الأخــبــــــار
  1. موفاز:التحقيقات مع نتنياهو حول الفساد افقدته رشده وتسبب بازمة الاقصى
  2. المفتي لمعا: نرفض التفتيش بالاقصى والحل بالعودة لـ14 تموز
  3. السويد وفرنسا ومصر تدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد مواجهات القدس
  4. الصحة: استشهاد مواطن متأثرا بجروح اصيب بها في مواجهات العيزرية
  5. إصابة مواطن برصاص الاحتلال في مواجهات شرق خان يونس
  6. الاحتلال يقمع الاف المصلين في منطقة باب الاسباط بالقدس
  7. الهلال الاحمر: استشهاد فتى إثر انفجار لغم من مخلفات الاحتلال في طوباس
  8. الهلال الأحمر:إصابة شاب بجروح خطيرة خلال مواجهات مع الاحتلال بالعيزرية
  9. نقيب الاطباء د.نظام نجيب يزور جرحى الاقصى بالمقاصد ويتبرع بالدم
  10. قوى رام الله تدعو لاعلان يوم الاحد يوم تصعيد شامل
  11. آليات الاحتلال تقتحم كوبر لهدم منزل منفذ عملية حلميش ومواجهات بالمنطقة
  12. الحمد الله: شعبنا قال كلمته بأن لنا السيادة الأولى على مقدساتنا
  13. مظاهرات في أراضي 48 تضامنا مع الاقصى مساء اليوم
  14. ابو زياد: لا وصاية لإسرائيل على أي شبر من القدس
  15. قوات الاحتلال تعتقل فتاة من بني نعيم
  16. ليفني: الاوضاع تتدهور ونطلب تدخل امريكا والاردن والفلسطينيين للتهدئة
  17. الإعلام": الاحتلال يستهدف الصحافيين للتغطية على إرهابه
  18. ليبرمان وايزنكوت يزوران مكان العملية في مستوطنة "حلميش"
  19. دعوات لعزل الطيبي من الكنيست بسبب خطابه الذي الهب مشاعر الاف المصلين
  20. الاحتلال يعتقل 4 مقدسيين بحجة المشاركة بالمواجهات

عودة تؤكد أن تحقيق التنمية المستدامة يتم عبر المشاركة الفاعلة

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 16:09 )
رام الله -معا - أكدت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة اليوم الاثنين، على ان الحكومة الفلسطينية تؤمن بأن تحقيق التنمية المستدامة لن يتم إلا من خلال المشاركة الفاعلة المبنية على العدالة والمساواة لكافة أفراد المجتمع في جميع البرامج والأنشطة التي تنفذها الحكومة الفلسطينية.

ونقلت الوزيرة خلال حفل توزيع جائزة التميز للمشاريع النسوية التي تنظمها الوزارة بالشراكة مع برنامج تطوير القطاع الخاص(PSDPIII) والذي تنفذه GIZ بالنيابة عن وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفدرالية الألمانية (BMZ)، تحيات رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله حفظه الله، وتأكيده أن المرأة هي الشريك في بناء الدولة والمجتمع على قاعدة وثيقة الاستقلال التي نصت على العدل الاجتماعي والمساواة متمنيا لجميع النساء بالنجاح والتميز.

وشددت الوزيرة خلال الحفل الذي جرى بحضور رئيس مكتب الممثلية الألمانية بيتر بييرث، ومدير برنامج تطوير القطاع الخاص- GIZ جيرولد شفارتز، ورئيس عرفة تجارة وصناعة رام الله خليل رزق، على ان أجندة السياسات الوطنية وما انبثق عنها من استراتيجيات قطاعية وعبر قطاعية تؤكد على أهمية وضرورة دمج المرأة في جميع الخطط والسياسات والبرامج.

وحول الهدف من تنظيم هذه الجائزة فقد أوضحت الوزيرة ان هذه الفعالية تأتي ضمن أنشطة وبرامج الوزارة التي تحفز النساء من أجل اتخاذ أدوارهن وتصبح عنصرا فاعلا ومنتجا في الاقتصاد الفلسطيني، مشيرة إلى الواقع الذي ما زالت تعاني منه المرأة الفلسطينية حيث تظهر الإحصائيات أن نسبة الأسر التي ترأسها نساء هي 9.3%، وتُبين أن الأفراد في الأسر التي ترأسها نساء يكونون اشد فقراً من تلك التي يرأسها ذكور، حيث تصل نسبة الفقر في الأسر التي ترأسها النساء هي 29.8% بينما في الذكور هي 25.5%.

