيير مثير للاهتمام، في نهاية الطريق السياسي للرئيس الفلسطيني".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017