الأخــبــــــار
  1. "فتح": 17 نيسان اضراب مفتوح عن الطعام بسجون الاحتلال بقيادة البرغوثي
  2. الحكومة ترحب بقرارات مجلس حقوق الانسان الأممي الخاصة بفلسطين
  3. مسؤول لجان الصيادين: اصابة صيادين اعتقلتهما البحرية الاسرائيلية
  4. د. بحر يحذر "الأونروا" من محاولات تغيير مناهج التعليم
  5. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  6. الشوبكي لمعا: لا يوجد طروحات جديدة للقمة العربية حول القضية الفلسطينية
  7. تشديدات على أبواب الأقصى ووقفة للمطالبة بجثامين الشهداء
  8. مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يتبنى قرارا برفض الاستيطان الإسرائيلي
  9. 5 اصابات في حادث سير ذاتي شرق قلقيلية
  10. مسيرة بلعين تندد باغتيال الشهيد الفتى محمد الحطاب
  11. مصرع طفل بحادث سير جنوب قطاع غزة
  12. الالاف يشيعون جثمان الشهيد الفتى محمد الحطاب
  13. الرئيس في مؤتمر مع ميركل: متمسكون بخيار السلام العادل وفق حل الدولتين
  14. 5 إصابات في قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان شرق رام الله
  15. 4 إصابات في قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان في كفر مالك
  16. الافراج عن الرئيس المصري الاسبق مبارك ليعود الى منزله بعد 6 سنوات
  17. مصادر أمنية: مقتل شخص واصابة 3 بانفجار بالقاهرة
  18. شهيدان و3 جرحى في اشتباكات مسلحة بمخيم عين الحلوة
  19. وزير العدل: المحاكم في غزة لا تملك صلاحية إصدار الأحكام القضائية
  20. انتهاء محادثات أمريكية-إسرائيلية دون التوصل لاتفاق بشأن المستوطنات

هنيئاً لجامعة الأقصى!

نشر بتاريخ: 19/03/2017 ( آخر تحديث: 19/03/2017 الساعة: 09:31 )
الكاتب: حيدر عيد
رداً على أكثر من استفسار عن موقفي مما يحصل في جامعة الأقصى، كنت قد أبديت رأيي في مقالتين منذ بداية الأزمة قبل أعوام. لازلت على قناعة تامة بأن تسييس التعليم وإقحام الأيديولوجيا الفصائلية بطريقة فجة في تسيير أمور أي جامعة،وليس الأقصى فقط، ما هو الا روشتة للدمار الذاتي.

وهل يختلف اثنان على ان الازمة سياسية/فصائلية بامتياز؟ إصرارٌ عجيبٌ على تدمير هذه المؤسسة الأكاديمية بمشاركة أكاديميين قرروا أنها معركة دينية-أيديولوجية. و مع موت المثقف الفلسطيني الذي كان يمتلك القدرة المعنوية للتعامل مع معارك يتطلبها بناء و تشكيل العقل الفلسطيني، أصبحت الجامعة، كباقي الجامعات الفلسطينية، معمل لتفريخ و توظيف شهادات بلا مضمون نوعي متميز، و ذلك كانعكاس لأزمة أخلاقية طاحنة يعيشها سكان الضفة الغربية و قطاع غزة، نتاج تراكمات سلبية في إطار عملية أسلوة, متبوعة بأسلمة, للعقل الفلسطيني!

فهنيئاً للجامعة سحب الاعتراف بها!

هنيئاً للإدارات السابقة توظيفها أكاديميين يحملون اللقب بلا أي مضمون بحثي او علمي!

هنيئاً للإدارة الحالية توظيفها لأكاديميين واداريين بناء على ميولهم الحزبية!

هنيئاً للأجهزة الأمنية السابقة والحاليّة تدخلها في الشئون الداخلية للجامعة!

هنيئاً لحركة حماس إصرارها على تغليب المصلحة الحزبية وإصرارها على " حسم الأمور" في الجامعة!

هنيئاً لفصائل العمل الوطني والإسلامي تخليها عن المؤسسة وعدم قدرتها على الضغط على من تسبب في الكارثة!

هنيئاً للطلاب عجزهم ووقوفهم موقف المتفرج لما يحصل لهم بلا أي حراك وكان الجامعة تابعة لطلاب من كوكب آخر!

هنيئاً لأهالي الطلاب اللذين لم يقصروا في الشكوى اللفظية!

هنيئاً للأكاديميين الذين انقسموا على أنفسهم وتشمتوا في بعضهم البعض وتلفحوا بعباءاتهم الحزبية!

وأخيراً....

هنيئاً لفلسطين ما نفعله بها!
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017