واضافت الوزيرة عودة" ان الحكومة تدرك هذا الواقع وتعمل ضد تأنيث الفقر والبطالة من خلال تمكين المرأة في مجالات العمل وزيادة مشاركتها في اتخاذ القرارات الاقتصادية والسياسية، لافتة الى ان ذلك انعكس في الإستراتيجية الاقتصادية التي ركزت على دعم وتنمية المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، وتطوير التعاونيات وتعزيز الريادية للنساء مما يُساهم في خلق فرص عمل ملائمة للنساء وضمن قطاعات متعددة.

هذا وأشادت الوزيرة بجهود الحكومة الألمانية ممثلة بالوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنميةBMZ وال GIZ على دعمهم الدائم من خلال برنامج تطوير القطاع الخاص بمراحله الثلاثة، كما أكدت على أهمية هذا البرنامج في دعم وتطوير الاقتصاد الفلسطيني، معربة عن املها باستمرار التعاون في اطار هذا البرنامج في السنوات القادمة.

بدوره بين رئيس مكتب الممثلية الألمانية بيتر بييرث، ان نسبة مشاركة النساء في الاقتصاد الوطني ما زالت ضعيفة، مشيرا الى ان تشجيع النساء في مثل هذه المبادرات بات ضرورة .

واعرب بيرفيرث عن سعادته بالعمل مع وزارة الاقتصاد الوطني والقطاع الخاص الفلسطيني من خلال GIZ، لافتا الى ان الحكومة الالمانية ستستمر في دعم الوزارة في برامجها القادمة .

وقال بيرفيرث "لدينا ايمان بقدرات النساء الفلسطينيات ومساهمتهن في خدمة المجتمع ، فنحن هنا اليوم لتقدير وتكريم النساء الرياديات التي نأمل بان نرى مبادرات مشابهة في السنوات القادمة مثلها".

وتخلل الحفل عرض قدمته رئيس وحدة النوع الاجتماعي في الوزارة جهاد جرايسة حول الالية التي تم التقدم بها للجائزة ، حيث تقدم للجائزة 153 طلباً من مختلف محافظات الوطن ضمت مشاريع فردية ومشاريع تعاونيات.

هذه واستعرضت جرايسة المعايير العلمية التي تم تقييم المشاريع بناءً عليها، واختتمت العرض بتوصيات لجنة التقييم وكان أبرزها ضرورة العمل على زيادة وعي النساء بأهمية التسجيل والتراخيص، بالإضافة الى تعزيز العمل التعاوني من خلال خلق تجمعات نسوية لنفس القطاع لتسهيل عملية التسويق الداخلي والخارجي التوعية في قضايا تسجيل العلامات التجارية واعتماد شعار وطني (مثال: صنع في فلسطين بأيدي نسوية)، وتعزيز التنسيق والتشبيك بين القطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني وبين مؤسسات المجتمع المدني نفسها.

هذا وقد فاز بالجائزة عن فئة مشاريع المؤسسات والجمعيات مشروع التطريز الفلاحي لجمعية انعاش الأسرة، ومشروع الفسيفساء فنٌ و حرفة لمركز عناتا الثقافي .

اما جوائز فئة المشاريع الفردية فقد كانت كالأتي:

المرتبة الأولى: أزياء الأرجوان و التطريز- الأخت إمتياز أبو عواد.

المرتبة الثانية: مشروع مردّن- الأخت آلاء صباغ.

المرتبة الثالثة: مشروع قشيات و نحاس- الأخت شريفه الرحيمي.

المرتبة الرابعة: مشروع ست الكل للتراث الشعبي – الأخت سوسن الخليلي – غزه.

المرتبة الخامسة: مشروع ورد و نوَار – الأخت كوثر قدح.

هذا وتم توزيع دورع تقديرية للمؤسسات الشريكة والمشاريع التي انتقلت للمرحلة النهائية وتم تكريم لجنة التقييم المشكلة من الوزارة والGIZ و القطاع الخاص وأكاديميين .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017